Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
باقلامهم
كل عام وانت بخير يا وطني
مازن ح. عبّود

كيف يمكن لبلد ترتبط مختلف شرائحه بمختلف دول المحيط ارتباطا عضويا بهذا القدر، ان يكون مستقلا؟ كيف يمكن لبلد صغير وغارق في الدين، في وسط محيط يغلي ان يكون مستقلا؟ كيف يكون مستقلا والكثير من حكامه وزعمائه مازالوا يستجدون الوصايات وحمايات الدول التي يفاخرون بولائهم لها؟ كيف يكون مستقلا وغالبيتنا لم نتحرر من المصالح، وما زلنا نتفاخر باننا ارقام انتخابية في محفظة هذا الزعيم او ذاك؟ كيف يكون مستقلا ونحن مازلنا نبحث عن بدائل أخرى وجنسيات أخرى وولاءات أخرى، ونتفاخر بأننا لسنا مواطنين؟
ونتفاخر باننا لا نحاسب ولا نسأل. نتفاخر باننا سلمنا أنفسنا لحفنة كما لآلهة، ونتكلم عن الاستقلال في يوم الاستقلال.
تكثر الأسئلة في بحر الرمادية يا وطني. وتذوب الأجوبة في غمار التحالفات الإقليمية والدولية ولو على حسابك يا وطني.
ماذا اهديك يا بلدي في يوم الاستقلال؟ أ أهديك ارزة ام حفنة تراب من ترابك الذي تجرفه سيول العولمة الجارفة للحضارة؟
في يوم الاستقلال، اهديك يا بلدا رسمته في خيالي حرا، تحيات وجمرات قلب يحترق من كثرة الآمال والامنيات المتعثرة والفرص الضائعة.
في يوم الاستقلال، اهديه حبي ووجعي وتعلقي به. واهدي اشواق وتحيات لكل حاكم اختار ان يتحرر فيصير قائدا.
كل عيد وانت بخير يا بلدي. كل عيد وانت بخير يا بلد الاوادم وبسطاء القلب والشرفاء. كل عام وانت بخير يا بلد كل عسكري ارتضى ان يفتدي الناس بدمه.
كل عام وانت بخير يا بلد الناس العاديين المحبين والمتعلقين بك، لأنك ولدتهم ودمغتهم وجذرتهم. فما عادوا يجدون مكانا آخر تحت خيمة السماء فيه يستظلون ويرتاحون واليه يلتجئون.
صباح الخير يا بلد الاوادم. صباح الاستقلال يا بلدا نريده ان يكون وطنا. بلدا نريده ان يبقى بألف خير، كي نكون نحن وابناؤنا من بعدنا بألف خير.
وإننا نعدك يا وطني في يوم استقلالك ان نعمل كي نكون مواطنين. نكون مواطنين وليس ارقاما في محفظة هذا او ذاك. نكون مستقلين او لا نكون كي تكون ونصير جميعا على قدر احلامنا.

ق، . .
باقلامهم
جيّدة كلّ تسوية تنسج بعد نزاع سياسيّ أو مواجهة عسكريّة. في المطلق، تخاط التسويات استثناء لتجاوز التجاذبات الحادّة التي تصيب السياسات العامة في البلد، ول
الطقس