2018 | 15:52 شباط 25 الأحد
غدا يوم "ذلّ" للبنانيين... إحذروا جل الديب | اعتصام امام السفارة الروسية تضامنا مع اهالي الغوطة الشرقية | وزيرة خارجية اندونيسيا ريتنو مارسودي وصلت في زيارة رسمية إلى لبنان تستمر حتى يوم غد |

عماد الحوت: لبنان ليس له قدرة على أن يكون طرفا في صراعات إقليمية

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 14:58 -

أكد نائب "الجماعة الإسلامية" عماد الحوت في حديث الى "إذاعة الفجر" أن "الجماعة الاسلامية كانت ضد التسوية الرئاسية والثنائية وتشكيل الحكومة بهذا الشكل، وما حصل اليوم مع استقالة الرئيس سعد الحريري دليل على صحة موقفها".

واعتبر أن "لبنان قائم على توازنات من الصعب ان تسترجع لاحقا اذا اختل أحدها"، مؤكدا "رفض التدخل الايراني في لبنان لأن لبنان ليس له القدرة على أن يكون طرفا في صراعات إقليمية، لذا نرفض أن يتحول إلى ساحة لتصفية الصراعات والحسابات".

وأشار إلى أن "الموقع السني الأول اليوم في البلد فارغ، ونحن معنيون بأن يكون الموقع السني الأول في الدولة موجودا وله أثر كما المواقع الأخرى. وومن أولى أولويات الحريري أن يعود إلى لبنان لإدارة المرحلة في انتظار انتهاء الأزمة".

وأكد الحوت أن "المسلمين السنة معنيون بأن يجتمعوا بكل أطيافهم ومكوناتهم في دار الفتوى من أجل صوغ حل جماعي، والمطلوب من دار الفتوى أن تجمع كل المكونات السنية للتحليل واتخاذ القرار بشكل مشترك".

وقال: "نحن والرئيس الحريري والرئيس ميقاتي ودار الفتوى بحاجة إلى تشاور في الأمور ولا ينبغي التفرد بالقرار، ونحن بحاجة إلى أكبر قدر ممكن من التشاور في هذه المرحلة بعيدا عن تحويل لبنان إلى ساحة تصفية حسابات إقليمية".

وأكد أن "أولوية الجماعة في هذه المرحلة هي تحصين الواقع اللبناني وليس خدمة أي محور من المحاور".

في إطار آخر، وردا على سؤال، شدد الحوت على أن "حزب الله هو أحد مكونات الدولة، ولكن يجب أن يدخلها بشروط الدولة وليس بشروطه هو". ورأى أن "نسبة عدم إجراء الانتخابات النيابية أكبر بكثير من نسبة إجرائها في ظل الاستقالة والظرف الجديد".

وختم مقللا من احتمالات أي عدوان إسرائيلي ومؤكدا "أننا كلبنانيين في وجه العدو الاسرائيلي سنكون متحدين ولن يستطيع أن يدخل بيننا بشيء".