2018 | 18:04 حزيران 18 الإثنين
انطلاق المباراة بين بلجيكا وباناما في اطار المجموعة السابعة من بطولة كأس العالم | ماريو عون لـ"أخبار اليوم": تأليف الحكومة يرتكز على الأحجام وتخطينا مرحلة الإختلاف على تفسيرها | السويد تتقدم على كوريا الجنوبيه بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 64 من المباراة | إسرائيل تعتقل وزير الطاقة الأسبق على خلفية الاشتباه في تجسسه لصالح إيران وزيارته طهران مرات عدة | المركزية: خليل لم يوقع مرسوم القناصل كونه وصل الى وزارة المال بعد أن كان غادرها | حاجز ضهر البيدر أوقف كل من م. ع. وج. ش. وم. ح. وضبط بحوزتهم كمية من حشيشة الكيف وورق لف | تعادل سلبي بعد انتهاء الشوط الاول في مباراة السويد وكوريا الجنوبية في اطار المجموعة السادسة في كأس العالم | وزير الداخلية الألماني يهدد بإغلاق الحدود الشهر المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق أوروبي بشأن الهجرة | روحاني: طهران ستبقى إلى جانب قطر وصمود شعبها وحكومته أمام الضغوط والتهديد والحصار الظالم أمر جدير بالثناء | الإمارات تمنح رعايا الدول التي تعاني من حروب أو كوارث إقامة لمدة عام | قوات الحشد الشعبي العراقية تقر بمقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية على الحدود السورية | إصابة 5 عناصر من اليونيفيل بحادث سير على طريق النبطية دير الزهراني |

القبض على 7 أشخاص في مصر بعد رفع علم المثلية بحفل غنائي لفرقة لبنانية

متفرقات - الثلاثاء 26 أيلول 2017 - 16:07 -

قالت مصادر أمنية إن الشرطة المصرية ألقت، الاثنين، القبض على سبعة أشخاص، بعد أن شوهدوا يرفعون علم المثلية خلال حفل موسيقي للفرقة اللبنانية "مشروع ليلى"، في استعراض نادر لدعم حقوق المثليين وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين، في مصر.

وقالت المصادر الأمنية المصرية إن السبعة ألقي القبض عليهم؛ بتهمة "التحريض على الفسق والفجور"، بعد أن التقطت لهم صور ومقاطع فيديو وهم يرفعون علم قوس قزح في حفل لفريق مشروع ليلى اللبناني الشهير. وكان المغني الرئيسي في الفريق أعلن أنه مثلي.
وأمر النائب العام، نبيل صادق، بإحالة الواقعة إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن النائب العام لم يعلن قرارا بشأن ما إذا كانت ستوجه للسبعة اتهامات رسمية، أو سترفع ضدهم دعوى في المحاكم.
ورغم أن القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية تحديدا، فإن التمييز ضد المثليين أمر شائع. وكثيرا ما تعتقل السلطات المثليين، الذين يواجهون عادة اتهامات بالفجور والانحراف أو التجديف.
ونفذت السلطات المصرية أكبر حملة على المثليين في 2001، عندما داهمت الشرطة مرقصا على مركب نيلي. وحوكم 52 رجلا في القضية، التي أثارت انتقادات من قبل جماعات حقوق الإنسان والحكومات الغربية.