2018 | 05:24 تشرين الأول 23 الثلاثاء
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

معرض رسم في مستشفى سيدة المعونات الجامعي لأولاد يعانون الامراض المزمنة

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 10:45 -

أقام مستشفى سيدة المعونات الجامعي بالتعاون مع جمعية Myschoolpulse، برعاية وحضور المدير العام للمستشفى الأب وسام خوري، وللسنة الرابعة على التوالي، معرض رسم بعنوان "نبضات من السعادة" 2017 للأولاد الذين يخضعون لعلاج الأمراض المزمنة والذين تتراوح أعمارهم بين الاربعة أعوام والستة عشر عاما في قاعة المحاضرات في المستشفى، في حضور المدير الطبي الدكتور زياد الخوري، رئيسة قسم طب الأطفال الدكتور ماري كلود فدعوس خليفة، مديرة الشؤون التمريضية منى دكاش، منسقة جمعية myschoolpulse في لبنان عدلى كوكوني، مسؤولة التعليم في الجمعية نيكول هدايا، المعالجة عن طريق الفن ثريا عبيد، مسؤولة العلاقات العامة في الجمعية مونيك سيقلي، الأهل وحشد من الأطباء والأصدقاء والموظفين في المستشفى.

تضمن المعرض إثنين وأربعين لوحة عبرت عن رؤية إيجابية عند أطفال يعانون الأوجاع في كل لحظة من حياتهم، فعكست آمالهم وتطلعاتهم بخطوط وألوان كلها فرح ونقاء...

وكانت كلمة للأب خوري شدد فيها على "محور اهتمام هذا الصرح ألا وهو الإنسان، وبالأخص الطفل المتألم وأهمية العلاج عبر الفن"، معتبرا أن "هكذا معرض هو واجب مقدس وقد أصبح من الثوابت على روزنامة مستشفى سيدة المعونات الجامعي".

بعدها، جال الجميع في المعرض مهنئين الأطفال على هذه لوحاتهم.