2018 | 05:27 شباط 21 الأربعاء
بو عاصي: استعدنا الثقة كوزارة شؤون عبر الشفافية والمعايير الواضحة | رائد الخوري لـ"او.تي.في.": إذا لم يحصل تغييرات على الموازنة سيكون هناك عجز يزيد عن 10 الف مليار | "أم.تي.في.": اجتماع سيجمع الخبراء الانتخابيين من "التيار" و"المستقبل" الاربعاء سيحضره باسيل ونادر الحريري |

غرين إيريا الدولية: توثيق قنديل البحر المبقع... غاز جديد لبحرنا

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 14 أيلول 2017 - 18:33 -

أشارت "جمعية Green Area الدولية" إلى أنه تم "توثيق نوع غاز جديد إلى شواطئنا قرب حمى السلاحف في بلدة المنصوري – قضاء صور يوم أمس"، ولفتت إلى أن "الوافد الجديد هو نوع من قناديل البحر يعرف بـ (القنديل المبقع) وسينضم هذا النوع من القناديل الى قائمة الكائنات الغازية لبحرنا".

وقالت الجمعية في بيان أن "مساعد السيدة منى خليل في حمى المنصوري رامي خشاب وثق هذا المرور بالصور والفيديو، وقد جاء هذا التوثيق في سياق عمل الحمى وخلال عملية رصد ومراقبة دورية".

وأضاف البيان: "مع وصول أنواع جديدة لأسباب متعددة يفترض دراسة كل سبب على حدة وبناء قاعدة بيانات حول كل الأنواع، والتشارك في الدراسات مع دول متوسطية نتقاسم معها البحر ذاته"، وأشار إلى أن "الكلمة الفصل في هذا المجال تعود للعلماء لا سيما في الأنواع التي تهدد التنوع الحيوي والنظم الايكولوجية".

ونوه البيان بـ "صفحة البحر الللبنانيSea Lebanon التي انشأها أخصائي البيولوجيا البحرية وعلوم البحار البروفسور في الجامعة الأميركية في بيروت ميشال باريش على (فيسبوك) بهدف تبادل المعلومات والبيانات".

وتابع البيان: "في هذا المجال أكد البروفسور باريش للجمعية بأن هذا القنديل هو (نوع غاز جديد نسبيا، أعداده لا زالت قليلة في المتوسط، واسمه White-spotted Australian jellyfish، أما الاسم العلمي، فهو Phyllorhiza punctata Lendenfeld,1884، وقد سمي بهذا الاسم نسبة للنقاط الموجودة عليه وتميزه بها، يصنف علميا ضمن عائلة Rhizostomae مظلة هذا القنديل بيضاء تميل الى الزرقة ومبقعة باللون الأصفر، قد يصل حجمه لـ أكثر من 50 سم قطر المظلة، يتغذى على القشريات والعوالق وربما البيض ويرقات الأسماك".

وأشار البيان إلى أن "هذا النوع من القناديل موجود طبيعيا في جنوب غرب الباسفيك، بين أستراليا واليابان، وقد وجد مؤخرا في المحيط الاطلنطي ومحيط أميركا والمكسيك والمتوسط بسبب الغزو، وتم تسجيل دخوله للمرة الاولى في لبنان عندما ظهر خلال صورة التقطت في بحر الصرفند في 27 تشرين الأول (اكتوبر) 2015".

ولفت البيان إلى أنه "بحسب البروفسور باريش عثر على أول قنديل من نوعه عام 1965 في فلسطين المحتلة، ولم يعرف نوعه يومها إلى أوائل التسعينيات من القرن الماضي، أي إلى ان ظهر بشكل أوضح في اليونان حيث كان قد بدأ يتكاثر بين عامي 2005 و 2006، وعثر عليه أيضا في سردينيا، وفي آب (أغسطس) 2012 ظهر واحد في تونس، ومن ثم تزايدت اعداده، ثم سجل ظهوره عام 2015 في لبنان، وظهر في مالطا خلال العام 2017".

ولفت البيان إلى أن "باريش رجح انتقاله ووصوله إلى بحرنا سببه خزانات البواخر"، وأشار إلى أن "أوروبا أصدرت منذ يومين قانونا يجبر كافة البواخر على تعقيم مياهها قبل الدخول إلى المياه الاقليمية، لتفادي دخول الاسماك والحيوانات الغريبة".

وختم البيان أن "لسعة هذا القنديل لا تقلق وتعتبر خفيفة بالمقارنة مع انواع أخرى، ولا داعٍ للقلق من تواجده، بحسب باريش، علما ان هذا النوع كثيرا ما يوضع في الاكواريوم".