Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
لملمة الوحدة الوطنية
ناصر زيدان

برغم سياسة تدوير الزوايا التي تعتمدها اغلبية القيادات السياسية اللبنانية، تبقى الوحدة الوطنية محل تهديد نظرا للعوامل المتعددة، والمتشابكة التي تحيط بالساحة اللبنانية، ومنها اعتبارات اقليمية قد تعيد إنتاج توترات كادت ان تطيح بالاستقرار اللبناني خلال السنوات العشر الماضية.

ومن نافل القول: ان معظم القوى تبذل جهودا لتحصين الساحة الداخلية، وفقا لاعتباراتها، او تأسيسا على حجمها السياسي والشعبي.

عندما دعا الرئيس نبيه بري لعقد الحوار حول طاولة مستديرة في مجلس النواب عام 2006، كانت البلاد في حالة من الغليان والانشقاق السياسي والشعبي، والوحدة الوطنية في ادنى تماسكها.

وقد نجحت الطاولة في خفض منسوب التوتر جراء الصورة التي التقطتها وسائل الاعلام لأقطاب النزاع مجتمعين خلف طاولة واحدة، بينما كان معظم اللبنانيين يعيشون حالة من فقدان الأمل، ويستبعدون إمكانية التلاقي بين اقطاب النزاع على محوري 8 و14 آذار.

لعب الرئيس سعد الحريري دورا مفصليا في محطات التوتر الصعبة، خصوصا في تغطيته السياسية لدور الجيش في وأد الفتنة بين سعدنايل وتعلبايا، وفي عرسال، وفي طرابلس وعكار وصيدا.

ولا احد يمكن ان ينسى الدور الذي لعبه رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط في التدخل المباشر والشخصي لإطفاء الحريق الناتج عن التوتر الأمني عندما قتل «الزيادين» في بيروت في 2007، وفي مارس 2009 إبان مقتل لطفي زين الدين في ساحة الشهداء في بيروت.

لا ينكر أحد، ان ما تحقق من إنجازات سياسية وأمنية خلال الفترة الماضية كان بالغ الاهمية، وتم ملء الشغور الرئاسي الذي استمر عامين ونصف العام، كما ان تطور مستوى أداء المؤسسات الامنية، وفي مقدمتها الجيش، كان في غاية الاهمية.

ولكن بعض عوامل تهديد الوحدة الوطنية مازالت قائمة، اولا من خلال التباعد بين القوى الاقليمية المؤثرة على الساحة اللبنانية، وما يمكن ان يجر هذا الامر من انعكاسات مؤذية للاستقرار اللبناني، وثانيا من جراء جنوح بعض االقوى السياسية اللبنانية في ممارسة الاستقواء او الكيدية اللذين ينتجان توترا، يمكن ان يؤدي الى خلق حالة من الشلل في مؤسسات الدولة، وبالتالي تهديد الاستقرار الذي تنعم به البلاد.

لقاء كليمنصو الأخير الذي عقد في دارة النائب وليد جنبلاط وضمه الى رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري، يحمل مجموعة من الدلالات المهمة، تتعلق بلملمة الوحدة الوطنية كما قال بري، وهو أبعد ما يكون عن تجديد سياسة الاحلاف العمودية التي عانت منها البلاد في الفترة الماضية.

بالمقابل، لا يمكن إخفاء اهمية اللقاء لناحية إعادة بعض التوازن في الحياة السياسية اللبنانية، وبعد مرحلة من الانفلاش، شعر معها البعض بخطة تهميش مدبرة.

كما ان اللقاء جاء لملاقاة المنحى الايجابي الذي اتخذته خطوات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مؤخرا، لاسيما اقتراحه فيما يتعلق بإعادة إقرار قانون الضرائب وتسهيل إصدار قانون الموازنة، وهي خطوات ايجابية، حدت من اندفاعة بعض المتحمسين حول الرئيس، بهدف تحقيق الغلبة.

ولعل المدماك الأهم في سياسة لملمة الوحدة الوطنية، هو الاتفاق بين القادة الثلاثة على عمل كل ما يمكن لتخفيف انعكاس التوتر الاقليمي على الساحة اللبنانية، ولكل من المجتمعين دور يمكن ان يقوم به مع أصدقائه، او حلفائه في هذا المجال.
ناصر زيدان - الانباء الكويتية

ق، . .

مقالات مختارة

24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال
24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة
الطقس