2018 | 08:31 حزيران 22 الجمعة
حركة المرور كثيفة من قصقص باتجاه بشارة الخوري | قوى الامن: ضبط 834 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 164 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار | محكمة في اسطنبول تأمر بمواصلة احتجاز مدير منظمة العفو الدولية في تركيا المسجون منذ أكثر من عام بتهمة الانتماء الى منظمة إرهابية على الرغم من الاحتجاجات | "الجزيرة": حكم بإعدام رجل الدين أمان عبد الرحمن بتهمة تدبير هجمات في إندونيسيا | حمادة لـ"صوت لبنان (100.5)": نتائج شهادة "البريفيه" ستصدر اعتبارا من الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم | أنطوان بانو لـ"صوت لبنان (93.3)": لا مصلحة في اضاعة الوقت ويجب أن تكون حكومة استثنائية بوزراءها قادرة على حل الملفات الشائكة والجميع ممثل فيها | إيطاليا توافق على استقبال 226 مهاجرا على متن سفينة إنقاذ ألمانية | ماريو عون لـ"صوت لبنان (100.5)": نحن متفائلون بتأليف الحكومة سريعاً وقد يمتد من اسبوع الى 10 ايام ولا مشكلة لدينا بحصول القوات على حقيبة سيادية | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | المفوضية تؤيد عودة اللاجئين طوعياً والخارجية ترى الخطوة غير كافية | مطلوبو البقاع يفرون إلى سوريا مع انطلاق الخطة الأمنية في المنطقة | مصادر متابعة لعملية تأليف الحكومة لـ"الجمهورية": الحراك الذي بدأه الحريري فور عودته من باريس بأنّه حراك كبير وجيّد وسيستكمل في اليومين المقبلين بتوسيع مروحة المشاورات |

فادي سعد: لو كنا شعبا ديموقراطيا لما كان هناك حزب مهيمن من دون اكثرية

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 14:19 -

رعى رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع ممثلا بمرشح الحزب في منطقة البترون الدكتور فادي سعد العشاء السنوي لمركز عبرين، في حضور ممثل النائب بطرس حرب العقيد شربل أنطون، ممثل النائب سامر سعاده الياس رزق، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك، منسق "التيار الوطني الحر" في منطقة البترون المهندس طوني نصر، منسق حزب القوات في منطقة البترون عصام خوري، مسؤول منظمة الحزب الشيوعي اللبناني في منطقة البترون سمعان بو موسى، رئيس بلدية عبرين جورج طانيوس، رؤساء بلديات ومخاتير وممثلي أحزاب وتيارات سياسية ورؤساء وممثلي جمعيات وهيئات وعدد من القواتيين وأبناء بلدة عبرين.

بعد النشيد الوطني ونشيد حزب القوات، قدمت للاحتفال الاعلامية ليا ساسين، وكانت كلمة لمسؤول مركز عبرين شاهين ساسين قال فيها: "حزب القوات اللبنانية هو حزب أسسه المناضل البشير وأكمل الدرب القائد الحكيم فصنعا للبنان مجدا ووضعا للتاريخ إكليل غار، ونحن نعاهدكما أننا على الدرب سائرون وعلى الرسالة مؤتمنون. أهدافنا ثابتة وبعيدة المدى ترمي الى بناء وطن دائم مستقل منيع، يحتضن الرسالة التي دافع عنها شهداؤنا ونحن متمسكون بها. هذه هي القوات اللبنانية، قوة في العقيدة، العقيدة الوطنية اللبنانية، عمق في الايمان والايمان بأهمية وجودنا في هذا الشرق وصلابة في الالتزام بالمبادىء والمسيرة".

وتوجه الى أرواح شهداء المقاومة اللبنانية والقوات اللبنانية: "ناموا قريري العين، فإن دماءكم الزكية التي رويتم بها أرض الوطن لم تذهب هدرا، بل أنبتت رجالا أوفياء، اشداء، شرفاء، هم القوات اللبنانية".

أما منسق منطقة البترون فقال: "يقال أنه عندما خلق الله الكون فذلك تطلب 6 ايام وفي اليوم السابع استراح، وأنا أقول أنه في اليوم السابع عمل أيضا وتعب أكثر لكي يستكمل جمال الخلق وتظهر عظمة الله فخلق عبرين".
أضاف: "لبنان هو الاب والابن ايضا، لذلك انتقدنا ما قام به الحزب القومي السوري في الحمرا لأنه موجه ضد السلطات الامنية وضد الحكومة وضد رئاسة الجمهورية وضد كل الرسميين وضد كل البلد، وفي النهاية نحن جاهزون. وللقوميين نقول انتم لم تكسبوا في أي معركة شرف بيننا وبينكم، قد تتمكنون من اغتيال رئيس جمهورية أو رئيس حكومة ولكن أن تكسبوا خلال المواجهة معنا فهذا أمر في غاية الصعوبة. اما بالنسبة ل"حزب الله" فهو قادر على التحكم باللعبة كما يشاء وهم يتقنون استغلال تضحيات الآخرين".

وتابع: "الانجاز الذي حققه الجيش في عملية "فجر الجرود" ليس بحجم الانجاز الذي حققه في نهر البارد ويومها لم يكن لدينا رئيس أما اليوم فلدينا رئيس للجمهورية هو العماد ميشال عون ولن نسمح لكم بأن تنتزعوا منا هذا النصر، فالجيش دفع 180 شهيدا ولن يتمكن أحد من انتزاع الانجاز الذي حققه ولن نسمح لأحد أو لأي تنظيم سياسي أن ينتزع تضحيات الجيش اللبناني، لأن لا مرجعية لنا كلبنانيين الا سلطاتنا ومؤسساتنا الدستورية. وشعار "أوعا خيك" زرعناه في النفوس ولكنه أصبح مادة للتهكم من قبل البعض، وسأسمح لنفسي أن أتكلم عن الرفيق النائب أنطوان زهرا لأقول للذين يتناولونه عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه ليس بحاجة لمن يدافع عنه فهو قدير في الدفاع عن نفسه، وهذا لن يكون مجالا للبازار أو لأن نكون لعبة في ايدي الصغار والمتضررين من اجل مصالح سياسية صغيرة وهناك من يعتبر أن محيطنا مشتعل من حولنا ونحن منهمكون بوضعنا، الا ان هذه المرحلة قد انتهت وشعار "أوعا خيك" يعني رفاقنا في التيار الوطني الحر ويعني ايضا كل من قاتل معنا او موجود في مجتمعنا من الاحرار والكتلة والوطنية والكتائب وحراس الارز وكل تنظيم ومجموعة سياسية قاتلت دفاعا عن لبنان وكل مسيحي موجود في لبنان هو أخ لنا".

وقال: "نحن شعبيون ولسنا شعبويين بدليل انه عندما تحرك ما يسمى الحراك الشعبي في وسط بيروت لاستثمار أزمة النفايات ضعفت كل الحكومة وركض النواب وممثلو الشعب لكي يمثلوا على الشعب وتسابق الفنانون للركوب في هذا القطار الا شخص واحد هو سمير جعجع الذي شدد على صمود الحكومة والقيام بما يلزم وتكليف الجيش اللبناني بتنفيذ القرار. إنها طريقتنا في ادارة الملفات والسلطة وهذا ما نطمح اليه لكي تكون مؤسساتنا هي التي تحمي البلد وليس كل مجموعة من 7 اشخاص يشعلون اطارين أصبح بإمكانهم تقرير سياسة البلد".

وختم: "نحن ننادي بالقضية المسيحية التي تختصر بكلمة واحدة هي "الحرية" اي حرية المعتقد وحرية الممارسة وحرية العبادة والديانة، هذه هي قضيتنا وكما ان لا رهبنة من دون عبادة ومن دون طاعة كذلك لا قوات من دون تضحية والتزام، نحن هنا ونحن قوات."

ثم ألقى سعد كلمة قال فيها: "أريد أن أطلب منكم ألا تستمعوا اليوم الى فادي سعد المرشح عن أحد المقعدين النيابيين في قضاء البترون بل الى فادي سعد الذي يتوجه اليكم بكلام صادق لا ينطبق الا على أبناء عبرين وأريد أن أعبر لكم عن إعجابي وتقديري لحالة سعينا لإرسائها نحن كقوات لبنانية مع "التيار الوطني الحر" والتي استطاعت عبرين أن تحققها بأبهى صورها الا وهي التفاهم القواتي العوني في عبرين. طبعا لم يصبح القواتيون عونيين وكذلك العونيون لم يصبحوا قواتيين لكنهم جميعا عبرينيين وحافظوا على حبهم وولائهم لبلدتهم، وما هو أكيد أن التنافس موجود ولكنه أصبح تنافسا شريفا وأخلاقيا يسوده احترام الرأي الآخر. كذلك نعرف جيدا أن هناك اختلافا في وجهات النظر لكن ليس هناك خلاف يسبب الاختلاف بين الاشخاص. هذا النموذج العبريني الذي بدأ منذ الانتخابات البلدية وهو مستمر حتى اليوم علينا أن نعممه على كل قرانا وبلداتنا البترونية وعلى كل المناطق اللبنانية وخصوصا على الطبقة السياسية".

أضاف: "من خلال هذا النموذج العبريني الايجابي علينا أن نعرف أننا كقوات لبنانية نريد أن يحصل التنافس بين الأحزاب على المشاريع فلا يتحول هذا التنافس الى مهاترات وتشهير وحقد وكل ما تسمعونه عبر الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي هو تشويه وكلام فارغ ولا يبغي الا شحن النفوس. من هنا، إن أي عملية تشويه لسمعة سياسي آخر لا تعني أنني أفضل منه، وأي انتقاد لمشروع حزب آخر لا يعني أن ذلك يهدف إلى عرقلة مسيرة الدولة، وليس صحيحا أن انتقادي لاختيار الموظفين سياسيا أنني أريد حصة ما. أما ما نريده نحن فهو دولة من دون محسوبيات، دولة لا يحتاج فيها المواطن لأي زعيم لكي يعيش بكرامة، دولة لا يشعر فيها المواطن أنه مجبر على دفع رشوة لموظف مقابل التوقيع على معاملة أو أنه بحاجة لزعيم لكي يحصل على حقه لأن هناك زعيما آخر يدعم المعتدي عليه. لذلك عندما يصبح لدينا مواطن يبني الدولة يصبح السياسيون غير قادرين على خرابها".

وسأل: "كيف يستطيع المواطن أن يبني دولة ونحن لسنا في بلد الحزب الواحد بل بلد تعددية الأحزاب؟ نحن في القوات اللبنانية نعرف جيدا أن تعدد الأحزاب في لبنان هو دليل غنى إذا عرفنا كيف نبني محازبين".

قال: "الى المسؤولين والمحازبين وخصوصا الصديق عصام الخوري ابن بلدة عبرين أقول لكم ان تكونوا قوات لبنانية فهذا يعني أن تعملوا في سبيل تحقيق المشروع القواتي وأن تعرفوا متى توافقون المسؤول ومتى تميزون بين الافضل والافضل منه وتنجحون في اختيار الحل الافضل بين الحلول المقترحة".

أضاف: "أن تكون متعصبا للقوات هذا لا يعني انك تخدمها، ولكن من يتحمس للقوات بوعي وإدراك يكون القواتي الحقيقي ومن يحمل النزاهة والاندفاع للشأن العام في حياته اليومية يكون قواتيا ومن يريد استغلال القوات لتأمين مصالحه الشخصية ليس قواتيا. ومن يريد أن يسوق القوات لا يتهجم على الآخرين ولا يستخدم الكلام الفارغ، فالدعاية الافضل تكون من خلال أعمالنا المشرفة التي تجعلنا مميزين في نظر الآخرين. ما الذي يدفع الاخصام السياسيين للاشادة والتنويه بأداء وزراء القوات اللبنانية داخل مجلس الوزراء وكيف علينا أن نتصرف لكي نحصل على تأييد الجميع والترحيب بأدائنا؟ على كل واحد منا أن يعرف واجباته ويدرس خطواته جيدا".

وختم متناولا استقالة الرئيس سعد الحريري: "ما حصل يؤكد كل كلام لنا في السابق، فلو كنا في دولة ديموقراطية شعبها يعي ويعرف كيف يختار ممثليه لما كنا مقسمين حسب الطوائف. ولو كنا شعبا ديموقراطيا، لما كان هناك حزب واحد يهيمن على الدولة من دون أن تكون له الاكثرية، ولو كنا شعبا ديموقراطيا لما كان القول بأن "لبنان أكبر من وطن، لبنان رسالة" بقي قولا من دون أن نعيشه ونجسده في حياتنا اليومية، ولو كنا شعبا ديموقراطيا لما كان الاختلاف في وجهات النظر يؤدي الى تهديد وتخوين بعضنا. هنا ندرك قيمة النموذج العبريني الذي يعلمنا كيف نبقى أبناء وطن واحد فنؤكد ذلك من خلال تعاطينا مع بعضنا والتصرف على أساس أننا أبناء وطن واحد، فالتحية لعبرين وأهلها".