2018 | 15:10 تشرين الأول 20 السبت
روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل | السيناتور الجمهوري ماركو روبيو: السعوديون يغيرون رواياتهم بشأن مقتل خاشقجي | مسؤول تركي كبير: المحققون الأتراك سيعرفون مصير جثة خاشقجي خلال فترة غير طويلة على الأرجح | "ام تي في": عقدة وزارة العدل لا تزال على حالها والرئيس عون ليس بوارد التنازل عنه | "ام تي في": مصادر الحريري متكتمة ولا اجواء جديدة | الحريري اذا كان سيلتقي بري: طبعا واليوم لدي اجتماعات استكملها | وصول رئيس وزراء ارمينيا نيكول باشينيان الى بيت الوسط للقاء الحريري | الحريري ردا على سؤال كيف سيحل عقدة وزارة العدل: "كلو بينحل" | رئيس وزراء ارمينيا جدد بعد لقائه الرئيس عون الدعم لاستقرار لبنان وللحضور الأرمني في "اليونيفيل" وأكّد أهمية انشاء الاكاديمية في لبنان لمزيد من الحوار بين الثقافات والاديان | الخارجية المصرية: قرارات العاهل السعودي تتسق مع "التوجه المعهود له نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة" | الحكومة البريطانية: نبحث الخطوات المقبلة بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي داخل قنصليتها باسطنبول | وهاب: إصرار الرئيس عون على وزارة العدل مشروع وضروري لأن استمرار الوزارة بيد وزير محسوب على الرئيس يخفف الضغط السياسي على القضاء |

الإنتخاب سيحصل بهذه الطريقة... كل واحد في مكان قيده

خاص - السبت 28 تشرين الأول 2017 - 06:00 - ليبانون فايلز

برز الشرخ في المواقف في اجتماع للجنة الوزارية لمتابعة الانتخابات، حيث ان وزير الداخلية نهاد المشنوق شرح للجميع قضية الانتخاب في مكان السكن وفي مكان القيد، وربط الامور بان الانتخاب في مكان السكن يوجب اصدرا بطاقة بيومترية للناخب.

مصدر رفيع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان الموضوع سيحسم في الساعات المقبلة، والجميع ينتظر الجواب ما اذا كانت الانتخابات ستجرى كما في الماضي بشكل تقليدي، او ستجرى الانتخابات في مكان السكن كما هو مطروح اليوم في مراكز "ميغاسنتر"، مشيرا الى ان قضية التسجيل المسبق لتلك الفئة من الناخبين تثير خلافات كبيرة، إذ ان البعض يعتبرها مسا بالديموقراطية، لان هناك ضغوطات قد تمارس على الناخب بسبب معرفة مكان انتخابه، كما ان البعض الآخر يعتبرها مسا بالديموقراطية لان البعض لا يريد الناخب سوى في مكان قيده ونفوسه لكي يتمكن من التأثير عليه في بلدته.

وشدد المصدر على ان الجميع في اللجنة الوزارية ينتظر الرد خلال ساعات لحسم هذا الموضوع، ومن المرجح ان تجرى الانتخابات كما كانت في الماضي بحسب بطاقة الهوية او جواز السفر، وراى ان رفض الوزير جبران باسيل للتسجيل المسبق ينبع من مس هذا الامر بالعملية الديموقراطية.

وراى المصدر ان هناك إجماعا سياسيا على إجراء الانتخابات في موعدها، ولكن البعض بدأ يطرح تعديلات على القانون يجب ان تحصل في حال تطيير بنود متفق عليها بسبب صعوبة تطبيقها وبسبب ضيق الوقت.