2018 | 19:25 كانون الأول 15 السبت
وصول الرئيس عون إلى المعهد الأنطوني في بعبدا للمشاركة في تساعية الميلاد | إعادة فتح جادة الشانزليزيه أمام المارة بعد إخلائها من المتظاهرين | الشرطة الفرنسية: ارتفاع عدد الموقوفين على خلفية تظاهرات "السترات الصفراء" إلى 120 شخصا بينهم 86 أودعوا الحبس الاحتياطي | الشرطة الفرنسية تستخدم خراطيم المياه وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين وسط باريس | الرئيس الأوكراني: المجمع الأرثوذكسي يعلن قيام كنيسة أوكرانية مستقلة عن موسكو | محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ تستمر ليوم إضافي في بولندا | الشرطة الفرنسية تتقدم في محاولة لدفع المحتجين بعيدا عن قوس النصر | الشرطة الفرنسية تطلق وابلا من قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين في شارع الشانزيليزيه | "الميادين": تدفق المزيد من المحتجين من "السترات الصفر" إلى شارع "الشانزيليزيه" في باريس | قائد طيران الجيش الايراني: نمتلك احد اقوى الاساطيل في الشرق الاوسط | تشاووش أوغلو: الأزمة الخليجية مصطنعة ونرفض أي عقوبات | ترامب أعلن ان وزير الداخلية ريان زينك سيغادر منصبه نهاية العام |

إدمان الأجهزة الذكية يسبب ضرراً على الدماغ

متفرقات - السبت 02 كانون الأول 2017 - 20:31 -

تتعرض أدمغة الشباب الذين يستخدمون هواتفهم الذكية أو الإنترنت لأوقات طويلة لتغييرات كيميائية كبيرة. هذه التغيرات ترتبط بشكل كبير بالإدمان والاكتئاب والقلق، وتؤثر على روتين الحياة اليومية إنتاجياً واجتماعياً وعاطفياً.تمكن فريق من الباحثين مع هيونغ سوك سيو، أستاذ أشعة في كوريا الجنوبية، من اكتشاف التغيرات الكيميائية في أدمغة المراهقين، الذين يستخدمون الإنترنت، أو الهواتف الذكية بصورة إدمانية.

واختبر العلماء 19 شاباً، يبلغ متوسط أعمارهم 15 سنة، و يعانون جميعا من إدمان الهاتف الذكي، أو الإنترنت. اكتشف الأطباء شدة الإدمان من خلال اختبار موحد. إذ سألوا المرضى عن مدى استخدامهم للإنترنت، أو الهواتف الذكية، وكيف أثر ذلك على روتين حياتهم اليومية، وحياتهم الاجتماعية، وإنتاجيتهم، وطبيعة نومهم، ومشاعرهم. وأفاد سيو أن حالات الاكتئاب والقلق ظهرت بشكل ملحوظ لدى مجموعة المراهقين المدمنين على الأجهزة الذكية.

البحث عن الناقلات العصبية

أخذ الأطباء صور ثلاثية الأبعاد لأدمغة المشاركين باستخدام الرنين المغناطيسي. وانصب اهتمامهم بشكل خاص على مراقبة حمض غاما أمينوبوتيريك (GABA) - ناقل عصبي في الدماغ، الذي يمنع أو يبطئ إشارات الدماغ. كانوا يبحثون أيضا عن الأحماض الأمينية الغلوتامات والغلوتامين، التي تتفاعل مع (GABA). لدراسة التأثير على الرؤية والضوابط الحركية، وعلى تنظيم وظائف الدماغ المختلفة مثل القلق والنعاس.

اتضح أن المراهقين المدمنين لديهم كميات أعلى من (GABA)، من الغلوتامات والغلوتامين في القشرة الحزامية الأمامية (جزء معين من الجزء الأمامي من الدماغ الداخلي). كما لاحظ الباحثون وجود علاقة وثيقة بين القياسات ومستويات الإدمان والاكتئاب والقلق.

ومع ذلك، هناك بعض الأخبار الجيدة، حيث خضع 12 شخصاً من المشاركين المدمنين في برنامج العلاج السلوكي المعرفي، ورجعت نسبة (GABA) إلى حالتها الطبيعية لدى المرضى، الذين تلقوا العلاج لمدة تسعة أشهر.

وقدم الباحثون النتائج التي توصلوا إليها في الاجتماع السنوي للجمعية الإشعاعية لأمريكا الشمالية (RSNA) في شيكاغو بالولايات المتحدة.

ر.ض