2018 | 04:54 حزيران 22 الجمعة
فوز لبنان على قطر بنتيجة 87-52 في إطار دورة "StepAhead Sports School" الدولية بكرة السلة | تركيا: "غولن" بالنسبة لنا بمثابة "بن لادن" لأميركا | مونديال روسيا 2018: فوز كرواتيا على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تتقدم على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تسجل الهدف الثاني في مرمى الأرجنتين في الدقيقة 80 من الشوط الثاني والنتيجة 2-0 | الوكالة الوطنية: اندلاع حريق في بلدة بتوراتيج اتى على مساحة كبيرة من الاعشاب اليابسة واكوام من النفايات وقد عملت فرق الدفاع المدني في الكورة على اخماده | نائب رئيس أركان القوات الأوكرانية السابق إيغور رومانينكو: على اوكرانيا صناعة صواريخ قادرة على الوصول إلى مدينتي موسكو وسان بطرسبورغ الروسيتين | مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: تقارير من ناجين عن غرق حوالي 220 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا في الأيام القليلة الماضية | منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي: مئات آلاف المدنيين في الحديدة معرضون لأخطار جسيمة | منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: فلسطين أصبحت العضو الـ 193 في المنظمة وطرفا في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية | البيت الأبيض: كوشنر بحث مع السيسي في شأن خطة السلام في الشرق الأوسط | انتخاب السعودية رئيسا لجمعية الدبلوماسيين في أوتاوا للمرة الثالثة على التوالي |

يوحنا العاشر من المكسيك: نصلي للسلام في سوريا وصون استقرار لبنان

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 14:33 -

ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق يوحنا العاشر القداس الإلهي الذي أقيم في كاتدرائية القديسين بطرس وبولس، في العاصمة المكسيكية، لمناسبة تنصيب المطران المنتخب إغناطيوس سمعان، عاونه المطارنة إغناطيوس سمعان (المكسيك)، أثيناغوراس (من البطريركية المسكونية)، سرجيوس عبد (تشيلي)، سلوان موسي (الأرجنتين) والأساقفة باسيل عيسى (من أبرشية أمريكا الشمالية)، رومانوس داوود (من أبرشية البرازيل) والأسقف أليخو من ال OCA ولفيف الآباء الكهنة والشمامسة. وحضر القداس معاون وزير الأديان أمبرتو روكه ومطارنة إكليروس من الكنائس الأخرى وحشد غفير من أبناء الأبرشية غصت بهم أروقة الكاتدرائية.

وشدد البطريرك في عظته على أهمية الوقوف صفا واحدا. وبارك للأبرشية براعيها الجديد وهنأ الراعي بأبنائه، منوها "بأصالة الإيمان الذي نقله الأنطاكيون إلى كل الدنيا وشربوه لأولادهم".

وتطرق إلى آلام بلاد الشرق الأوسط وقضية المخطوفين ومنهم مطرانا حلب بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، داعيا إلى "السلام في سوريا وصون استقرار لبنان وأن يحفظ الله المكسيك وشعبها ويدفع عنهم كل ضرر، مصليا من "أجل الذين قضوا في الزلزال الأخير ومن أجل شفاء الجرحى وتعزية المنكوبين وخير الجميع وسلامهم".

وفي نهاية القداس توجه الجميع إلى المدفن الذي تحت الكنيسة حيث أقيمت صلاة النياحة لراحة نفس المطران أنطونيوس شدراوي.

وبعد ذلك توجه البطريرك والمطارنة إلى النادي اللبناني حيث أقيم حفل استقبال على شرفه، في حضور ممثل رئيس الجمهورية وزير المالية خوسيه أنطونيو ميت (من أصول لبنانية). وكانت كلمات شددت على "الاعتزاز بأبناء الكنيسة الأنطاكية والجالية اللبنانية والذين زرعوا لبنان والشرق في قلوبهم وأثبتوا وجودهم وحضورهم الفاعل في المكسيك".