2018 | 00:35 كانون الأول 13 الخميس
شرطي مصري يقتل اثنين من الاقباط في المنيا إثر خلاف | القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا للاشتباه بإطلاقه النار على إسرائيليين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: بعد هذا التصويت علينا أن نكمل مشوار اتفاق "بريكست" | وليد جنبلاط: الاعتداء الارهابي في ستراسبورغ قد يفجر حملة عنصرية في فرنسا واوروبا | زعيم المعارضة البريطانية: نتائج اقتراع حجب الثقة عن ماي ليس مهما بالنسبة للبريطانيين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تنجو من اقتراع سحب الثقة داخل حزب المحافظين | منسق أميركا لمكافحة الإرهاب نايثان سايلز: تلقى حزب الله في الماضي حوالي 700 مليون دولار في السنة وهذا مبلغ هائل من المال كان يجب أن يذهب إلى الشعب الإيراني | مجلس الشيوخ الأميركي يتحدى ترامب ويدعم قرارًا لإنهاء الدعم الأميركي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن | طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز | الحريري: مررنا في لبنان بظروف صعبة ولكننا قمنا بإنجازات وأنا مصمم على تشكيل حكومة وحدة وطنية والخلافات طبيعية | الحريري: صحيح أنّ الحكومة تأخذ وقتًا ولكن في بعض الديمقراطيات يحصل ذلك وسنكمل عملنا | الحريري من السفارة اللبنانية في لندن: الفكرة من المنتدى في لندن هو استكمال لتنفيذ مؤتمر سيدر وهناك الكثير من الامور التي يجب ان نحلها في لبنان |

اللقاء الأبرشي لكبار السن في دار المطرانية المارونية في أدما

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 17:27 -

نظمت اللجنة الاسقفية لراعوية الصحة والبيئة في الأبرشية البطريركية المارونية - منطقة جونيه، للسنة الثالثة على التوالي، اللقاء الأبرشي لكبار السن، في دار المطرانية في ادما، تحت شعار " تراثنا كنزنا"، في حضور راعي الأبرشية المطران أنطوان نبيل العنداري.

شارك في اللقاء حوالي 285 شخصا من كبار السن من مختلف الرعايا ودور الراحة والمراكز اليومية في الأبرشية، و83 متطوعا من العاملين في اللجنة والمرافقين لكبار السن، ومن لجنة الشبيبة في الأبرشية، وفي المناسبة ارتدى الجميع اللباس التراثي.

استهل اللقاء بصلاة لكبير السن، تلاها النشيد الوطني اللبناني ونشيد كبار السن الخاص باللجنة. بعدها بدأت ورش عمل، اشترك فيها كبار السن والمتطوعون، وتضمنت أسئلة عن التراث اللبناني والأمثال والعادات والتقاليد اللبنانية، في اجواء تنافسية وحماسية. من ثم قدمت "زفة العمر" عرضا تخلله رقصة بالسيف والترس.

وبعد الغداء، عزفت فرقة موسيقى الجيش ألحانا وطنية وتم تكريم كبار السن الحاضرين الذين خدموا في المؤسسة العسكرية على أنغام أغنية "تسلم يا عسكر لبنان". بعدها قدم الفنان إيلي الراعي فقرة ترفيهية، واختتم اللقاء بفقرة "مواهب كبار السن" أحياها شاكر الحلو.

ويهدف هذا اللقاء السنوي إلى "تأكيد وجود الكنيسة إلى جانب كبير السن وتعزيز دوره ومكانته في المجتمع. فكبيرنا هو كنزنا ويساعدنا على معرفة قيمة حاضرنا ومستقبلنا ويعلمنا محبة تاريخنا ومسيرتنا، ويدفعناإلى تقدير إختباراتنا".