2018 | 12:58 أيلول 26 الأربعاء
واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين | بدء جلسة لجنة المال بحضور وزير الصحة غسان حاصباني لدرس القانون المتعلق بانشاء نظام التغطية الصحية الشاملة | أبي خليل: تعمل كل الوحدات المعنية في الوزارة على أن تكون القدرة الكلية في العام 2020 لإنتاج الكهرباء من الطاقة المائية 331 ميغاوات | مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة | درغام: ما يجري من حملات ممنهجة تتضمن إفتراءات وكذب وتضليل للرأي العام ضد العهد وفخامة رئيس الجمهورية ليس محض صدفة وإنما يؤكد وجود مطبخ يعمل لتشويه العهد | قاسم هاشم للـ"ان بي ان": وضعنا وضع استثنائي في لبنان واليوم ليس هناك من انفاق من دون تأمين الواردات وهذه مسؤولية وطنية ومعادلة مالية واضحة | رئيسة وزراء بنغلادش اتهمت ميانمار بإيجاد ذرائع جديدة لتأخيرعودة أكثر من سبعمئة ألف من الروهينغا الذين اضطروا لعبور الحدود العام الماضي | بو صعب لـ"صوت المدى": مسرحية فاشلة قام بها القوات اللبنانية واتهام وزير الصحة للرئيس سابقة لم يقم بها أحد وإن كان جعجع يعلم بالمسرحية مشكلة وإن لم يكن يعلم هي مشكلة أكبر | ابي رميا للـ"ال بي سي": الجلسة الاخيرة لمجلس النواب شكلت نقلة نوعية على مستوى النقاش العلمي الموضوعي داخل المجلس وعلى مستوى نوعية القوانين المقرّة | سلامة للـ"ال بي سي": مصرف لبنان سيحدد رزماً تحفيزية جديدة للقروض السكنية في الـ2019 على أن يحدد المجلس المركزي القيمة في وقت لاحق | ياسين جابر للـ"ال بي سي": سيكون هناك جلسة في 16 تشرين الاول وقد يقرر الرئيس بري ان يفتح مجالا لجلسة اخرى |

فادي الهبر: أخرجوا لبنان من لباسه العربي ووضعوه في المدى الإيراني

أخبار محليّة - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 06:16 -

مع انسداد مخارج الحل للأزمة التي يشهدها لبنان بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، ووسط مخاوف من إطالة أمدها واتساع رقعتها، أكد عضو كتلة “حزب الكتائب” النيابية النائب فادي الهبر، أن المخرج من الأزمة التي يمر بها لبنان يكون من خلال عودة السيادة الوطنية كاملة، كما قال الرئيس الحريري في بيان استقالته، أي ألا يكون هناك جيش آخر إلى جانب الجيش اللبناني، وألا يكون هناك سلاح خارج السلطة اللبنانية.
وقال لـ”السياسة”، إن سيادة البلد يجب أن تعود لمجلس الوزراء، ولا تكون عليه سلطة مفروضة من جانب أحد، مشدداً على أن هناك إعلان حرب من جانب المملكة العربية السعودية على “حزب الله”، ما يفرض على الحكومة اللبنانية عدم تبني مشروع الحزب لتفادي الأسوأ، وهو ما يتطلب من الحكومة العمل على حياد لبنان عن الصراعات العربية والإقليمية واستعادة هيبة الدولة، ما يجنّب البلد حروباً كارثية، أكان مع العدو الإسرائيلي، أو مع الإرهابيين على الحدود السورية، بانتظار معرفة سورية الجديدة.
وأشار إلى أننا لمسنا الحرب بين السعودية وإيران على الساحة اللبنانية، كونها ساحة مستباحة، لأن الصفقة الرئاسية جعلت من السلطة مستباحة، وهذا كان لخلق العديد من المشكلات التي بدأنا نشهدها، باعتبار أن الحكم في لبنان ذو وجه إيراني بموافقة الحريري، وما سبق ذلك من تصريحات لرئيس الجمهورية ميشال عون الذي دافع عن سلاح “حزب الله”، وهذا كلام لا يشجع الوفاق الوطني الداخلي ولا يشجع أيضاً على استمرار العلاقات الطيبة بين لبنان والدول العربية، بعدما أخرجوا لبنان من لباسه العربي ووضعوه في المدى الستراتيجي الإيراني.
واستبعد عودة الحريري عن استقالته، لأنه يستحيل أن ينقض الرجل خطابه السبت الماضي ومواقفه الأخيرة، دون استبعاد أن يصار إلى إعادة تسميته رئيساً للحكومة، ولكن بغير بيان وزاري وضمن اتفاق سياسي يراعي حياد لبنان واستقلاله وسيادته.
"السياسة"