2018 | 10:10 تموز 18 الأربعاء
ياسين جابر للـ"المستقبل": كلام جميل السيّد جاء في سياق طموحه لزيادة شعبيته بهدف تشكيل كتلة نيابية في الإنتخابات المقبلة | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | موسكو: رفع المسؤولية عن كييف في قضية سقوط الطائرة الماليزية فضيحة | الشرطة المغربية اعتقلت مواطنا روسيا يبحث عنه الإنتربول بتهمة التورط في الإرهاب | الشرطة الهندية: مبنى من ستة طوابق انهار قرب موقع بناء في منطقة جريتر نوديا القريبة من العاصمة الهندية نيودلهي مما أدى إلى مقتل شخصين | "الميادين": توجه 30 حافلة أخرى من معبر العيس في ريف حلب الجنوبي إلى بلدتي كفريا والفوعة لإجلاء الأهالي | النائب نزيه نجم لـ"صوت لبنان" (100.5): نحن متفائلون والحريري لديه معطيات يمكن ان تؤدي الى تشكيل الحكومة | القناة الإسرائيلية العاشرة: المستوى السياسي في إسرائيل أبلغ المستوى العسكري بالتجهز لحملة عسكرية واسعة في غزة ما لم تتوقف عمليات إطلاق البالونات الحارقة | المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة طالب أكبر ائتلاف معارض في موريتانيا بإبعاد قادة الجيش عن ممارسة العمل السياسي | حكومة جنوب السودان والمتمردون توصلوا إلى اتفاق لتقاسم السلطة سيتم التوقيع عليه بصيغته النهائية قبل نهاية الشهر الجاري | ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة |

"انظر إلى ما تعالج"... الطب النووي الثوري يعيد تعريف طرائق العلاج والتشخيص

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 15 تشرين الثاني 2017 - 16:58 -

بمناسبة أسبوع التصوير الشعاعي العالمي، نظّم قسم الطب النووي، ومراكز التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والتصوير المقطعي المحوسب والمسرّع الدوراني، وقسم الأشعة التشخيصية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) أول مؤتمر لنهج "التشخيصي العلاجي " تحت شعار "انظر إلى ما تعالج". وعلى مدى يومين، سلّط المؤتمر الضوء على نتائج الأبحاث، والعمل السريري في مجال الطب النووي وطرح أفكار جديدة ومفاهيم مبتكرة حول الطب الدقيق.


انعقد المؤتمر في قاعة عصام فارس بدعمٍ من الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA)، والجمعية العربية للطب النووي (ARSNM)، والهيئة اللبنانية للطاقة الذرية (LAEC)، والجمعية اللبنانية لأخصائيي الطب النووي (LSNM)، والجمعية اللبنانية للطب الشعاعي (LSR)، والجمعية اللبنانية لعلم الأورام الطبية (LSMO) والجمعية اللبنانية للمسالك البولي (LUS).

يذكر أن نهج "التشخيصي العلاجي" يتطلب، فضلاً عن الأبحاث، الإختيار الأمثل للمرضى كمعرفة كل عوامل التكهنات، وتحسين المؤشر العلاجي عبر قياس الجرعات المحتملة، والقدرة الصيدلانية على التعامل مع تعبير الهدف، وإمكانية استخدام العلاجات الخلوية خلال العلاج بالنويدات المشعة وبعده، وتحسين متابعة المريض عبر استخدام علامات دقيقة وموثوق بها للفعالية العلاجية.

وقدّم المؤتمر في يومه الأول لمحة شاملة حول نهج "التشخيصي العلاجي" الذي يشهد تطوراً مطّرداً، ملقياً الضوء على دور الهيئات العالمية مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرّية (IAEA)، والتحديات الحالية التي تواجهه من ناحيتي طب الأورام والطب النووي، ودور التصور بالإنبعاث البوزيتروني للثدي (PEM) خلال معالجة سرطان الثدي، وأحدث تطورات (synoviosenthesis) لعلاج أمراض المفاصل. وتمحور اليوم الثاني حول النواحي التقنية للعلاج النووي مركزاً على أورام الغدد العصبية الصماوية، وسرطان الغدّة الدرقية (HCC)، وسرطان الكبد، وسرطان البروستات، وانتشار السرطان إلى العظام وغيرها من المواضيع.

وفي المؤتمر، كانت كلمة لنقيب الأطباء في لبنان البروفسور، ريمون صايغ ممثلاً لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة العامة غسان حاصباني، الذي أثنى على الجهود التي بذلها الفريق الطبي في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت لإنجاز هذا المؤتمر. كما سلّط الضوء على جهود الوزارة في مجال تطوير الطب النووي، وقال: "تتعاون وزارة الصحّة العامة مع كافة الأطراف على تطوير الأنظمة والقوانين لوضع إختصاص الطب النووي على الخارطة الصحية لمواكبة الثورة العلمية والطبية في العالم."

ومن جهته، قال الدكتور محمد حيدر مدير قسم الطب النووي ومراكز الأشعة التشخيصية السريرية في الجامعة الأميركية في بيروت: "منذ إنشائنا قسم الطب النووي المتقدم في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، ساهمنا في تطوير العلاج السريري في مجال التصوير الجزيئي، ووفّرنا للمرضى فرصة الحصول على أحدث وسائل التشخيص والعلاج. فشراكتنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) والهيئة اللبنانية للطاقة الذرية تنسجم مع رؤية المركز الطبي في الجامعة الأميركية للعام 2020 في استقدام مستويات جديدة من التميز في التعليم الطبي، والأبحاث، والمزاولة، والعناية الطبية في المنطقة".

وكان المؤتمر منصة لمناقشة أحدث تطورات نهج "التشخيصي العلاجي" والتحاور حول تطوّر الطبّ النووي. كما رسّخت هذه المبادرة مكانة للمركز الطبّي في الجامعة الأميركيّة في بيروت كمركز طبّي رائد على خارطة الطبّ النووي محلياً وإقليميّاً وعالمياً.