Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
اتجاه للمستقبل لتموضع انتخابي في مواجهة حلفاء الامس

كالصدمة المدوِّية، وقعت المواقف الباريسية الاخيرة للرئيس سعد الحريري، العائد الى رئاسة الحكومة، اطلقها في مجلة «الباري ماتش»، بعد ازمة اقالة الرياض، البعض من «صقور» ما كان يسمى قوى 14 آذار لم يصدق ما قاله الحريري حول «حزب الله» الذي «يملك السلاح، لكنه لا يستخدمه في الداخل»، وهو كلام كان كفيلا بتعميم حالة من «خيبة الامل» لدى «كبار» المنظرين لصراع طويل الامد مع «حزب الله»، فكانت المواقف، بنظر هؤلاء اقرب الى «الانقلاب على كل الثوابت والمبادىء التي قامت عليها «ثورة الارز»! فيما آخرون «عقلنوا» المواقف وادرجوها في اطار سياسة ربط نزاع مع «حزب الله»، ويبقى الموقف الاكثر طرافة، ما قالته اعلامية «مستقبلية»عن مواقف الحريري... «لقد سمعنا مواقف نائب «حزب الله» محمد رعد!
لا يريد «الحلفاء السابقون» للحريري وتياره «المستقبل» ان يصدقوا، يقول متابعون، ان الانقلاب الحاصل في المشهد السياسي الذي وُلد ما بعد «الاقالة المتلفزة» التي بُثَّت من العاصمة السعودية الرياض، كان ثمرة خيارات ورهانات خاسرة، كشفها ما آل اليه الوضع في سوريا والمنطقة، وما حمله من نكسات لحقت بالخيارات السعودية التي ذهبت بعيدا في العمل على اسقاط الدولة السورية ودورها المفصلي في المنطقة، والهزائم السعودية في الميدان اليمني وميادين عربية اخرى، وما قابله من تنام للنفوذ الايراني في المنطقة، وحضور ايران في الخارطتين الاقليمية والدولية.
ثمة من يشير الى ان من اكثر التداعيات التي قد تشهدها الساحة السياسية من الازمة السياسية المرتبطة بـ «رغبة» السعودية الاطاحة بالحريري، وفق متابعين، ان اطرافها الاساسيين وجدوا امامهم ما لم يكن قائما قبل الرابع من تشرين الثاني، يوم اعلان الاقالة، وبرزت مؤشرات تدل على تبدلات واسعة متوقعة في خارطة التحالفات السياسية التي ستنعكس تحالفات انتخابية وفرت عناصر قيامها المستجدات الاخيرة التي حصلت على خط بيروت ـ باريس ـ الرياض، بحيث يكون الجميع امام ساحة منازلة ومعاقبة، بعد ان تصاغ التحالفات «حيث يجب ان تُصاغ».
بات في لبنان منتصرون ومهزومون، من المعسكرين اللذين كانا قائمين قبل استقالة الحريري وتريثه ثم العودة عنها، وما يتوقعه فريق الحريري... المنتصر «حتى اشعار آخر»... ان يُكمل «معركته» الداخلية مع «حلفاء الامس» الذين احدث سلوكهم خلال ازمته «نقزة» كبيرة، سيما ان منسوب تدهور العلاقة مع «القوات اللبنانية» وشخصيات من رموز ما كان يسمى «ثورة الارز»... الى ارتفاع، ومع حسابات «مرجعية الامس» التي اثقلته بملفات ذات طابع اقليمي لا قدرة له على تحملها، والانتخابات النيابية المقررة في ايار المقبل ستكون الحلقة الثانية التي يُكرس فيها الحريري زعامته على الشارع السني، وان كانت الحسابات قد تكون مغايرة للتوقعات الموضوعة، لكن عدم الرضى الذي اظهره «تيار المستقبل» من قانون الانتخاب القائم على النسبية، تحول مع الازمة السعودية مع لبنان الى حماسة لخوض الانتخابات في «النسبي»، خاصة وان مناخات من الانفتاح السياسي بين رئيس الجمهورية والحريري من جهة، وبين الحريري والرئيس نبيه بري، فيما الهدنة مع «حزب الله» تشق طريقها من «الباري ماتش» الفرنسية التي قال الحريري على صفحاتها، «ان سلاح «حزب الله» لا يستخدم في الداخل، في اشارة الى الدخول في مرحلة ربط النزاع مع الحزب، وفق ما اعلنه، وبالتالي، فان مساحة التحالف الانتخابي مع «اخصام الامس» في مواجهة «حلفاء الامس»!.
بعض هؤلاء المصدومين، يتصرفون وكأنهم ينتظرون الاعلان عن ضمانات تُعطى للسعودية في التسوية الجديدة التي ادت الى تراجع الحريري عن استقالته والعودة الى رئاسة الحكومة، تخفيفا لوطأة التسوية المرتقب ان تتضح معالمها مع الجلسة الحكومية، السؤال الكبير الذي يدور في صالونات السياسة، يتمحور حول الخيارات التي سيتخذها الحريري في المرحلة المقبلة، في ضوء تأزم العلاقات مع السعودية، وان كان الحريري لم يقطع بعد «شعرة معاوية»، لكن «الغرام» واقع بين الحريري وباريس، وطريق بيروت ـ الرياض محفوفة بالريبة، فيما الاوضاع الداخلية تسلك طريق التهدئة في الداخل اللبناني، فهل نشهد ورشة للحريري على خط اعادة تنظيم البيت الداخلي لـ «تيار المستقبل»؟ والبت في مصير العلاقة بينه وبين حلفاء «ما قبل استقالة الرياض»؟، بخاصة مع الاطراف المتهمة اليوم، بالتواطؤ للاطاحة بزعامة الحريري للشارع السني و«المستقبل»، كل ذلك يجري منذ عودة الحريري من الرياض...
بهدوء وبعيدا عن اي «جلبة»، اطلق الحريري، سلسلة اشارات باتجاه عدد من كبار رموز «تيار المستقبل» وتكتله النيابي، من خلال توسيع دور حلقة المقربين منه، على حساب من كان يعتقد انه ضمن هذه الحلقة، وبالفعل، وهو يسعى الى الامساك بالتيار والتكتل من خلال متابعة كل شاردة وواردة، لرسم الخطوط الاولى للسياسة التي سينتهجها بعد المستجدات، والتي دلَّ بعض الاداء السياسي الاولي على الانفتاح على القوى والتيارات السياسية والحزبية المصنفة في «المعسكر الآخر»، في «تيار المستقبل»، يقول المتابعون، ظهر مساران على خط ازمة الاستقالة و«البقاء في الرياض»، الاول حارب وبشراسة دفاعا عن زعامة الحريري للشارع السياسي السني، ورفض مبايعة اي بديل عنه، حتى ولو جاء من داخل آل الحريري كما فعلت السعودية حين طرحت شقيق الحريري بهاء الدين، والثاني كان طيِّعا ومَرِنا امام «ولي الامر» السعودي، بالرغم من حجم الضغوط التي فُرِضَت على الحريري، وهذا الفريق تعامل باستسهال، وكأنه يتهيَّأ للدخول في «مرحلة ما بعد سعد الحريري»، كل ذلك بات على طاولة الحريري، من هنا جاء تعميمه بعدم عقد اي اجتماع لتكتله النيابي من دون ان يكون برئاسته، لضبط ايقاعه السياسي، بعد سقطات سجلها خلال «الاقامة القسرية» للحريري في الرياض.
 و«حملة التطهير» المتوقع ان يقوم بها الحريري، تتسع دائرتها لتشمل ثلاثة مستويات، «تيار المستقبل» والنواب والوزراء «المستقبليين» والحلفاء، مع انتهاج سياسة التشدد مع «المتمردين» الذين يسعون لاستنزاف شعبية الحريري، وبخاصة في الشمال لاستمالتها انتخابيا الى رموز كانت بالامس القريب محسوبة على «تيار المستقبل» ورئيسه، والتعامل مع الآفاق المفتوحة لبناء علاقات سياسية مع قوى «المعسكر الآخر»، وفي مقدمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس نبيه بري و«التيار الوطني الحر» المرشح ان يكون الشريك المسيحي للحريري بعد القطيعة مع «القوات اللبنانية»... وصولا الى صياغة علاقة مرنة ومدروسة مع «حزب الله».


الديار - محمود زيات

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 15:58 - غريب: حل مشكلة النظام الطائفي بتغييره 17-12-2017 15:52 - سامي الجميل في باريس... لقاءات سياسية في العاصمة الفرنسية 17-12-2017 15:40 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في طرابلس: لن تكون هناك أي منطقة محرمة علينا 17-12-2017 15:00 - جريح باشكال فردي في عين الحلوة 17-12-2017 14:30 - فياض: نأمل التعاطي مع الانتخابات على أساس أنها تعبر عن إرادة اللبنانيين 17-12-2017 14:19 - زورق اسرائيلي خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة صباحا 17-12-2017 14:16 - رئيس الاركان تفقد سير الامتحانات الخطية للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية 17-12-2017 13:56 - كوكبا اضاءت شجرة الميلاد على وقع الاجراس والاناشيد الميلادية 17-12-2017 13:45 - صفي الدين: دور المقاومة حماية الأمة وفضح المتآمرين عليها 17-12-2017 13:38 - حاجز تضامني مع القدس امام مدخل عين الحلوة
17-12-2017 13:33 - الراعي: لن يعرف الشرق الأوسط السلام من دون حل عادل للقضية الفلسطينية 17-12-2017 12:51 - جابر: تدعيم وضعنا الداخلي ماليا واقتصاديا أولوية 17-12-2017 12:46 - وليد خوري: الطريق سالكة أمام ملف النفط وإقرار موازنة 2017 إنجاز 17-12-2017 12:21 - سعيد: لم نكن بصدد مخالفة القانون والخطأ المتراجع عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:59 - ارتفاع طفيف بالحرارة وامطار خفيفة... الطقس غدا غائم بسحب متوسطة 17-12-2017 11:57 - أحمد الحريري من الضنية: نعض على الجراح لحماية لبنان واستقراره 17-12-2017 11:55 - طعمة: الحريري ارسى الناي بالنفس مدخلا للاستقرار وتكريسا لمنطق السيادة 17-12-2017 11:54 - عباس هاشم: لا يمكن ان يكون هناك تحالف بين تيار المستقبل وحزب الله 17-12-2017 11:27 - اللبنانية الاولى افتتحت "القرية الميلادية" في كازينو لبنان 17-12-2017 11:22 - فارس سعيد: الخطأ الذي تراجعت عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:14 - حسن فضل الله: ما كان الدفاع عن الكرامة ليتم لولا وجود العماد عون رئيسا 17-12-2017 10:58 - ياسين جابر: اصرار دولي على الاستقرار الامني والسياسي في لبنان 17-12-2017 10:39 - أسامة سعد يستقبل الوزير جبران باسيل 17-12-2017 10:36 - بعد انتشار فيديو لهما يعتديان على أحد المواطنين... وقعا في قبضة قوى الأمن 17-12-2017 09:34 - فرعون: نودع اليوم مطرانا استثنائيا برز في الموقف كما في الخدمة 17-12-2017 09:32 - أرسلان للرئيس الفلسطيني: آن الاوان للالتفاف حوله الشعب الفلسطيني 17-12-2017 09:18 - كنعان: الكتائب وافقت على المطمر في المجلس في 12 آذار وتظاهرت ضده لاحقا 17-12-2017 07:03 - "بيروت الثانية": تحالفات وترشيحات 17-12-2017 06:49 - تعاون الحريري مع عون لا يعني اختلافه وجعجع 17-12-2017 06:39 - لبنان إلى انتخابات أيار تحت عيون إقليمية - دولية... حمراء 17-12-2017 06:26 - ايلي ماروني: علامات استفهام بشأن المسؤولين الممسكين بملف النفط 17-12-2017 06:13 - أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية تلوح في الأفق 17-12-2017 06:09 - ربيع الهبر: الانتخابات ستجري في موعدها... وماذا عن الحلف الخماسي؟ 17-12-2017 06:05 - تيار "المستقبل" بدأ بتشكيل الماكينات الانتخابية لبيروت والمناطق 17-12-2017 06:04 - الماكينة الانتخابية الحزبية في "القوات اللبنانية" بدأت العمل... 17-12-2017 06:03 - علوش: الحريري ليس بوارد أن يبق البحصة 17-12-2017 06:00 - انطوان قليموس: سنشهد في المرحلة المقبلة على أنانية بأضيق مظاهرها 16-12-2017 23:50 - باسيل: بالعروبة لا احد يستطيع اللحاق بنا 16-12-2017 22:22 - لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات النيابية 16-12-2017 21:55 - مداهمة للجيش في محلة صفير وتحرير مواطن اختطفه 3 مجهولين من بلدته تولين 16-12-2017 21:45 - في الفنار: توقيف شخصين لإقدامهما على تعاطي المخدرات وترويجها 16-12-2017 21:14 - باسيل التقى بهية الحريري في مجدليون: ازور هذا البيت لأن أم نادر أم الكل 16-12-2017 21:01 - يوحنا العاشر: لسنا مع الهجرة ولا التهجير ونريد البقاء والثبات في الأرض 16-12-2017 20:58 - حبيش: لنتضامن لتكون عكار ممثلة دوما في مجلس نقابة الشمال 16-12-2017 20:47 - الراعي: نصلي كي تصير القدس مدينة مفتوحة للديانات التوحيدية الثلاث 16-12-2017 20:42 - في الفيدار: تحرش بإبنة الـ6 سنوات في احدى الشاليهات 16-12-2017 20:35 - كبارة: المياه ستعود إلى الأحياء المقطوعة عنها في طرابلس مساء غد 16-12-2017 20:33 - أحمد الحريري: من كانوا في قلب بيتنا طعنونا في الظهر! 16-12-2017 20:02 - وفود زارت تيمور جنبلاط في المختارة راجعته في قضايا إنمائية حياتية 16-12-2017 19:33 - وجدت مقتولة خنقا بحبل رفيع على طريق المتن السريع.. هل تعرفون عنها شيئا؟
الطقس