2018 | 19:53 تموز 21 السبت
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

الوزير المرعبي: نطالب بالمزيد من الاستثمار في دعم المجتمعات المضيفة

أخبار محليّة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 19:22 -

نوّه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي خلال استقباله المديرة الجديدة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP سيلين ميرود ومدير برنامج التنمية المحلية والاجتماعية راغد عاصي الـ UNDP بالدعم الذي تقدّمه منظمة الأمم المتحدة الى لبنان بشكل عام، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشكل خاص من خلال المشاريع التنموية، ولا سيما في المناطق النائية لدعم المجتمعات اللبنانية المضيفة والنازحين السوريين على حد سواء.

وإذ أعرب الوزير المرعبي لمديرة الجديدة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين ميرود عن تقديره للجهود الكبيرة الذي يبذلها العاملون في اطار البرنامج للمساعدة في موضوع البنى التحتية، دعا إلى التركيز على مشاريع تعود بالفائدة على المجتمعات المضيفة في المناطق النائية التي تستضيف العدد الاكبر من النازحين السوريين، ولا سيما في مجال انشاء شبكات المياه و الصرف صحي وطرقات ومستشفيات، وتنفيذ دراسات ومشاريع من شأنها خلق فرص عمل والتخفيف من حدة الفقر المدقع.

واذ اعلم المرعبي الوفد أنّ وزير التربية مروان حماده قد احال الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء مرسوم انشاء فروع الجامعة اللبنانية في عكار و الهرمل و جبيل، اعرب عن اهتمامه بقيام برنامج الأمم المتحدة بدراسة لسوق العمل والامكانات المتاحة من اجل توجيه الطلاب والجامعات والمدارس والمهنيات الى الاختصاصات المناسبة لمتطلبات سوق العمل.

من جهتها، اوضحت ميرود التي تسلمت مهامها في تموز الماضي، أنّ برنامج الأمم المتحدة الانمائي سيواصل في المرحلة المقبلة تقديم الحاجات الفورية والملحة حيث يلزم و بشكل فعال ومستدام والحرص على التنسيق مع البلديات لتحديد الحاجات الأساسية لهذه المجتمعات والعمل على توفيرها وخصوصاً في المناطق النائية.

وفي وقت لاحق، التقى الوزير المرعبي وفداً من البرنامج الأوروبي للتنمية الإقليمية والحماية (RDPP) ضمّ كل من مديرة البرنامج ريبكا كارتر، وخبير السياسات نايلز هارلد، والمستشارة آن –ليز كلاوسن.
وقد وضع الوزير المرعبي وفد (RDPP) في صورة اوضاع النازحين السوريين والمجتمعات المضيفة، ودور وزارة الدولة لشؤون النازحين والصعوبات التي حالت دون التوصل الى سياسة عامة موحدة بفعل الخلافات السياسية داخل الحكومة، والشعبوية في سلوك بعض السياسيين الذين يحاولون استعمال شماعة النازحين لأغراض انتخابية ومصالح ضيقة.

وشدد الوزير المرعبي على ضرورة أن ينصبّ الاهتمام على الاستثمار في المناطق النائية التي تعاني من غياب بنى تحتية، وجدد انتقاده لعدم ايفاء المجتمع الدولي التزاماته لجهة تشارك اعباء النزوح، داعياً إلى ضرورة الإسهام في حل الازمة السورية لتأمين عودة النازحين، والاستثمار في بناء سوريا عوض الاستمرار في تمويل أزمة النزوح.

بدوره، أعرب وفد البرنامج الأوروبي للتنمية الإقليمية والحماية عن دهشته من استضافة لبنان لهذا الكم الهائل من النازحين بالمقارنة مع عدد سكانه، وشدد على انّ غياب استراتيجية للحكومة اللبنانية يعرقل استقطاب دعم المجتمع الدولي لتمويل المشاريع التي يستفيد منها النازحون واللبنانيون على حد سواء.

ويذكر أنّ البرنامج الأوروبي للتنمية الإقليمية والحماية يقوم بجولة استطلاعية بغية اجراء تقويم لمشاريعه في لبنان والعراق والاردن، للانتقال الى تطبيق مرحلة جديدة تلحظ الثغرات السابقة، لضمان ان تكون برامجه المقبلة ذات فعالية أكبر.