2018 | 14:37 تشرين الأول 22 الإثنين
مراسلة الـ"ام تي في" من قصر بعبدا: جزم بأنّ حقيبة العدل من حصّة الرئيس ولا مباحثات حول هذا الأمر | الرئيس عون: الظروف الراهنة تفرض الإسراع في تشكيل الحكومة وتقديم المصلحة الوطنية العليا على ما عداها | التحكم المروري: تصادم بين مركبة و شاحنة على أوتوستراد انطلياس | لجنة المال برئاسة كنعان تقر قانون البطاقة الصحية مع تعليق 4 مواد تتعلق بمرجعية البطاقة وكيفية تمويلها | الكرملين: انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة النووية "سيجعل العالم أكثر خطراً" | المتحدث باسم الحكومة الألمانية: لا سبب حاليا لاتخاذ قرار في صالح صفقات سلاح جديدة للسعودية | ماكرون يدافع عن معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى في اتصال مع ترامب | وزير النفط الإيراني: لا يوجد بديل للنفط الإيراني | الحريري: لا وجود لعقدة سنية والمسألة ليست مسألة وزارة العدل وخلال 3 ايام تتظهر الامور | وزير الاقتصاد الألماني يدعو الاتحاد الأوروبي الى وقف صادرات الأسلحة للسعودية | البابا فرنسيس يلتقي في هذه الأثناء البطريرك الراعي في الكرسي الرسولي في الفاتيكان | مصادر في القوات للـ"ال بي سي": المساعي متواصلة وافكار جديدة تطرح لا بد من ان تؤدي الى نتائج ايجابية ومسألة وزارة العدل لن تكون سببا لصدام مع الرئيس عون في حال قرر الاحتفاظ بالحقيبة |

دعوة المدارس الفرنسية في العالم للإضراب بسبب خفض النفقات

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 08:14 -

دعت أكبر نقابة للأساتذة الثانويين في فرنسا 500 مدرسة فرنسية موزعة في دول العالم إلى الإضراب الاثنين احتجاجا على خطة لخفض ميزانيات هذه المدارس وعدد أساتذتها.

ويطالب الاتحاد الوطني للأساتذة الثانويين الحكومة الفرنسية بالتراجع عن خفض تمويل المدارس في ميزانية 2017، والذي اعتبره "فضيحة"، كاشفا ان 500 وظيفة تعليمية باتت على المحك.

وقدّر الاتحاد الخفض في الميزانية ب 33 مليون يورو، وقال ان الأموال المخصصة للمدارس في ميزانية عام 2018 أيضا لا تلبي حاجتها.

وتدير فرنسا 492 مدرسة في 137 بلدا خارج حدودها تضم 350 ألف تلميذا تقريبا، 40% منهم من أولاد الفرنسيين العاملين في الخارج و60% من الأجانب.

وتعد شبكة مدارس الليسيه الفرنسية جزءا اساسيا من "القوة الناعمة" لفرنسا، بالإضافة إلى المراكز الثقافية الفرنسية المنتشرة في العالم.

ويهدف الاتحاد إلى أن يتزامن الإضراب مع اجتماع الوكالة الحكومية المسؤولة عن المدارس لمناقشة ميزانية العام المقبل.

وتخضع الوكالة لسلطة وزارة الخارجية الفرنسية، التي رفضت التعليق على الدعوة الموجهة الى الاساتذة للإضراب.

وتسعى حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون إلى خفض الإنفاق واحتواء العجز في الميزانية وإعادته إلى الحدود التي يطلبها الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن ينخفض الإنفاق بمقدار 15 مليار يورو عام 2018.