2018 | 16:17 كانون الأول 18 الثلاثاء
قاسم هاشم: ساعات قليلة ويعلن اسم الوزير الذي سيمثل اللقاء التشاوري في الحكومة بعد اللقاء مع الرئيس عون | بوتين: الثالوث النووي الروسي يتعزز وسنواصل حربنا على الإرهاب في سوريا بلا رحمة | نواف الموسوي: لتطبيق قانون إنشاء الهيئة الناظمة للاتصالات | الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية الصنع تابعة للحوثيين في محافظة مأرب | اللواء ابراهيم غادر بيت الوسط من دون الادلاء بأي تصريح | معلومات للـ"ال بي سي": بعد عودة النائب كرامي سيزور اللقاء التشاوري بعبدا يوم الجمعة مبدئيا ً للقاء الرئيس عون والرئيس المكلف ووضع الإسم في عهدتهما | قاسم هاشم للـ"أم تي في": المبادرة قائمة على الاعتراف بحق اللقاء التشاوري بالتمثيل ولا مشكلة في الأسماء التي قد تطرح لكن الاسم الذي سيقع عليه الاختيار سيكون من ضمن كتلتنا | وفد الاشتراكي بعد لقائه باسيل: من المرتقب أن تذلل بقية العقبات الموجودة أمام تشكيل الحكومة وهناك هدف واحد هو الاسراع في تأليفها لاعادة الثقة بلبنان ونأمل استمرار اللقاءات | سيزار ابي خليل بعد لقائه الوفد الاشتراكي: اتفقنا على التعاون مع الحزب الاشتراكي في الملفات الحكومية والتشريعية وعلى العمل في الجبل لتنمية المنطقة وتثبيت الاهالي فيها | المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم أمر بتوقيف صاحب معمل ميموزا ورئيس بلدية قاع الريم وسام التنوري بعد ان انتهى من استجوابه بتهمة تلويث مياه والتعدي على الاملاك العامة | "الصحة": الطفل الفلسطيني وهبي تلقى العلاج على حساب الاونروا وادخل الى المستشفيات وفق المطلوب | رئيس الأركان السوداني: قواتنا باقية في تحالف دعم الشرعية وقد تتضاعف أعدادها |

أزمة البطاطا اللبنانية العالقة في ميناء العقبة تسلك طريق الحلّ

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 25 تشرين الأول 2017 - 16:42 -

نجح رئيس الحكومة سعد الحريري بحلّ أزمة تصدير البطاطا اللبنانية الى الأردن من خلال اتصال هاتفي أجراه مساء أمس بنظيره الأردني هاني الملقى حيث تم الإتفاق على دخول الحاويات الى الأسواق الأردنية.
وذلك بعدما استقبل الحريري في السراي الحكومي وفداً من مزارعي البطاطا بحضور وزيري الزراعة غازي زعيتر والصناعة حسين الحاج حسن، حيث أطلعه على مشكلة حاويات البطاطا المتوقفة منذ قرابة أسبوع في ميناء العقبة نتيجة منع دخولها.
 وتعليقاً على مبادرة الحريري، كشف رئيس نقابة الفلاحين ابراهيم ترشيشي، الذي شارك في اجتماع السراي، أنه تبلّغ من وزير الزراعة مساء أمس (أي بعد الزيارة) أنه تكلّم مع الجانب الأردني الذي أبدى كل تجاوب وسيرسل اليوم لجنة للكشف على البضائع في ميناء العقبة، لافتاً الى أن لبنان بدوره قد شكّل وفداً توجّه الى الأردن للإطلاع على العملية، قائلاً: نتوقع أن تكون النتائج ايجابية لا سيما إذا كانت النوايا طيبة.

وسئل: ما هي العقبة التي حالت دون دخول المنتجات اللبنانية الى الأسواق الأردنية، أجاب ترشيشي: هناك لغز لم نفهمه، مبدياً تخوفه أن يكون السبب الحقيقي سياسياً، خصوصاً وأن الإتفاق مع الأردن ليس جديداً أو وقّع هذا العام بل مستمر منذ نحو 30 سنة.

واضاف: صحيح أنه كانت تحصل إشكالات طفيفة، حين ينضج موسم البطاطا الأردنية، قائلاً: لكننا كنا نرضى "بالشر"، خصوصاً وأننا نساير الأردنيين دائماً، إذ نعتبر "اننا شعب واحد"، لا سيما وأن الأردن ولبنان لا يملكان لا البترول ولا ثروات طبيعية، بل يعتمدان على الزراعة، ولذلك نحرص دائماً على أفضل العلاقات.
وعن الخسائر، أجاب: يمكن استلحاق الوضع، لكن الخسائر اليومية تقدّر بنحو 100 ألف دولار ما بين استئجار "كونتينرات" وأرضية في المرفأ والكهرباء... كما أن البضائع تخسر من جودتها.
وختم ترشيشي: يوجد في ميناء العقبة 6 آلاف طن من البطاطا موضّبة في مئتي "كونتينر" بقيمة 3 ملايين دولار.