2018 | 04:24 شباط 23 الجمعة
السعودية: هيئة الترفيه تعلن بدء بناء دار للأوبرا واستثمار 64 مليار دولار في الترفيه خلال الـ10 سنوات المقبلة | "الجديد": عمال وموظفو هيئة اوجيرو ينفذون اعتصاماً ويتوقفون عن العمل في المراكز للمطالبة بتحصيل سلسلة الرتب والرواتب | انتهاء القمة الرئاسية اللبنانية الارمينية التي انعقدت بين الرئيسين عون وسركيسيان وبدء المباحثات الموسعة بين الجانبين اللبناني والارميني |

وزيرة تركية سابقة تتحدى أردوغان وتؤسس حزبا لمنافسته

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 25 تشرين الأول 2017 - 23:29 -

تحدت السياسية اليمينة التركية ووزيرة الداخلية السابقة ميرال أكسينر الرئيس رجب طيب أردوغان وأعلنت عن تأسيس حزب لمنافسته. ويرى خبراء في الشأن التركي أن بوسع أكسينر كسب أصوات من حزب أردوغان ومن الأحزاب العلمانية أيضاً.أطلقت وزيرة الداخلية التركية السابقة ميرال أكسينر اليوم الأربعاء (24 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) حزباً جديداً تنتمي توجهاته إلى يمين الوسط، وذلك لمنافسة الرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات المقررة في 2019.

 

ويسعى الحزب إلى الوصول إلى الأعضاء المهمشين في حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة أردوغان، وكذلك لحزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية المعارضين. وتراهن أكسينر كثيرا على كسب المزيد من انصار وناخبي الحركة القومية خصوصا وأنها تتهم زعيم الحركة دولت بهجلي بممالأة أردوغان.

 

وكانت ميرال أكسينر وزيرة في تسعينات القرن الماضي، وأصبحت خلال الفترة الماضية نائبة في البرلمان عن حزب الحركة القومية اليميني المتطرف. إلا أنها انشقت عن قيادته برفقة عدد من الأعضاء وذلك بعد فشلهم في إقصاء زعيم الحزب دولت بهجلي. وضمت إلى حزبها عدداً من الشخصيات البارزة. وخلال الاستفتاء الأخير حول توسيع السلطات الرئاسية، والتي نجح أردوغان في تمريرها، كانت أكسينر معارضة بصورة قوية لتعديل الدستور، وارتفعت مكانتها الوطنية.nnتجدر الإشارة إلى أن النظام في تركيا يتطلب حصول الحزب على ما لا يقل عن 10% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية لدخول البرلمان، وهي عقبة قد تكافح الأحزاب السياسية الجديدة للوصول إليها. وفي عام 2019، ستكون هناك أيضا انتخابات محلية ورئاسيةأ.ح/خ.س (د ب أ)