2018 | 02:15 آب 21 الثلاثاء
حريق بالقرب من خزانات الفيول في معمل الجية ومناشدات لاخماده | مقتل 5 اشخاص في فيضان في منطقة كالابريا الايطالية | الجيش الاسرائيلي ينفذ مناورة بالذخيرة الحية في الطرف الغربي لمزارع شبعا | تمديد اتفاقية حماية البيانات السرية بين روسيا وإيران لمدة 5 سنوات | وزارة التجارة التركية تعلن رفعها دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة على خلفية فرض الأخيرة رسوم جمركية إضافية على الصلب والألومنيوم المستورد من تركيا | باكستان تمنع رئيس الوزراء السابق نواز شريف المسجون من السفر إلى الخارج في واحدة من أولى قرارات حكومة عمران خان | عدوان لـ"الجديد": الوضع المعيشي في لبنان لا يتحمل ان يتأخر تشكيل الحكومة الى ابعد من شهر أيلول | الأناضول: توقيف شخصين مع السيارة المستخدمة في حادثة إطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة | عاصم عراجي لـ"أخبار اليوم": عندما يصل الشعب الى الاختناق من حقه قول ما يريده والحريري قدّم كل ما لديه ولا يمكنه تشكيل الحكومة وحده بل يحتاج الى تعاون الجميع | وهبة قاطيشا لـ"أخبار اليوم": استقبال الحوثيين قد يكون لجرّ لبنان الى الصراعات والأوضاع كلّها كانت ستكون أسهل لو أن الحكومة تشكلت قبلاً | منظمة التجارة العالمية: تركيا تقدم شكوى ضد الرسوم التي فرضتها عليها الولايات المتحدة | وسائل إعلام تركية: اعتقال شخص يشتبه في تورطه بإطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة |

هذه هي نتائج زيارة جعجع الى استراليا...

خاص - الأربعاء 01 تشرين الثاني 2017 - 05:57 - ليبانون فايلز

الزيارة التي قام بها الدكتور سمير جعجع ترافقه زوجته النائب ستريدا جعجع الى استراليا، ناجحة بكل ما تمخضت عنه من نتائج، بل ربما هي الأنجح قياساً بالزيارات الأخرى التي شارك وتفاعل فيها.
مصادر مطلعة تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان أول مظهر من مظاهر نجاح الزيارة ارتفاع نسبة تسجيل اللبنانيين المغتربين للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة، اذ ان تقارير السلطات الاسترالية تشير الى المشاركة الكثيفة في اللقاءات التي اقامتها القوات اللبنانية في استراليا والقدرة التنظيمية التي اظهرتها.
واشار المصدر الى انه لم تكن مدة العشرين يوماً التي أمضاها جعجع في استراليا، كافية للقواتيين فيها لتنفيذ البرنامج المطلوب، فطالبوا الدكتور جعجع تمديد الزيارة، وأقاموا ١١ عشاء غير عن اللقاءات الشعبية مع كافة الجاليات والاحزاب والسفراء والجمعيات والروابط والنوادي، الى جانب مشاركته في القداديس (حيث شارك في قداسين في يوم واحد)، حتى انه اعتذر عن تلبية دعوات عدة للمشاركة في مناسبات على شرفه.
كما لوحظ بحسب المصادر مشاركة واحتضان مسؤولين رسميين استراليين في كافة اللقاءات، من رئيسة الوزراء الاسترالية ونواب استراليين، وكل هذا يدل على قدرة الجالية اللبنانية والقواتيين، بالإضافة إلى التقدير العالي للدكتور جعجع ولمواقفه.
وقد كانت زيارته للبرلمان الاسترالي وحفاوة الاستقبال التي لقيها والندوة التي أقيمت في جامعة سيدني خير دليل على كل ذلك.
وقد غلب على معظم اللقاءات الطابع العاطفي خاصة مع القواتيين الذين اضطروا لترك الوطن قسراً هرباً من الملفات المرّكبة في حقبة الوجود السوري.
عاد الدكتور جعجع منذ ثلاثة ايام الى لبنان وقد حمل الكثير من المطالب من الجالية اللبنانية وطلب من فريق عمله الذي رافقه تدوين كل شيء، وأبدى اهتماماً لافتاً لتساؤلات واسئلة الجالية اللبنانية ومتابعتهم الدقيقة لاخبار لبنان ومواقف الدكتور جعجع في كافة القضايا و دعمهم له.