2018 | 20:40 شباط 23 الجمعة
وهاب لـ"الجديد": الاخرون بحاجة الينا أكثر من حاجتنا اليهم وسنقوم بتحالفتنا بحسب مصلحة الخطّ الذي نسير به | مصادر "أو.تي.في.": لقاء جمع ساترفيلد وهيئة إدارة البترول في 7 شباط الماضي وقد خلا من أي تهديد كما قيل | أبي خليل لـ"أو.تي.في.": الكهرباء يمكن ان تُؤمن عندما يُرقع الحظر عن تأمين الكهرباء وهذا قرار يجب أن تأخذه الحكومة |

مؤتمر "الطاقة الوطنية اللبنانية" هدفه تحريك عجلة الاقتصاد وتحقيق النمو

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 16:13 -

برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ينعقد المؤتمر الأول لـ "الطاقة الوطنية اللبنانية" في 27 و28 تشرين الاول 2017 في مركز "البيال" – بيروت بعنوان "تحريك عجلة الاقتصاد".

الافتتاح الرسمي للمؤتمر في السادسة مساء الجمعة 27، وفي الثامنة مساء، ينعقد العشاء الرسمي بمشاركة رئيس الحكومة سعد الحريري وستكون له كلمة في المناسبة.

أما أعمال المؤتمر فستكون السبت 28 تشرين الاول وتبدأ في التاسعة صباحاً، وتتخللها 7 جلسات عمل تتناول قطاعات اقتصادية عدة هي: النفط والغاز، التأمين والمصارف، السياحة الدينية، السياحة الاستشفائية، الصناعة، الاتصالات والتكنولوجيا، وإعادة إعمار سوريا، وستكون بمثابة حوار بين القطاعين العام والخاص في هذه القطاعات من اجل تحريك وتعزيز الوضع الاقتصادي وتحسينه وتنشيطه. على أن تصدر توصيات عملية في ختام المؤتمر سترفع الى رئاسة الجمهورية والحكومة لمناقشتها ومتابعتها، وستتشكّل لجان من كل القطاعات المشاركة في المؤتمر لمتابعة التوصيات التي ستصدر مع المعنيين. وستكون هذه التوصيات بمثابة خريطة طريق لبعض الإصلاحات في القطاعات الاقتصادية المختلفة، ولخلق فرص عمل أو تحفيز النمو وتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي، الأمر الذي يؤثر على إنتاجية القطاعات وخصوصاً أن الاهتمام الآن منصبّ على تحريك عجلة الاقتصاد وتحقيق النمو والانتاج.

يذكر ان "الطاقة الوطنية اللبنانية" LNE هي جمعية تضمّ طاقات كبرى وعناصر كفوئين كل في قطاعه ومجال عمله، هدفهم تحقيق الاصلاحات الاقتصادية. ويقول رئيسها فادي جريصاتي: "أسسنا الجمعية بهدف خلق مساحة حوار بين القطاعين العام والخاص حول أمور اقتصادية ومعيشية، نستطيع من خلالها الخروج بخطة مشتركة بين القطاعين العام والخاص بمبادرات وقرارات قابلة للتنفيذ، واجراءات تتبناها الوزارات". وختم جريصاتي ان دور الجمعية ليس تنفيذياً، "بل هدفها إلقاء الضوء على المشكلات والحلول ورفع الصوت حيال الوضع الاقتصادي الذي يطال كل شرائح المجتمع، وفي الوقت عينه النأي بالوضع الاقتصادي عن كل التجاذبات السياسية".