2018 | 02:28 كانون الأول 19 الأربعاء
مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي | الإمارات: سيعقد اجتماع لاحق في أبوظبي لاستكمال عملية المصالحة الافغانية | الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة من المملكة العربية السعودية تعلن عن عقد مؤتمر مصالحة أفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة وأنه أثمر نتائج إيجابية | سماع دوي 4 انفجارات في الحديدة غرب اليمن | وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب | مندوب قطر لدى منظمة التجارة: انتهاكات السعودية تمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية | ارسلان للـ"أو تي في": أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها | البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان فقط إنه سينظر في احتمال ترحيل غولن | الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم إسرائيل | رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال أعلن استقالته | حسن خليل من معهد باسل فليحان: أصبحنا في الشوط الأخير من عملية التشكيل الحكومي ونأمل ان تكون خلال الأيام والساعات المقبلة |

مارون الخولي: زيارة الراعي إلى السعودية سابقة تاريخية

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 12 تشرين الثاني 2017 - 13:40 -

اعتبر رئيس حزب العمال اللبناني مارون الخولي أن زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى المملكة العربية السعودية غدا الاثنين زيارة تاريخية، و"أن لقاءه المرتقب مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان سابقة ستؤسس لعلاقة استراتيجية وحيوية بين المملكة والطائفة المارونية".

ورأى "أن الشعب اللبناني يعول على هذه الزيارة ونتائجها في ظل التشنج الحاصل بين المملكة ولبنان من جراء تداعيات استقالة رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري".

ونبه الخولي إلى "ضرورة التعقل والحفاظ على مصالح لبنان وتجنب العداء للسعودية ودول الخليج العربي التي تمثل العمق الاقتصادي والمالي للبنان"، مذكرا بوجود نحو 400 ألف عامل لبناني في دول الخليج وحجم تحويلاتهم الذي يبلغ نحو 4 مليارات دولار أميركي سنويا، اضافة إلى استثمارات خليجية في لبنان تقدر ب11 مليار دولار أميركي".

وشدد مجددا على "أهمية هذه الزيارة في ظل التوتر والنزاع الإقليمي بين السعودية وإيران لتحييد لبنان عن هذا الصراع والحرص على العلاقة التاريخية بين الشعبين اللبناني والسعودي ولبقاء لبنان واحة سلام وحوار بين الأديان".