2018 | 15:10 أيلول 25 الثلاثاء
الرئيس بري: اعتبر ان ما حصل بالنسبة لموضوع الاسكان جريمة اجتماعية ونحن في بلد انساني واذا كان هناك من شيء أتقناه هو صناعة الانسان | نتانياهو: إسرائيل ستواصل تنفيذ عمليات في سوريا لمنع التوغل العسكري الإيراني | الحريري أيّد طرح وزير المال في ما خص الاسكان بوضع قانون برنامج لخمس سنوات بقيمة 100 مليار سنويا | بو عاصي يطلب ارجاء البت باقتراح قانون دعم فوائد القروض الاسكانية للخروج بافضل تصور وبري يرفض | باسيل: ملّكونا غواصة وطائرة وربما قمرا اصطناعيا في السابق واليوم يتحدثون عن اربع طائرات وهذه حرب اشاعات وموضوع الميدل ايست المركب يستحق التحقيق | كنعان يسجّل في محضر الجلسة الموافقة استثنائياً على ادراج بنود ملحّة من دون مرورها بلجنة المال على ان لا يشكّل ذلك قاعدة لاحقاً | اقرار مشروع قانون الموافقة على اتفاقية قرض مقدم من البنك الدولي للانشاء والتعمير لتنفيذ مشروع تعزيز النظام الصحي في لبنان | الرئيس بري: هناك العديد من مشاريع القوانين المرتبطة بمؤتمر سيدر اذا احلنا واحدا منها الى اللجان علينا ان نحيلها كلها لذلك take it or leave it | اقرار مشروع قانون الموافقة على إبرام إتفاقية قرض ميسر من قبل البنك الدولي لتمويل المرحلة الاولى من مشروع تعزيز الحوكمة المالية في وزارة المال | اقرار مشروع قانون الموافقة على ابرام معاهدة تجارة الأسلحة بعد التصويت عليه بالمناداة | النائب علي عمار يعلن انسحابه من الجلسة استنكارا على التصويت على مشروع قانون ابرام معاهدة تجارة الاسلحة | احالة اقتراح قانون تعديل نظام شركات الـ "اوف شور" الى اللجان المشتركة لدراسته خلال شهر |

وسطيّة جنبلاط في خطر...

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 06:40 -


لعلّ رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط أكثر المتأثرين باستقالة الرئيس سعد الحريري، والدلالات السياسيّة للخطاب الذي ألقاه عبر شاشة «العربية». ردّ فعل جنبلاط الأوّلي على خبر الاستقالة، لا يخرج عن إطار التهدئة والاستيعاب، الذي رسمه الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله أمس، مع إدراك رئيس اللقاء الديموقراطي لانعكاسات تطوّرٍ من هذا النوع على الواقع اللبناني الهشّ، وعلى موقعه هو بالذات؛ فجنبلاط، الذي لم يكسب من التسوية الرئاسيّة قبل نحو عام، ودفع ثمناً في قانون الانتخاب الجديد، ضمن لنفسه، من خلال التسوية واستقرار الوضع اللبناني، الحدّ الأدنى الكافي لاستمراره في خياره الوسطي، كلّما ابتعدت حدّة الصراع الإقليمي عن لبنان.

وعليه، فإن عودة الانقسام الحاد إلى الداخل اللبناني، تضع جنبلاط في خانة الخيارات القاسية، وصعوبة الانحياز لمحورٍ ضدّ آخر، مع أن محور حزب الله وحلفائه أثبت أنه يراعي وسطيّة جنبلاط أكثر ممّا يمكن أن تتقبّله القيادة السعودية الجديدة.
حتى ليل أمس، كان شحّ المعلومات لا يزال يسود غالبية القوى السياسيّة، لا سيّما في كليمنصو التي استضاف فيها جنبلاط اجتماعاً لفريق عمله، خرج بعده الجميع بأجواء عامّة، عن ضرورة إشاعة أجواء التهدئة، بانتظار المزيد من المعلومات. ولم يكن قد اتضح بعد إن كان المطلوب من خطوة الحريري الإعلان عن عودة الاصطفافات السياسيّة والانقسام العمودي اللبناني، أو أن الاستقالة جاءت على خلفية الأحداث الداخلية السعودية واعتقالات الأمراء والوزراء بتهم الفساد.
وأكّد أكثر من مصدر كان على تواصل مع جنبلاط، خلال اليومين الماضيين، أن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي قلق للغاية من انعكاس التطوّرات السعودية على لبنان، وعلى دوره السياسي أيضاً، في ظلّ العلاقة الجيّدة التي تربطه بالمملكة وبالحريري. وأكّدت المصادر أن جنبلاط صُدم بخبر الاستقالة، خصوصاً أن الحريري في اجتماع كليمنصو الشهير، الذي ضمّه إليه والرئيس نبيه برّي قبل نحو شهر، كان واضحاً لجهة تأكيده على الحفاظ على التهدئة ورفض الاستقالة بأي شكلٍ من الأشكال، مطمئناً بري وجنبلاط إلى أن السعودية لا تريد هزّ الاستقرار. وكذلك الأمر بالنسبة إلى التطمينات التي كان الحريري قد وضع جنبلاط في أجوائها، بعد عودته من السعودية الأسبوع الماضي، خلافاً للمعلومات التي كان وزير الدولة السعودي لشوؤن الخليج ثامر السبهان يزوّد الوزير وائل أبو فاعور بها، عن نيّة السعودية التصعيد ضد حزب الله في لبنان. وعلى الرغم من أن جنبلاط كان قد تلقّى دعوة في السابق لزيارة السعودية، وربطها بزيارة الحريري أوّلاً، إلاّ أن أكثر من مصدر استبعد أن يقوم جنبلاط بزيارة السعودية في ظلّ المستجدات الأخيرة.

فراس الشوفي - الاخبار