2018 | 17:54 حزيران 18 الإثنين
ماريو عون لـ"أخبار اليوم": تأليف الحكومة يرتكز على الأحجام وتخطينا مرحلة الإختلاف على تفسيرها | السويد تتقدم على كوريا الجنوبيه بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 64 من المباراة | إسرائيل تعتقل وزير الطاقة الأسبق على خلفية الاشتباه في تجسسه لصالح إيران وزيارته طهران مرات عدة | المركزية: خليل لم يوقع مرسوم القناصل كونه وصل الى وزارة المال بعد أن كان غادرها | حاجز ضهر البيدر أوقف كل من م. ع. وج. ش. وم. ح. وضبط بحوزتهم كمية من حشيشة الكيف وورق لف | تعادل سلبي بعد انتهاء الشوط الاول في مباراة السويد وكوريا الجنوبية في اطار المجموعة السادسة في كأس العالم | وزير الداخلية الألماني يهدد بإغلاق الحدود الشهر المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق أوروبي بشأن الهجرة | روحاني: طهران ستبقى إلى جانب قطر وصمود شعبها وحكومته أمام الضغوط والتهديد والحصار الظالم أمر جدير بالثناء | الإمارات تمنح رعايا الدول التي تعاني من حروب أو كوارث إقامة لمدة عام | قوات الحشد الشعبي العراقية تقر بمقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية على الحدود السورية | إصابة 5 عناصر من اليونيفيل بحادث سير على طريق النبطية دير الزهراني | جريح نتيجة تصادم بين 3 مركبات قرب المجلس الدستوري في الحدث وحركة المرور كثيفة في المحلة |

المعركة ضد حزب الله تقترب... فكيف يتم التحضير لها؟

خاص - الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017 - 05:43 - ليبانون فايلز

تشعر الوفود اللبنانية الرفيعة التي تزور واشنطن بالقلق في طريق العودة الى بيروت، لان الخبر الذي سيحمل العقوبات على لبنان بات قريبا، وهذه العقوبات ستكون قاسية جدا وستعصف بالنظام الاقتصادي اللبناني، ولكن المصارف اللبنانية وخصوصا مصرف لبنان باتوا في جوها وهم يتحضرون لتطبيقها حتى تبقى ثقة المجتمع الدولي بلبنان متواجدة.

مصدر مطلع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان الفرقاء السياسيين اللبنانيين يترقبون صدور العقوبات على حزب الله وعلى كل من يتعاون معهم في الداخل اللبناني وخارجه، ولدى انطلاق العقوبات ستنطلق الحملية العربية واللبنانية الداخلية على حزب الله بالتزامن.
وشدد المصدر على ان القوى السياسية اللبنانية تتنبه كثيرا لما يحصل وتسير بروية لمعالجة التحديات المقبلة، وراى ان التغييرات الاميركية في المنطقة ستؤثر على لبنان لان الادارة الاميركية اليوم تعتبر ان لبنان مرتهن لحزب الله، وان الحزب يسيطر على لبنان ويتحكم بمفاصل السلطة.
ولفت المصدر الى ان الرؤساء الثلاثة يتفهمون الوضع السياسي وما يحصل وهم متفقون على تحييد لبنان وتجنيبه اي مغامرة في وجه حزب الله، لان الحزب لن يبقى مكتوف الأيدي في وجه هذه الهجمة الشرسة التي تخاض ضده من الخارج وقريبا من الداخل، وهو سيضرب بقوة سياسيا وربما امنيا.