2018 | 03:51 آب 21 الثلاثاء
حريق بالقرب من خزانات الفيول في معمل الجية ومناشدات لاخماده | مقتل 5 اشخاص في فيضان في منطقة كالابريا الايطالية | الجيش الاسرائيلي ينفذ مناورة بالذخيرة الحية في الطرف الغربي لمزارع شبعا | تمديد اتفاقية حماية البيانات السرية بين روسيا وإيران لمدة 5 سنوات | وزارة التجارة التركية تعلن رفعها دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة على خلفية فرض الأخيرة رسوم جمركية إضافية على الصلب والألومنيوم المستورد من تركيا | باكستان تمنع رئيس الوزراء السابق نواز شريف المسجون من السفر إلى الخارج في واحدة من أولى قرارات حكومة عمران خان | عدوان لـ"الجديد": الوضع المعيشي في لبنان لا يتحمل ان يتأخر تشكيل الحكومة الى ابعد من شهر أيلول | الأناضول: توقيف شخصين مع السيارة المستخدمة في حادثة إطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة | عاصم عراجي لـ"أخبار اليوم": عندما يصل الشعب الى الاختناق من حقه قول ما يريده والحريري قدّم كل ما لديه ولا يمكنه تشكيل الحكومة وحده بل يحتاج الى تعاون الجميع | وهبة قاطيشا لـ"أخبار اليوم": استقبال الحوثيين قد يكون لجرّ لبنان الى الصراعات والأوضاع كلّها كانت ستكون أسهل لو أن الحكومة تشكلت قبلاً | منظمة التجارة العالمية: تركيا تقدم شكوى ضد الرسوم التي فرضتها عليها الولايات المتحدة | وسائل إعلام تركية: اعتقال شخص يشتبه في تورطه بإطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة |

كل عام وانت بخير يا وطني

باقلامهم - الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 05:51 - مازن ح. عبّود

كيف يمكن لبلد ترتبط مختلف شرائحه بمختلف دول المحيط ارتباطا عضويا بهذا القدر، ان يكون مستقلا؟ كيف يمكن لبلد صغير وغارق في الدين، في وسط محيط يغلي ان يكون مستقلا؟ كيف يكون مستقلا والكثير من حكامه وزعمائه مازالوا يستجدون الوصايات وحمايات الدول التي يفاخرون بولائهم لها؟ كيف يكون مستقلا وغالبيتنا لم نتحرر من المصالح، وما زلنا نتفاخر باننا ارقام انتخابية في محفظة هذا الزعيم او ذاك؟ كيف يكون مستقلا ونحن مازلنا نبحث عن بدائل أخرى وجنسيات أخرى وولاءات أخرى، ونتفاخر بأننا لسنا مواطنين؟
ونتفاخر باننا لا نحاسب ولا نسأل. نتفاخر باننا سلمنا أنفسنا لحفنة كما لآلهة، ونتكلم عن الاستقلال في يوم الاستقلال.
تكثر الأسئلة في بحر الرمادية يا وطني. وتذوب الأجوبة في غمار التحالفات الإقليمية والدولية ولو على حسابك يا وطني.
ماذا اهديك يا بلدي في يوم الاستقلال؟ أ أهديك ارزة ام حفنة تراب من ترابك الذي تجرفه سيول العولمة الجارفة للحضارة؟
في يوم الاستقلال، اهديك يا بلدا رسمته في خيالي حرا، تحيات وجمرات قلب يحترق من كثرة الآمال والامنيات المتعثرة والفرص الضائعة.
في يوم الاستقلال، اهديه حبي ووجعي وتعلقي به. واهدي اشواق وتحيات لكل حاكم اختار ان يتحرر فيصير قائدا.
كل عيد وانت بخير يا بلدي. كل عيد وانت بخير يا بلد الاوادم وبسطاء القلب والشرفاء. كل عام وانت بخير يا بلد كل عسكري ارتضى ان يفتدي الناس بدمه.
كل عام وانت بخير يا بلد الناس العاديين المحبين والمتعلقين بك، لأنك ولدتهم ودمغتهم وجذرتهم. فما عادوا يجدون مكانا آخر تحت خيمة السماء فيه يستظلون ويرتاحون واليه يلتجئون.
صباح الخير يا بلد الاوادم. صباح الاستقلال يا بلدا نريده ان يكون وطنا. بلدا نريده ان يبقى بألف خير، كي نكون نحن وابناؤنا من بعدنا بألف خير.
وإننا نعدك يا وطني في يوم استقلالك ان نعمل كي نكون مواطنين. نكون مواطنين وليس ارقاما في محفظة هذا او ذاك. نكون مستقلين او لا نكون كي تكون ونصير جميعا على قدر احلامنا.