2018 | 23:52 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

سمير الجسر: لانماء متوازن في كل الاقضية وتعزيز وحدة الدولة

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017 - 13:49 -

عقدت ندوة عن اللامركزية الادارية في المجلس النيابي، بدعوة من "تحالف الادارة بمحلها"، تخللها اجراء دراسات مقارنة عن اللامركزية الادارية في عدد من البلدان العربية والاوروبية في حضور النواب سمير الجسر وفريد الخازن والوليد سكرية والان عون، الوزير السابق زياد بارود ومهتمين.

وتأتي الندوة بالتزامن مع مناقشة اللجان النيابية لمشروع اللامركزية الادارية قبل انجازه وطرحه على الهيئة العامة للمجلس النيابي قريبا.

والقى الجسر كلمة رحب فيها بالحضور وخصوصا القادمين من تونس والاردن واوروبا وقال:"بالمناسبة فاني اتوجه بالشكر الى حملة الادارة بمحلها، على اعداد وتحضير هذه الجلسة التي نأمل ان تأتي بالنفع للمجتمع اللبناني خاصة وانها تفضل تجارب حديثة لتطبيق اللامركزية الادارية في كل من الدولتين الشقيقتين تونس والاردن كما تنقل خلاصة تجربة اقدام الاصدقاء في اوروبا".

كما توجه بالشكر لكل المؤسسات التي رعت هذه الجلسة بما ساعد على تحققها.

وتابع:"لقد تضمن اتفاق الطائف الذي انهى الحرب الاهلية في لبنان، فيما تضمن من البرامج الاصلاحية الدعوة الى اقرار لامركزية ادارية موسعة تقام في الحد الادنى على مستوى القضاء وهو تقسيم اداري معتمد في لبنان".

وتابع:"بقدر ما ان كل القوى السياسية هي على قناعة بضرورة ارساء اللامركزية الادارية بقدر ما تتعاطى هذه القوى بجزء شديد مع مقاربة اقرار اللامركزية، هو انه ومنذ عام بدأت خطوات جادة في هذا المجال من خلال لجنة فرعية منبثقة عن اللجان المشتركة البرلمانية وهذه اللجنة الفرعية تضم بالفعل ممثلين عن كل القوى السياسية الاساسية الممثلة في البرلمان".

وقال:"ان كانت الخطى بطيئة بعض الشيء الا انني استطيع ان اؤكد انها خطى ثابتة وجدية"، مشيرا الى انه "بقدر ما ان الحذر متولد من الا تكون هذه التجربة مقدمة لتفتيت الدولة فان معظم القوى السياسية ونحن منهم، يعتقدون ان لامركزية ادارية مدروسة بشكل جيد تهدف الى مساعدة كل الوحدات الادارية وبالذات القائمقاميات على ارساء انماء متوازن في كل الاقضية، من شأنه تعزيز وحدة الدولة وتبديد المخاوف القائمة على مشاعر الحرمان والتهميش في الكثير من الاقضية".

وختم:"ننتظر بشغف ان نستمع الى تجاربكم لاننا نأمل ان تأتينا بخبرات جديدة".

وقدمت عروض عن تطبيق اللامركزية الادارية من كل من جنان الامام عن اللامركزية من تونس وعلي الخوالده من الاردن. وتحدث سورين كايل عن تجربة اللامركزية من عدد من البلدان الاوروبية.