2018 | 02:58 أيلول 26 الأربعاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

رئيس الوزراء السوري التقى ولايتي وأكد أهمية تطوير العلاقات بين البلدين

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 22:15 -

التقى رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس اليوم، مستشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي والوفد المرافق، في حضور نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد.

وأكد خميس خلال اللقاء "أهمية تطوير العلاقات القوية بين سوريا وايران في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والتنموية ودعم المشاريع التي تعود بالفائدة على الشعبين الصديقين".

كما أكد "سعي الحكومة إلى تذليل العقبات أمام تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في مختلف المجالات الخدمية والاقتصادية، وخصوصا في ظل مرحلة التعافي الاقتصادي التي تشهدها سوريا".

من جهته، قال ولايتي عقب الاجتماع: "إن التنسيق مستمر بين الدولتين الصديقتين لتحسين العلاقات الاقتصادية والارتقاء بها الى أعلى المستويات".

أضاف: "إن النائب الاول للجمهورية الاسلامية الايرانية سيزور دمشق قريبا للبحث في العلاقات بين البلدين فى مختلف المجالات والتوصل الى نتائج ايجابية ملموسة. كما أن العلاقات الثنائية لها جذور عميقة ما يولد الكثير من الامل بالنسبة إلى مستقبلها، والتي لا بد من ترجمتها في كل مجالات العمل".

من جهته، قال المقداد: "تم البحث في كل القضايا السياسية المطروحة أمام البلدين، إضافة إلى العلاقات الثنائية المتميزة، وإن البلدين الصديقين يقومان ببناء صروح اقتصادية تلبي حاجات الشعبين".