2018 | 08:23 حزيران 18 الإثنين
"صوت لبنان (100.5)": الطيران الحربي الاسرائيلي يحلق منذ الصباح على علو متوسط في اجواء صيدا والجنوب | النائب وليد البعريني لـ"صوت لبنان (93.3)": السعودية لن تدخل بين اللبنانيين ولن تتدخل في القرارات وندعو الى التهدئة لحلحلة الازمات الاقتصادية والسياسية | ظافر ناصر لـ"صوت لبنان (100.5)": لكل شخص الحق في انتقاد العهد ونتمنى ان ينجي الله لبنان من نمط سياسي فيه شيء من القمع | مصادر وزارة التربية لـ"صوت لبنان (93.3)": نتائج الشهادة المتوسطة البريفيه ستصدر هذا الاسبوع والموعد سيعلن في اليومين المقبلين | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه أنطلياس وصولا الى جل الديب | كنعان لـ"الجمهورية": إطلاق النار على رئيس الجمهورية لم يتوقف لا بل تصاعَد وإن أخذ اشكالاً وعناوين مختلفة لكنّ الهدف واحد وهو شلّ حركة الرئيس | نائب رئيس الحكومة اللبنانية... بين موقع فاعل ومنصب بلا صلاحيات | أنباء عن إصابة أكثر من 200 شخص جراء زلزال ضرب اليابان | البقاع على شفير اندلاع "حرب عصابات" | "الجمهورية": خراطيم إطفاء الازمة المتجددة بين بعبدا والمختارة جرى مدّها من قبل الرئيس بري عبر اتصالات في اتجاهات مختلفة سعياً لنزع فتيل التفجير السياسي وكذلك من قبل الحريري | مصادر إشتراكية لـ"الجمهورية": الحزب التقدمي لم يكن البادىء في الاشتباك مع "التيار" بل انه كان دائماً في موقع المتلقي للسهام والافتراءات ومحاولات التحجيم | مصادر ديبلوماسية غربية لـ"الجمهورية": باريس فاتحت الرياض في مسألة المفاوضات الجارية لبنانياً لتأليف الحكومة |

نشر مزيد من الوثائق المتعلقة باغتيال كنيدي

أخبار إقليمية ودولية - السبت 04 تشرين الثاني 2017 - 08:07 -

نشر الأرشيف الوطني الأميركي، الجمعة، مجموعة جديدة من الوثائق المتعلقة باغتيال الرئيس الأميركي الأسبق جون كنيدي، قبل أكثر من خمسة عقود.

وقد تم نشر ما يقرب من 680 ملفا، منها 553 ملفا اعترضت وكالة الاستخبارات المركزية سابقا على نشرها لأسباب متعلقة بالأمن القومي.

ومن بين هذه الملفات، توجد سجلات مفصلة لمحاولات تجنيد دبلوماسيين سوفياتيين يعملون في الخارج، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس، الجمعة.

كما توجد أيضا في هذا الأرشيف المنشور على الإنترنت وثائق تعود لوزارتي العدل والدفاع، وأخرى للجنة برلمانية كانت تحقق باغتيال كنيدي في 22 نوفمبر عام 1963 في دالاس بولاية تكساس.

وهذه ثالث مرة هذا العام ينشر الأرشيف الوطني الأميركي مجموعة ملفات حول كنيدي، بعد حفظها أكثر من نصف قرن.

ويتوقع أن ينشغل المهتمون بالقضية بهذه الكمية الهائلة من المعلومات من تقارير لمديري مكتب التحقيقات الفدرالي "أف.بي.آي" إلى مقابلات مع شهود كشفوا بعض الفرضيات للشرطة بعد أيام من اغتيال الرئيس.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قال في وقت سابق في بيان، إن "الأميركيين ينتظرون ويستحقون أن تؤمن لهم الحكومة أوسع إمكانية ممكنة للاطلاع" على هذه الملفات "ليكونوا عل علم بكل جوانب هذا الحدث الحاسم".

لكن إدارة "الأرشيف الوطني الأميركي" أوضحت أن "الرئيس سمح بالاحتفاظ موقتا ببعض المعلومات التي يمكن أن تمس الأمن القومي أو حفظ النظام أو الشؤون الخارجية". ويمكن تحميل الوثائق من موقع "الأرشيف الوطني".

وخلصت لجنة تحقيق شكلت بعد أيام من اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق وتحمل اسم لجنة وارن، إلى أن كنيدي قتل برصاص القناص في البحرية لي هارفي أوزوالد، الذي تحرك بمفرده.

لكن هذا الموقف الرسمي لم يكن كافيا للحد من نظريات المؤامرة بشأن اغتيال كنيدي.

وغذت مئات الكتب والأفلام نظريات المؤامرة، مشيرة إلى الاتحاد السوفياتي وكوبا خصمي الولايات المتحدة في الحرب الباردة، والمافيا وحتى نائب الرئيس آنذاك ليندون بي جونسون.

"سكاي نيوز"