Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
التفاهم الدولي - الإقليمي يحمي لبنان ويضبط "إيقاع" التصعيد

تراجعت حدّة الخطاب السياسي في البلاد، وأصبحت خجولة الدعوات إلى التطبيع مع نظام بشار الأسد، وفورة المطالبة بتحقيقات جنائية مجتزأة بأحداث عرسال، وتحميل طرف سياسي في البلاد، مسؤولية خطف الجنود وقتلهم في معزل عن كل مجريات تلك المرحلة، وهي الحملة التي انجرف فيها جميع أطراف المعادلة السياسية التي تتولى زمام الأمور في البلاد، وصولاً إلى قمّة التأزّم مع اللقاء المفتعل بين وزير الخارجية جبران باسيل ونظيره السوري وليد المعلم بطلب من باسيل، بهدف إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم، وهو الموضوع الذي تراجعت أيضاً المطالبة به إلى حدّها الأدنى.

مصادر سياسية غربية تؤكد لـ «المستقبل» أن التصعيد الذي مارسته قوى الثامن من آذار مجتمعة، وكان يهدف في حدّه الاقصى الى إحراج الرئيس سعد الحريري تمهيداً لإخراجه من السلطة، وإدخال البلاد في منظومة محور الممانعة، هذا التصعيد، «مثّل خروجاً على التفاهم الدولي والاقليمي، الذي نصّ على تحييد لبنان عن النيران السورية، وحصر الامر بتدخّل حزب الله داخل سوريا، على ان لا ينعكس مآل الوضع السوري على الوضع اللبناني بأي شكل من الاشكال». وتشير المصادر الى ان الفاتيكان وروسيا وايران والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والاتحاد الاوروبي، «هي أطراف التفاهم الاقليمي - الدولي، وهي التي ترعى الاستقرار السياسي في البلاد، والنأي بلبنان عن تداعيات الازمة السورية».

تضيف المصادر أن «التفاهم غير المعلن منذ العام 2012، هو الذي حمى لبنان ويحميه، والتواصل بين مكوّناته هو الذي أفضى الى انتخاب الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية وتكليف الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة، والتوصل الى صيغة لقانون جديد للانتخابات، وليس هذا الامر نتيجة معادلات داخلية او مشروع غلبة فريق على آخر، او منّة من هذا الفريق لذاك، وتالياً فأي خرق لهذا التفاهم سيعرّض الفريق الذي يخرقه للمساءلة والمحاسبة».

وتلفت إلى أن فريق الثامن من آذار، استعجل «صرف» ما اعتبره انتصارات حققها «حزب الله وايران» في سوريا، في الداخل اللبناني، «وجاء في مقدمها المطالبة بالتطبيع مع نظام بشار الاسد، ووضع مكون لبناني في قفص الاتهام، وتحميله مسؤولية خطف وقتل الجنود اللبنانيين الذين خطفوا على يد تنظيم داعش الارهابي، ومن ثم المطالبة بترحيل النازحين السوريين الى بلادهم في ظل صمت مطبق من السلطات السورية، وعدم إصدارها اي موقف يتعلّق برعايتها لمواطنيها اللاجئين في دول الجوار وليس في لبنان حصراً، ومطالبتهم بالعودة الى مدنهم وقراهم بعد ان استعادت حكومة دمشق سيطرتها على 86% من أراضي الدولة السورية على حد زعم الممانعين في لبنان».

وتشير المصادر الغربية نفسها، إلى أن «أطراف التفاهم تحرّكوا للجم التصعيد، وأبلغوا فريق الثامن من آذار، عدم موافقتهم على إدخال لبنان في ما يسمى محور الممانعة، وكان للجانب الروسي الدور الابرز في هذا المجال»، وتوضح أن «خطاب الامين العام لحزب الله، حسن نصرالله، الاخير، جاء خلافاً لما كان سبقه من احتقان، حيث شدد نصرالله على ضرورة بقاء الحكومة الحالية وعلى ضرورة اجراء الانتخابات النيابية في موعدها، متجاهلاً الدعوات لترحيل السوريين، والدعوات المحمومة لإجراء تحقيقات متسرعة ومجتزأة في شأن جريمة خطف الجنود اللبنانيين».

وتضيف ان نصرالله «استعاد خطاب المواجهة مع العدو الاسرائيلي، بدلاً من خطاب إلحاق لبنان بمحمور الممانعة، في عودة للحزب الى حدود اللعبة الداخلية المطلوب استمرارها، وعدم تعريضها لأي اهتزاز، وهذا ما تمّ إبلاغه للحزب، وهو ما حرص نصرالله على تأكيده في خطابه الاخير».

وفي سياق متصل، تشير المصادر الى ان «زيارة كل من رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، ورئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل الى المملكة العربية السعودية، والمباحثات التي اجرياها مع كبار المسؤولين في المملكة كانت لإبلاغهم تأكيد المملكة الاستمرار في التفاهم الذي أنتج التسوية الحالية مقابل تحييد لبنان، والتأكيد أن لا تطبيع مع نظام الاسد، وأن لا استهداف للاستقرار في لبنان تحت اي ذريعة كانت».

وتلفت في هذا الإطار، إلى أن «الوزير السعودي ثامر السبهان سيزور لبنان قريباً لتأكيد التوجه الدولي والاقليمي، من خلال سلسلة اللقاءات التي يزمع القيام بها، والمشاورات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين الذين يُعتبرون من أصدقاء المملكة في لبنان».
جليل الهاشم - المستقبل

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 06:13 - أزمة ديبلوماسية بين لبنان والسعودية تلوح في الأفق 17-12-2017 06:09 - ربيع الهبر: الانتخابات ستجري في موعدها... وماذا عن الحلف الخماسي؟ 17-12-2017 06:05 - تيار "المستقبل" بدأ بتشكيل الماكينات الانتخابية لبيروت والمناطق 17-12-2017 06:04 - الماكينة الانتخابية الحزبية في "القوات اللبنانية" بدأت العمل... 17-12-2017 06:03 - علوش: الحريري ليس بوارد أن يبق البحصة 17-12-2017 06:00 - انطوان قليموس: سنشهد في المرحلة المقبلة على أنانية بأضيق مظاهرها 16-12-2017 23:50 - باسيل: بالعروبة لا احد يستطيع اللحاق بنا 16-12-2017 22:22 - لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات النيابية 16-12-2017 21:55 - مداهمة للجيش في محلة صفير وتحرير مواطن اختطفه 3 مجهولين من بلدته تولين 16-12-2017 21:45 - في الفنار: توقيف شخصين لإقدامهما على تعاطي المخدرات وترويجها
16-12-2017 21:14 - باسيل التقى بهية الحريري في مجدليون: ازور هذا البيت لأن أم نادر أم الكل 16-12-2017 21:01 - يوحنا العاشر: لسنا مع الهجرة ولا التهجير ونريد البقاء والثبات في الأرض 16-12-2017 20:58 - حبيش: لنتضامن لتكون عكار ممثلة دوما في مجلس نقابة الشمال 16-12-2017 20:47 - الراعي: نصلي كي تصير القدس مدينة مفتوحة للديانات التوحيدية الثلاث 16-12-2017 20:42 - في الفيدار: تحرش بإبنة الـ6 سنوات في احدى الشاليهات 16-12-2017 20:35 - كبارة: المياه ستعود إلى الأحياء المقطوعة عنها في طرابلس مساء غد 16-12-2017 20:33 - أحمد الحريري: من كانوا في قلب بيتنا طعنونا في الظهر! 16-12-2017 20:02 - وفود زارت تيمور جنبلاط في المختارة راجعته في قضايا إنمائية حياتية 16-12-2017 19:33 - وجدت مقتولة خنقا بحبل رفيع على طريق المتن السريع.. هل تعرفون عنها شيئا؟ 16-12-2017 18:57 - وفاة شاب متسمما في منطقة كسارة زحلة 16-12-2017 18:49 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في مغدوشة 16-12-2017 18:40 - "القوات" تردّ على إتهامات وزير الطاقة لها 16-12-2017 18:15 - رعد: رئيس الجمهورية مصدر اعتزاز لنا 16-12-2017 18:08 - كرامي للمقدسيين: لن نضيع البوصلة ولن نتأخر عن نداء الكرامة والضمير 16-12-2017 18:07 - أوغاسابيان: دور الأم بتكوين العائلة لا يتعارض مع دورها المتقدم بصناعة القرار 16-12-2017 17:41 - المجتمع المدني لمقاطعة داعمي إسرائيل أطلق حملته من بعلبك 16-12-2017 17:02 - باسيل من المية ومية: سكوت المجتمع الدولي سمح بمد اليد على القدس 16-12-2017 16:45 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في المختارة 16-12-2017 16:32 - الان حكيم: الظروف غير جاهزة للقاء الجميل- جعجع 16-12-2017 16:22 - لقاء جعجع يؤخّر "بحصة" الحريري 16-12-2017 16:17 - يوحنا العاشر: رغم الأوجاع ما زلنا نقدم الكثير في سبيل البقاء بأرض الآباء 16-12-2017 16:13 - باسيل: من يتخلى عن القدس مشكوك بعروبته 16-12-2017 15:55 - الحريري: إن لم يحترم قرار النأي بالنفس فالمشكلة ستكون معي شخصيا 16-12-2017 15:49 - عراجي: المستقبل لا يخشى الإنتخابات ويعرف حجمه جيداً 16-12-2017 15:47 - باسيل زار طنبوريت وشجع أهلها على البقاء في أرضهم 16-12-2017 15:35 - كبارة التقى وفدا من المجلس الاستشاري الطلابي في الجامعة اللبنانية 16-12-2017 14:52 - أحمد الحريري يعزي عائلة تركماني برحيله 16-12-2017 14:10 - زياد عيتاني يمثل امام قاضي التحقيق العسكري الإثنين 16-12-2017 13:45 - زورق اسرائيلي خرق المياه الإقليمية اللبنانية 16-12-2017 13:43 - العماد عون أشرف على سير امتحانات المرشّحين للتطوّع في الكلية الحربية 16-12-2017 13:20 - الحريري التقت وفدين من الهلال الأحمر الفلسطيني وكفرفالوس 16-12-2017 13:05 - السعودي رحب بباسيل في صيدا ونوه بمواقفه تجاه القدس 16-12-2017 12:50 - خليل الهراوي: زحلة تفتقد اليوم المطران حداد 16-12-2017 12:46 - ابو فاعور: كفى ظلما للجامعة اللبنانية التي نعتز فيها وبمستواها 16-12-2017 12:40 - ماروني: وداعا أندريه حداد مطران الجميع 16-12-2017 12:39 - أحمد الحريري: نعمل للتوافق والحرب لإلغائنا مستمرة 16-12-2017 12:21 - دريان التقى رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام 16-12-2017 12:07 - اللواء عثمان أسف عما جرى مع الصحافيين في عوكر: تصرفات فردية 16-12-2017 12:02 - قاووق: حزب الله لن يقصر بأي دعم ومساندة للمقاومة في فلسطين 16-12-2017 12:00 - حبيش زار اللواء عماد عثمان‎
الطقس