2018 | 07:35 تشرين الأول 17 الأربعاء
مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية دخلت مرحلة تحديد الأسماء | ماكرون كان متشددا بطلبه تسريع الحكومة الحريري: اقتربنا جداً من التشكيل | هذا ما يجري في برج حمّود! | نقمة على رئيس جهاز | نائب ناقم | والدة مجرمة بحقّ طفلها تكاد تتسبّب بمقتله | "المشاحر" تغزو قرطبا وجرد جبيل... فما الحل؟ | ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط |

محامو بعلبك الهرمل: لوضع مرسوم التنظيم القضائي الجديد على جدول أعمال مجلس الوزراء

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 20 تشرين الأول 2017 - 19:27 -

نظم محامو بعلبك - الهرمل لقاء في قاعة "ألف ليلة وليلة" في بعلبك للتداول في "الاجحاف الذي أصاب المحافظة في التشكيلات القضائية الأخيرة"، في حضور حشد من المحامين ورئيس اتحاد بلديات بعلبك نصري عثمان ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات سياسية واجتماعية وثقافية.

الدبس
استهل اللقاء محمد الدبس فقال: "لقد شكل الأمن المطلب الأساسي لمنطقة بعلبك - الهرمل التي تعاني من تغييب الدولة وتقصيرها في هذا الجانب، ما انعكس سلبا على كل القطاعات الإنتاجية، وقد كان الأمن محور الكثير من التحركات المشكورة من فعاليات هذه المنطقة، لأننا جميعا نرى في الدولة الضمانة الوحيدة لحياة آمنة".

وتابع: "الملفت أننا وفي كل مرة نقترب من الدولة، متلمسين حضنها من خلال الإصرار على حضورها الفاعل، وقرعنا أبواب مؤسساتها كملاذ لنا، نفاجأ بتنصلها من واجباتها، وقد تجلى ذلك في أوضح وجوهه من خلال تقليص حضورها القضائي، والمماطلة في تنفيذ المراسيم التطبيقية لكل الدوائر الرسمية كحق طبيعي لنا، بعد ما أصبحت بعلبك - الهرمل محافظة مستقلة إداريا عن محافظة البقاع".

ياغي
وتحدث مفوض نقابة محامي بيروت في بعلبك - الهرمل دريد ياغي، فقال: "يبدو اننا اعتدنا على الحرمان ورب ضارة نافعة، لانه يجد ثغرة لنا جميعا حيث ان هذا التحرك الذي بدأ من المحامين الآن يذكرني بزمن بعيد عندما ناضلنا 25 عاما حتى حققنا مستشفى حكوميا في بعلبك، والآن كانت التشكيلات القضائية الاخيرة سببا مباشرا لهذا التحرك، ايقظ فينا شعلة التحرك ليس فقط بالنسبة إلى قضايا المحامين بل إلى كل القضايا".

وأضاف: "خلال لقائنا الاخير مع رئيس مجلس القضاء الأعلى سمعنا كلاما ايضا اشعل فينا شعلة التحرك اكثر من قبل. إن التعاطي مع المناطق اللبنانية على ان بعضها بسمنة وبعضها الآخر بزيت لن يقبل، ولن نرضى به لاننا نريد الحفاظ على كرامتنا وكرامة العدالة".

وتابع: "الحرمان موجود في كل القطاعات، ولكن ان نحرم من العدل فهو شيء مخيف، لان العدل هو الملاذ الوحيد والأخير للانسان فلا حياة بلا عدالة".

ورأى أنه "اذا تم تحقيق كل المطالب، فلا بد من قصر عدل جديد، وهذا مطلب يمكن تحقيقه الآن، فهناك قصور عدل جديدة في باقي الاقضية، ونحن من حقنا ان يكون لنا قصر عدل، كما هو الحال لجميع المناطق. ونعلم ان العهد الجديد يهدف إلى الاهتمام بالمناطق في الاطراف، وسنقوم بلقاء مع فخامة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، للمطالبة بوضع مرسوم التنظيم القضائي الجديد على جدول اعمال مجلس الوزراء".

وختاما دار نقاش وحوار في شأن مطالب المنطقة وأولوياتها.