Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
مبادرة روسية لجمع النظام والمعارضة في قاعدة "حميميم"
الان سركيس

يبدو أنّ الغموض ما زال يلفّ الوضع السوري، ففي حين يؤكّد البعض أنّ الحرب ستستمرّ سنوات وستشهد البلاد مزيداً من الدمار، يجتهد البعض الآخر في التفاؤل ويراهن على أنّ الحرب ستتوقّف خلال الأشهر المقبلة.
في هذا السياق، لا تزال موسكو تستقطب الأنظار والزيارات، خصوصاً أنّ رحلات الحجّ لمسؤولين لبنانيين تتزايد، لكنّ هذه العاصمة «الباردة» تلفحها حماوة سياسيّة تتعلّق بالملفّ السوري الذي يتقدّم على سواه من الملفات التي تشغل أجندة الكرملين.

وفي معرض الحديث عن الوضع السوري، تؤكّد مصادر ديبلوماسيّة لـ»الجمهوريّة» أنّ «روسيا لا تزال تتخوّف من النيّات الأميركيّة تجاه سوريا، على رغم أنّ نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف يُبدي تفاؤلاً بأنّ الحرب السوريّة ستنتهي قريباً، وربما في أقلّ من الأشهر الستة المقبلة، على أن يبدأ المسار السياسي الذي قد يستغرق مدّة زمنية طويلة».

وتشير المصادر الى «وجود علامات إستغراب روسيّة واضحة حول نيّات الأميركيين في سوريا، وقد عَبّر أكثر من مسؤول، وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، عن تخوّف من أن يساهم السلوك الأميركي في تقسيم سوريا، وتحويلها مقاطعات طائفية ومذهبية. ويسأل هؤلاء المسؤولون ماذا يفعل الأميركيون في الرقّة، وحتى في الجنوب السوري؟ وما هي أهدافهم الحقيقيّة؟».

وبما أنّ لعبة الميدان العسكري باتت واضحة للجميع، تحاول موسكو لعب دور سياسي كبير في سوريا يوازي دورها العسكري، وهذا الأمر يترجم بمحاولة إيجاد حلّ للأزمة السياسية. وتكشف معلومات ديبلوماسيّة لـ»الجمهورية» أنّ «بوتين والإدارة الروسيّة ينويان عقد مؤتمر لجميع الأطياف السورية، معارضة معتدلة ونظام، من أجل إنضاج الحلّ السياسي السوري».

وفي التفاصيل، تحدّثت المعلومات لـ»الجمهورية» عن أنّ «بوتين عندما طرح مسألة «جمع الشعوب السوريّة من أجل الحوار» في الصين أُسِيء فهمه، فقد فُسّر كلامه على أنّه يريد عقد مؤتمر للشعوب السورية المختلفة وأنّ سوريا ليست شعباً واحداً، أي أنه يرغب في تقسيم البلاد شعوباً ومذاهب، لكنّه كان يقصد أنّه يريد عقد مؤتمر لجميع مكونات الشعب السوري المتناحرة، ولا يريد التقسيم، ويهدف الى توحيد سوريا وسط المخاوف من تقسيمها».

وتشدّد المصادر على انّ «موسكو التي دعمت مؤتمري جنيف والاستانة، ترغب في توحيد المعارضة السوريّة المعتدلة لكي تذهب صفاً واحداً الى المؤتمر وتطرح مطالبها وتحاور النظام. ومن أجل تحقيق هذا الموضوع، طلب بوتين مساعدة السعودية عند زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لموسكو، خصوصاً أنّ الرياض هي العاصمة الوحيدة القادرة على لعب هذا الدور، ولذلك، يحصل تواصل مستمرّ ومتابعة من أجل تحقيق هذا الأمر وتعبيد الطريق للمؤتمر المنوي عقده».

وتؤكّد المصادر الديبلوماسية أنّ «موسكو ترغب في عقد مؤتمر «سوري ـ سوري» مثل «الطائف اللبناني»، وتعلم جيداً أنّ هذا الأمر يجب ان ينال رضى الأميركيين والدول الإقليمية. ولهذا بدأت سلسلة اتصالات على مستوى عال من أجل تهيئة الظروف السياسيّة، وعدم عرقلة اللاعبين الإقليميين والدوليين لجهودها».

أمّا عن مكان انعقاد المؤتمر إذا نجح التحضير له، فتكشف المعلومات لـ»الجمهوريّة» انّ «روسيا تصرّ على أن يُعقد في سوريا وليس في أيّ بلد آخر، وفي حضور الأطياف السورية كافة، وطبعاً الأمم المتحدة، من دون حضور ممثلين عن الدول، حيث ترغب موسكو أن يقتصر الحضور على المعارضة والنظام.

وفي هذا الإطار، فقد غلب خيار انعقاده في قاعدة «حميميم»، حيث أعطت موسكو ضمانات لممثلي المعارضة بأن لا يمسّ بهم أحد، وهي ستتولّى نقلهم إليها والحفاظ على أمنهم، وتبديد مخاوفهم وحَذرهم من أن يستهدفهم النظام لحظة دخول بعضهم الأراضي السورية».

وتراهن موسكو على نجاح هذا المؤتمر لكي تسهّل الحلّ السوري، في حين أنّ تواصلها مع الإدارة الأميركية قائم، ولن يحصل أيّ تصادم على الأرض السورية، بل تريد التعاون وتطبيق نموذج مناطق «خفض التوتّر»، على رغم أنّ هذا الأمر لم يُعجب إيران، وكذلك تركيا.

فإيران كانت ترغب بالمشاركة في منطقة خفض النزاع في الجنوب السوري، أي على الحدود مع إسرائيل، لكنّ موسكو رفضت هذا الأمر، خصوصاً أنّ مطّلعين على السياسة الروسية يؤكدون انّ علاقتها بتل أبيب تمرّ في «عصرها الذهبي»، وروسيا ترسم خطوطاً حمراً في منطقة الحدود السورية - الإسرائيلة، تمنع الجميع من تجاوزها. أمّا تركيا، فتريد دوراً أكبر في سوريا، لكنّ الأميركيين والروس لم يعطوها هذا الدور حتى الساعة.

الان سركيس - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

25-11-2017 07:21 - الأسبوع الآسيوي - الأمريكي 25-11-2017 07:19 - الحريري امام خيارين: دعم السعودية او التعايش مع حزب الله 25-11-2017 07:19 - «وكلاء» السعودية فهموا: ملف حزب الله لن ينضج في المقبل من العقود 25-11-2017 07:09 - التجاوب مع شروط الحريري ينقذ التسوية 25-11-2017 07:09 - التسوية السورية تسرّع إلتزام النأي بالنفس لبنانيّاً 25-11-2017 06:37 - موقع متقدّم للبنان في «هيئة الأمم المتحدة للشراكة» 25-11-2017 06:35 - رفع أسعار الفوائد... ما لهُ وما عليه 25-11-2017 06:34 - إستقالة الحريري والتريّث بها وإشكالية التدخّلات الإيرانية 25-11-2017 06:32 - «عبَر الزلزال».. لكن لا حراك حكومياً في مرحلة التريّث 25-11-2017 06:31 - هكذا قرأت «القوات» الإستقالة بأسبابها وأهدافها والأبعاد
25-11-2017 06:29 - قصّة «تسوية التريّث» من بدايتها وإلى الآن 24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال 24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير
الطقس