2018 | 05:36 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

"لبنان أولاً" فقط غير قابل للتفاوض

خاص - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 06:11 - ليبانون فايلز

مرّت ثلاثة أيام على قرار رئيس الحكومة سعد الحريري بالتريّث في تقديم الإستقالة نزولاً عند رغبة رئيس الجمهورية ميشال عون وسط إصرار الحريري على النأي الفعلي بالنفس كشرط أساسي للخطوات التالية، فالمطلوب معالجة أسباب الإستقالة وهي تتلخص بوقف تدخّل حزب الله في اليمن، وإنسحابه من حروب المنطقة، والنأي بالنفس الفعلي لجميع الأطراف لتجنيب لبنان إنعكاسات التسوية الآتية، ووضع سلاح حزب الله على طاولة البحث.

وبحسب مصادر مطلعة، فعلى المقلب الآخر من الأزمة المتمثّل بحزب الله لا تبدو الأمور تتجّه إلى تسوية حقيقية بل الى إغداق الوعود والكلام المعسول لتمرير العاصفة، أما الوقائع فتصبّ في عكس المرجو، ومنها تقديم السفير اللبناني أوراق إعتماده لرئيس النظام السوري رغم رفض شريحة كبيرة من اللبنانيين، وكلام قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري حول عدم قابلية سلاح حزب الله للتفاوض مع ما يشكّله ذلك من تدخّل فجّ ووقح في الشؤون اللبنانية الداخلية.
وفي الوقائع ايضا إصرار حزب الله على الحملة الإعلامية الهادفة إلى عزل تيار المستقبل بغية إستفراده من خلال خرق شرخ داخل التيار، وشرخ آخر بين المستقبل وحلفائه، ومحاولة سلخ الطائفة السنية عن محيطها وامتدادها العربي الطبيعي وبخاصة المملكة العربية السعودية.
وتشير المصادر الى ان هذا النهج المستمر يؤذي الفرصة المعطاة بالتريّث، وتُحرج العهد ورغبته في تحييد لبنان عن الصراع وحمايته في زمن التسويات التي ترتسم في المنطقة مع ما تحمله من إحتمالات ومخاطر.