2018 | 20:08 نيسان 26 الخميس
"أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة | المجمع الأنطاكيّ المقدّس المنعقد في البلمند ينتخب الأسقف أثناسيوس فهد متروبوليتاً على أبرشية اللاذقية وتوابعها | مندوب سوريا: الإرهابيون استخدموا الكلورين لاتهام الجيش السوري | مندوب سوريا: الاتهامات الموجهة إلى سوريا مبنية على ادعاءات وفبركات أدوات الدول الغربية | الرئيس الاميركي سيزور بريطانيا في 13 تموز | اصابة 8 طلاب بحالات تسمم في حرار عكار | جريحان في حادث تصادم بعد ظهر اليوم بين سيارتين في بلدة ريفون - كسروان | خالد الضاهر: سنعمل على أن تبقى الزعامة الوطنية والمرجعية السياسية الأولى لكتلة المستقبل | حركة المرور كثيفة من تقاطع مار الياس باتجاه كورنيش المزرعة | انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا |

الوزير المرعبي: تنمية المناطق النائية يمنح الأمل للبنانيين والنازحين

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 18:38 -

نوّه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي خلال لقائه اليوم مع وفد سويسري برئاسة مبعوث الشرق الأوسط لأمانة الدولة السويسرية للهجرة السفير أورس فون أرب، بالدعم الذي تقدّمه الحكومة السويسرية الى لبنان، في إطار دعم المجتمعات المضيفة والنازحين السوريين.

واعتبر الوزير المرعبي انّ الدعم الذي يقدمّه المجتمع الدولي بالمقارنة مع ما تحمّله لبنان منذ ست سنوات غير كاف، مُطالباً بتدخل اكبر لوقف الحرب في سوريا، واعطاء امل للنازحين السوريين والمجتمعات المضيفة بالحصول على حياة لائقة، يسودها السلام والاستقرار، ودعا الى عمل ما يلزم لخلق المزيد من فرص العمل.


وشرح الوزير المرعبي للوفد السويسري الضغط على البنى التحتية وعلى الخدمات العامة، والتنافس على فرص العمل، ولا سيما في المناطق النائية التي تستضيف العدد الاكبر من النازحين، مُحذراً من تفاقم الأوضاع ما لم يتمّ التدخل عبر مبادرات جذرية تحقق التنمية المستدامة، ولا سيما في المناطق النائية.

وجدد الوزير المرعبي تأكيده أنّ الخلافات السياسية حالت حتى الآن دون التوصل إلى وضع سياسة عامة لتنظيم وجود النازحين، ومن الاجراءات المقترحة استئناف التسجيل بما فيها تسجيل الولادات وتصنيف النازحين وفق فئات، وتحقيق العودة الامنة والطوعية الى سوريا، املاً ان يتمّ الخروج باتفاق في اجتماع اللجنة الوزارية غداً برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري.

من جهته، أعرب السفير أورس فون أرب الذي سبق وزار لبنان في نيسان الماضي عن تفهّمه لحجم الضغط الذي يثيره النزوح السوري على لبنان، لافتاً إلى انّ بلاده استأنفت برنامج توطين اللاجئين، وهي تعتزم استقبال 2000 لاجئ سوري، على ان يتمّ اختيار 1500 من لبنان على مدار سنتين، وسيتمّ التركيز على الحالات الاكثر ضعفاً، من دون اغفال الفيزا الإنسانية التي تمنحها سويسراً للحالات الخاصة.