2018 | 12:23 كانون الأول 11 الثلاثاء
مسؤول كبير بمفوضية شؤون اللاجئين: المفوضية تتوقع عودة ما يصل إلى 250 ألف لاجئ سوري لبلادهم في 2019 | الرئيس عون: لبنان ينتظر نتائج التحقيقات الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق التي تتولاها القيادتين اللبنانية والدولية ليبنى على الشيء مقتضاه | مقتل أربعة من عناصر المخابرات الأفغانية في هجوم خارج العاصمة كابول | ليبرمان للاعلام الاسرائيلي عن عملية "درع الشمال": حزب الله واثق من نفسه ونحن نعظم من شأنه | ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الأمني الضالع في قتل جمال خاشقجي | قوى الامن: ضبط 808 مخالفات سرعة زائدة وتوقيف 108 مطلوبين بجرائم محاولات قتل ومخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة بتاريخ الأمس | المركزية: انضمام باسيل الى الحريري في لندن قد يشكل مناسبة للتشاور في الملف الحكومي ومبادرة الرئيس عون التي انطلقت اليوم لايجاد مخرج للأزمة | بومبيو وعد بعلاقات قوية مع بريطانيا بحال انفصلت عن الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق | عادل الجبير: المملكة بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان ماضية نحو مواصلة دورها السياسي المسؤول لتعزيز الأمن والسلم الدوليين السعودية | بوتين وميركل يبحثان هاتفيا حادث مضيق كيرتش ويؤكدان ضرورة عدم السماح بالتصعيد | صوت لبنان (100.5)": انهيار مبنى قيد الانشاء في بلدة تول الجنوبية وقد حلٌت العناية الالهية بنجاة العمال بأعجوبة وما زالت عملية ازالة الركام جارية | ماكرون: هناك استياء وثمة غضب شعبي ولكن لا يمكن للغضب أن يبرر العنف والشغب ونتحمل المسؤولية خلال عام ونصف لم نقدم خلالها حلولا |

ترامب لا يعارض التبادل التجاري بين فرنسا وألمانيا وإيران

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 06:39 -

رغم جهوده المستمرة من أجل عزل إيران وإصراره على رفضه الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يعارض استمرار التبادل التجاري بين فرنسا وألمانيا وإيران.قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد (22 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إنه لا اعتراض لديه على أن تستمر فرنسا وألمانيا في مبادلاتهما التجارية مع إيران رغم رفضه الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي. وواضح في مقابلة مع قناة فوكس نيوز "قلت لهم استمروا في كسب المال. لا تقلقوا. واصلوا جني الأموال". وأضاف ترامب "إنهما أصدقائي. أنا على وفاق معهما سواء كان إيمانويل (ماكرون) أو أنغيلا (ميركل)".

وتابع "حين تشتري إيران أشياء من ألمانيا وفرنسا بقيمة مليارات الدولارات وحتى من عندنا، فهم سيشترون طائرات بوينغ. لا أدري مصير هذا العقد، حين يشترون أشياء تتعقد الأمور بعض الشيء" قبل أن يؤكد "قلت لهم استمروا في جني الأموال. لا تقلقوا، نحن لا نحتاجكم بهذا الشأن".

يذكر أن الرئيس الأميركي رفض في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2017 الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي ودعا إلى تشديده من قبل الكونغرس كما هدد بالانسحاب منه إذا لم تتم الاستجابة لطلباته. لكن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قال للصحافيين خلال زيارته للرياض إن الولايات المتحدة "تأمل" من الشركات والبلدان الأوروبية أن "تنضم إلى الولايات المتحدة عندما نحدد هيكلية للعقوبات".

وأضاف "هؤلاء الذين يتعاملون تجاريا مع الحرس الثوري الإيراني، أي من كياناتهم سواء الشركات الأوروبية أو شركات أخرى حول العالم، فأنهم حقا يقومون بمخاطرة كبيرة". وكان تيلرسون قد قال في مقابلة مع وول ستريت جورنال الجمعة "كان الرئيس واضحا حول أن لا نية له للتدخل في العقود بين الأوروبيين وإيران".

في المقابل أكد الاتحاد الأوروبي تصميمه الإبقاء على الاتفاق مع إيران. وتعتبر عدة عواصم أن هذا الاتفاق التاريخي أساسي لإقناع كوريا الشمالية بالجلوس إلى طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب)