2018 | 12:23 كانون الأول 11 الثلاثاء
مسؤول كبير بمفوضية شؤون اللاجئين: المفوضية تتوقع عودة ما يصل إلى 250 ألف لاجئ سوري لبلادهم في 2019 | الرئيس عون: لبنان ينتظر نتائج التحقيقات الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق التي تتولاها القيادتين اللبنانية والدولية ليبنى على الشيء مقتضاه | مقتل أربعة من عناصر المخابرات الأفغانية في هجوم خارج العاصمة كابول | ليبرمان للاعلام الاسرائيلي عن عملية "درع الشمال": حزب الله واثق من نفسه ونحن نعظم من شأنه | ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الأمني الضالع في قتل جمال خاشقجي | قوى الامن: ضبط 808 مخالفات سرعة زائدة وتوقيف 108 مطلوبين بجرائم محاولات قتل ومخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة بتاريخ الأمس | المركزية: انضمام باسيل الى الحريري في لندن قد يشكل مناسبة للتشاور في الملف الحكومي ومبادرة الرئيس عون التي انطلقت اليوم لايجاد مخرج للأزمة | بومبيو وعد بعلاقات قوية مع بريطانيا بحال انفصلت عن الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق | عادل الجبير: المملكة بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان ماضية نحو مواصلة دورها السياسي المسؤول لتعزيز الأمن والسلم الدوليين السعودية | بوتين وميركل يبحثان هاتفيا حادث مضيق كيرتش ويؤكدان ضرورة عدم السماح بالتصعيد | صوت لبنان (100.5)": انهيار مبنى قيد الانشاء في بلدة تول الجنوبية وقد حلٌت العناية الالهية بنجاة العمال بأعجوبة وما زالت عملية ازالة الركام جارية | ماكرون: هناك استياء وثمة غضب شعبي ولكن لا يمكن للغضب أن يبرر العنف والشغب ونتحمل المسؤولية خلال عام ونصف لم نقدم خلالها حلولا |

الخطة الإقتصادية الى الواجهة: ماذا يقول الخبراء؟

مقالات مختارة - السبت 04 تشرين الثاني 2017 - 06:45 - ايفا ابي حيدر

بعدما كثر الحديث في الاونة الاخيرة على اعداد خطة اقتصادية للنهوض بالبلد مجدداً، وبعدما شكلت لجنة وزارية لاعداد خطة اقتصادية، برز حديث عن تكليف شركة عالمية لاعداد الخطة. بين المحلي والاجنبي ما هي الخطط الضرورية اليوم التي يحتاجها البلد للنهوض مجدداً؟
أكد الخبير الاقتصادي لويس حبيقة اننا لسنا في حاجة الى خطة اقتصادية بل الى رؤية اقتصادية والفارق بينهما شاسع. وقال لـ«الجمهورية»: لبنان بلد صغير بالحجم ووضعه معروف، وقد أعدّت على مر السنين مئات الخطط الاقتصادية لم ينفّذ منها شيء، وبالتالي لسنا في حاجة اليوم الى تكبّد مصاريف اضافية كلفة توكيل شركة عالمية اعداد خطة اقتصادية للبنان، والكل يعلم ان الطلب من «ماكينزي» اعداد الدراسات لن تكون كلفته زهيدة، عدا عن اننا لسنا بحاجة الى «ماكينزي» لدراسة الوضع في لبنان.

فالوضع في لبنان معروف، لذا يكفي تشكيل لجنة خبراء لدرس الوضع، كما يمكن الاستعانة بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي الذي تم تشكيله أخيراً، ويعدّ رسم السياسة الاقتصادية في البلاد من ابرز مهامه، وبالتالي اذا طلبت منه الحكومة ان يعد خطة اقتصادية للبلاد في ظرف 3 اشهر يقوم بذلك على اكمل وجه. ومن المعروف ان المجلس الاقتصادي يضم الكثير من الخبراء والمطلعين عن كثب على اجواء البلاد والاوضاع الاقتصادية فيه.

وأكد حبيقة اننا في لبنان لسنا في حاجة الى خطة انما الى رؤية واضحة وقرار سياسي باعتماد الرؤية الموضوعة. فلبنان بلد بسيط بمعنى انه ليس لديه خطط نووية انما يتكل على القطاع الخدماتي والصناعة والزراعة، وبالتالي على الرؤية ان تستند الى تعزيز كل من قطاعي الصناعة والزراعة عبر اقرار بعض المطالب التي تساهم في نمو القطاعين، أما القطاع الخدماتي فأموره «ماشية».

أضاف : اذا أردنا الدخول في التفاصيل، كلنا يعرف اننا بلد الصناعات الخفيفة مثل صناعة المنسوجات والمجوهرات والصناعات الغذائية، وهذه القطاعات مطالبها معروفة وتتمثل في الحد من المنافسة والاغراق وتوفير الحماية لمنتجاتهم. اما في القطاع الزراعي فيحتاج المزارعون الى مساعدة تقنية لتحسين الانتاج الى جانب حسن التسويق لمنتجاتنا الزراعية من اجل فتح الاسواق الخارجية امامها.

أما بالنسبة للقطاع الخدماتي فالمطلوب استكمال السير بمستوى الخدمات الذي نقدمه. اما في ما خص القطاع العام، فالكل بات يعرف ما يعانيه وما التحسينات المطلوبة منه ولعل ابرزها تخفيف الهدر والفساد وتفعيل عمل القطاع، المكننة، تحسين القوانين، اعداد قانون ضرائبي جديد... برأيي هذا ابرز ما هو مطلوب منا لتحسين الاقتصاد ورفع نسبة النمو وبالتالي ما الذي ستقترحه «ماكينزي» او ما الجديد الذي ستخترعه للبنان؟

باريس 4
وعن السعي الى عقد مؤتمر جديد للمانحين للبنان وهو ما يُعرف بـ«باريس 4»، شدد حبيقة على ضرورة ارجاء انعقاد باريس الى مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية، مؤكدا انه من دون اجراء الانتخابات النيابية لن يكون هناك لا باريس 4 ولا باريس 5، لأن سيناريو ارجاء الانتخابات النيابية اذا ما حصل فإن احدا لن يصدق اننا سنجري يوما اصلاحات في بلدنا والمجلس النيابي لم يتغير منذ نحو 8 سنوات. اضاف: اذا عقد باريس 4 قبل الانتخابات فهذه كارثة واذا لم تحصل الانتخابات فإن احداً من الدول المانحة لن يشارك في مؤتمر باريس 4.

ايفا ابي حيدر - الجمهورية