2018 | 12:43 تموز 21 السبت
"الجديد": الفلسطيني م.أ.ك. من مخيم عين الحلوة سلم نفسه الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب لإنهاء ملفه بإطلاق نار في المخيم وهو ينتمي الى حركة "فتح" | "التحكم المروري": جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على جسر البالما باتجاه طرابلس | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية | الشرطة العراقية تفرض طوقاً أمنياً حول المؤسسات الحكومية جراء مواجهات مع المتظاهرين | وصول دفعة اولى من المدنيين والمقاتلين الذين تم اجلاؤهم من القنيطرة الى الشمال السوري | سالم زهران للـ"أل بي سي": 14 مليون من مصرف لبنان قروض اسكان لمجموعة ميقاتي وغيرها من المجموعات ومهرجانات تعطى ملايين الدولارات ومهرجانات لا تعطى من المصرف المركزي ألف ليرة | الجيش اليمني بات على مقربة من دخول مركز مديرية باقم في محافظة صعدة | فرنسا تعتزم تقديم مساعدات طبية للغوطة الشرقية بالتعاون مع روسيا | غارات تركية على مواقع في مناطق افشين وباسيان والزاب وهاكورك شمال العراق | التلفزيون السوري: الجيش يواصل بسط سيطرته على العديد من التلال والقرى والبلدات في المنطقة الممتدّة بين ريفي درعا والقنيطرة | الجيش الإسرائيلي قصف بالمدفعية موقعاً لحماس شمال غزة رداً على اختراق للسياج الفاصل | البرلمان البلغاري يحظر على الحكومة التوقيع على اتفاقيات لإعادة قبول مهاجرين |

دلال نوه بزيارة المطران بطاح الى راشيا مع كهنة قدموا من العراق وسوريا

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 25 أيلول 2017 - 16:01 -

التقى رئيس "جمعية محترف راشيا" شوقي دلال، النائب البطريركي العام لطائفة السريان الكاثوليك المطران يوحنا جهاد بطاح الذي ترأس قداسا في كنيسة مار موسى الحبشة - راشيا الوادي.

وقال دلال: "اليوم تشرفنا وتباركنا في راشيا الوادي بإستقبال سيادة المطران بطاح مع عدد من الأخوة الرهبان والكهنة الذين قدموا من أبرشيات السليمانية في العراق ومن دير مار موسى الحبشي في النبك ودير معلولا في سوريا حيث حضرنا معهم قداسا في أقدم وأول كنيسة للسريان الكاثوليك في العالم، كنيسة مار موسى الحبشي في راشيا الوادي، في حضور عدد من المؤمنين من أبناء الطائفة في راشيا والبقاع".

واضاف : "بإسمي وإسم "جمعية محترف راشيا" نشكر المطران بطاح على وجوده بين أهله في راشيا وعلى إقامته هذا القداس المبارك ومعلوماته القيمة التي أعطانا عن تاريخ كنيسة مار موسى الحبشي، كما نشكر أخوتنا الرهبان والكهنة الذين أتوا من العراق وسوريا لمشاركتنا هذا القداس وقد حلوا بين أهلهم، وكل الشكر للأساتذة ابناء راشيا الياس غصن وميشال غصن على جهودهم المباركة للحفاظ على هذه الكنيسة التي تعتز بها جميع الطوائف في البلدة ومنطقتها، وبالطبع ستبقى راشيا الوادي كما كل بلدات لبنان مكانا للتلاقي ووحدة الروح بين جميع مكونات المجتمع".

من جهته شكر المطران بطاح دلال على "عاطفته ومحبته وما يمثل من رؤية جامعة"، وقال: "سنعمل معا من أجل الحفاظ على هذا الغنى والتنوع والمحبة في لبنان".