2018 | 19:12 نيسان 25 الأربعاء
المشنوق: لن نتهاون مع أيّ ثغرة في الداخل والخارج وسنحاسب من يخالفون القانون لأيّ حزب انتموا | هيئة عاليه في الوطني الحر: نضع الاعتداء على نصب شهداء 13 ت أمام القضاء | في صربا: اعتدوا عليه حتى الموت | ماكرون من الكونغرس: دفعنا ثمنا باهظا من اجل الحرية ولذلك نقف معا في سوريا من اجل محاربة الارهاب | اعضاء الكونغرس الاميركي استقبلوا ماكرون بالتصفيق وقوفا لمدة ثلاث دقائق | الدفاع المدني السعودي: سقوط شظايا مقذوف عسكري أطلقته المليشيات الحوثية من داخل الأراضي اليمنية على نجران | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | منظمة حظر الاسلحة الكيميائية تعلن ان فريقها زار موقعا ثانيا للهجوم الكيميائي المفترض في دوما | حركة التجدد دانت الاعتداء على الأمين: انتهاك فاضح لمبدأ تكافؤ الفرص وحرية المنافسة | الأمم المتحدة: نحو 70 ألف شخصاً في دوما بحاجة ماسة الى المساعدات | جعجع خلال لقاء مع منسقية "الكورة" في "القوات" في معراب: الكورة لبنانيّة ولا يظننّ أحد أنّه يمكن أن تكون غير ذلك | الخارجية رحبت بقرار كوريا الديمقراطية: لتضافر الجهود الدولية للوصول الى عالم خال من الأسلحة النووية والكيميائية |

الإنتخاب سيحصل بهذه الطريقة... كل واحد في مكان قيده

خاص - السبت 28 تشرين الأول 2017 - 06:00 - ليبانون فايلز

برز الشرخ في المواقف في اجتماع للجنة الوزارية لمتابعة الانتخابات، حيث ان وزير الداخلية نهاد المشنوق شرح للجميع قضية الانتخاب في مكان السكن وفي مكان القيد، وربط الامور بان الانتخاب في مكان السكن يوجب اصدرا بطاقة بيومترية للناخب.

مصدر رفيع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان الموضوع سيحسم في الساعات المقبلة، والجميع ينتظر الجواب ما اذا كانت الانتخابات ستجرى كما في الماضي بشكل تقليدي، او ستجرى الانتخابات في مكان السكن كما هو مطروح اليوم في مراكز "ميغاسنتر"، مشيرا الى ان قضية التسجيل المسبق لتلك الفئة من الناخبين تثير خلافات كبيرة، إذ ان البعض يعتبرها مسا بالديموقراطية، لان هناك ضغوطات قد تمارس على الناخب بسبب معرفة مكان انتخابه، كما ان البعض الآخر يعتبرها مسا بالديموقراطية لان البعض لا يريد الناخب سوى في مكان قيده ونفوسه لكي يتمكن من التأثير عليه في بلدته.

وشدد المصدر على ان الجميع في اللجنة الوزارية ينتظر الرد خلال ساعات لحسم هذا الموضوع، ومن المرجح ان تجرى الانتخابات كما كانت في الماضي بحسب بطاقة الهوية او جواز السفر، وراى ان رفض الوزير جبران باسيل للتسجيل المسبق ينبع من مس هذا الامر بالعملية الديموقراطية.

وراى المصدر ان هناك إجماعا سياسيا على إجراء الانتخابات في موعدها، ولكن البعض بدأ يطرح تعديلات على القانون يجب ان تحصل في حال تطيير بنود متفق عليها بسبب صعوبة تطبيقها وبسبب ضيق الوقت.