2018 | 05:32 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

المتحد كرم مجلس أمناء النادي وداعميه

أخبار رياضية - السبت 30 أيلول 2017 - 15:20 -

كرمت إدارة نادي المتحد طرابلس، مجلس أمناء النادي وهيئة الداعمين له، بحضور رئيس مجلس إدارة مصرف BLC نديم القصار، لمناسبة قرب إنطلاق الموسم الجديد للدوري اللبناني بكرة السلة، وذلك خلال حفل غداء أقامته على شرفهم في منتجع البالما السياحي.

بداية تحدث رئيس نادي المتحد أحمد الصفدي، فرحب بأعضاء مجلس الأمناء والداعمين، منوها ب "ضيف طرابلس نديم القصار، المصرفي الواعد المؤمن بقدرات طرابلس ومميزاتها"، لافتا الى أن عائلة القصار، هي "عائلة لبنانية كريمة ومعطاءة، ولها أياد بيضاء على القطاع المصرفي، ولها إهتمامات كبيرة في القطاعات التنموية والاجتماعية، ولها بصمات إيجابية على مدينتنا طرابلس"، مشيدا ب "الاهتمام الذي أبداه القصار بنادي المتحد من خلال دعمه له"، مؤكدا أن هذا الدعم "سيشكل قيمة مضافة، وهنا لا يسعنا إلا أن ننوه بغيرة الصديق القصار على طرابلس وأهلها".

وقال الصفدي: "يجمعنا اليوم نادي المتحد طرابلس، هذا النادي الذي تحول الى رسالة طرابلسية شمالية الى كل لبنان، والذي أعطى الشمال وعاصمته طرابلس هوية سلوية، شعر من خلالها أبناء المدينة وسائر الأقضية بحضورهم وقوتهم على ساحة كرة السلة اللبنانية، وتحولوا شيئا فشيئا الى عصب يشد أزر النادي، ويدفع الجمهور العريض الى متابعته في كل مبارياته، سواء في الدوري اللبناني للرجال، أو في دوري السيدات".

أضاف: "لقد حقق المتحد خطوات متقدمة على صعيد تعميم اللعبة الشعبية الأولى في طرابلس والشمال، وذلك من خلال أكاديمية المتحد التي تضم المئات من اللاعبين، والتي من المفترض بعد سنوات قليلة أن ترفد المتحد وكل الأندية بالمواهب المميزة، الأمر الذي سيعزز اللعبة لبنانيا، وسيساهم في تخريج العديد من اللاعبين المميزين، ويمكننا القول أن هذا النادي ليس لجهة محددة، بل هو لكل أبناء طرابلس والشمال، وقد أصبح اليوم على الطريق الصحيح، كونه بات في أياد أمينة، هي أيدي مجلس الأمناء والداعمين، لذلك أريد أن أحيي كل الداعمين على كل التضحيات والتقديمات لنادي المتحد الذي لا خوف عليه طالما هناك رجال أمثالكم يهتمون فيه ويدعمونه".

ثم تحدث القصار، فشكر لرئيس النادي هذا اللقاء وهذه النخبة الاقتصادية والاجتماعية الحاضرة، آملا أن "تتكرر اللقاءات، لأن كل الحاضرين لهم أياد بيضاء على مدينتهم ومنطقتهم، ومن المفترض أن نتواصل ونكون قدوة لكل الشباب الذين يتطلعون الى النجاح".

وأكد أن "نادي المتحد طرابلس عزيز علينا جدا، وهو ساهم في إيجاد حيوية رياضية في المدينة، وهذا أمر جيد"، لافتا الى أن عائلة القصار "تحب طرابلس، والرئيس عدنان القصار يدعم مشروع معرض رشيد كرامي الدولي ويسعى الى تأمين مكان للصينيين الذين يفتشون عن مركز لهم في لبنان يشكل إنطلاقة في المستقبل من أجل إعادة إعمار سوريا، وهذا يحتاج الى دعم سياسي ويمكن أن تدعمه طرابلس في توجهه".

وقال القصار: "نحن داعمون لنادي المتحد من خلال مصرف BLC، وهذا المصرف هو أيضا أمانة بين أيديكم، وهو في مدينتكم، وعنده الامكانات للمساعدة والدعم، وهو يشكل قيمة مضافة على إقتصاد المدينة، ويمكن أن يساعد في مجالات أخرى لا سيما على صعيد تمكين النساء، وإذا نجحنا في ذلك، فاننا نكون نضاعف حجم الاقتصاد الوطني، وقد لفتني في مؤسسة الصفدي أن معظم الموظفين من النساء، وكذلك نحن لدينا المصرف الأم "فرنسبنك" وهو حاضر دائما في كل الأنشطة التي تقام، آملا أن نلتقي لنتعاون لكي يكون لدينا أمل في لبنان وأمل في طرابلس التي تختزن كل مقومات النجاح".