Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
إنتهاء صفقة الجرود ووصول داعش... وحزب الله يتسلم أسيره

هدفٌ جديد سجلته المقاومة في حربها ضدّ تنظيم «داعش» في الجرود اللبنانية والسورية، يُضاف إلى الهدفين السابقين اللذين حققتهما بالتعاون مع الجيشين اللبناني والسوري: الكشف عن مصير العسكريين الذين اختطفهم «داعش» في آب 2014، ودحر التنظيم الإرهابي خارج لبنان، وبعيداً عن المناطق السورية المحاذية للحدود اللبنانية. فقد أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله أمس، أنّ «مجاهدي المقاومة استعادوا المُقاوم المُحرّر أحمد معتوق من تنظيم داعش».

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها «الأخبار»، فقد لعبت روسيا دور الوسيط مع الأميركيين، فضمنت الاتفاق على عدم التعرّض للحافلات التي تقل مسلحي داعش وعائلاتهم من جرود القلمون السورية إلى دير الزور. وقبل التدخل الروسي، منعت الطائرات الأميركية الحافلات من التقدّم، ما عرقل عملية تحرير المقاوم الأسير لدى التنظيم الإرهابي. ومساء أمس، تحركت الحافلات على دفعتين، ودخلت جميعها مناطق سيطرة «داعش»، واعتُمد طريق السخنة ــ الشولا، ثمّ جنوب دير الزور.
الهدف الثالث من المعركة تحقّق، وهو يُعدّ نصراً بوجه تنظيم «داعش»، الذي برهنت التجارب السابقة معه أنّه لم يعتد المفاوضة على تبادل الأسرى.


سبق للبنان أن خضع للضغوط الأميركية التي حالت دون تطوير علاقته بروسيا
وكان عدد المغادرين من «داعش» قد بلغ نحو 650 شخصاً. وخرجت القافلة من جرود القلمون الغربي باتجاه الشرق السوري. وما إن أُعلن تسلُّم المُقاوم المُحرر، حتى انطلقت الاحتفالات أمام منزله في صير الغربية (قضاء النبطية). وعلمت «الأخبار» أنّ معتوق بصحة جيدة، وقد انتقل من ريف حمص الشرقي إلى القصير، وصولاً إلى الحدود اللبنانية، على أن يصل إلى منزله اليوم.
أما المُقاوم الآخر، القائد الميداني لحزب الله في دير الزور الحاج أبو مصطفى، فعاد أيضاً إلى بلدته الجنوبية طير حرفا، حيث أقيم له حفل استقبال شعبي. وكان أبو مصطفى يقود قوة من المقاومة ساندت الجيش السوري في صدّ الهجمات عن مدينة دير الزور المحاصرة، في وجه تنظيم «داعش» الذي أراد احتلال المدينة التي يقطن فيها عشرات آلاف المدنيين. وقد ظهر أبو مصطفى في مقابلة على قناة «الميادين» الأسبوع الماضي.
على صعيد آخر، برز أمس الكلام الذي صدر من العاصمة الروسيّة، إثر لقاءات رئيس الحكومة سعد الحريري في موسكو. كلّ المعطيات تشي بمستوى عالٍ وغير مسبوق من التعاون بين البلدين. حديث عن اتفاقات ثنائية في مختلف المجالات الاقتصادية، والتجارية، والصناعية، والعسكرية، فضلاً عن العلاقات السياسية بين لبنان وروسيا، ودفعها إلى الأمام، ورؤية كلّ من الطرفين للحرب الدائرة في سوريا. ليست هذه الزيارة اللبنانية الرسمية الأولى لروسيا. والكلام عن «تقارب» بين الجانبين، حصل قبل ذلك. موسكو كانت دائماً مهتمّة بمدّ يد العون إلى لبنان، ومساعدة الجيش اللبناني بأسلحة تُمكّنه من تطوير قدراته. إلا أنّ الدولة اللبنانية كانت ترضخ للضغوط الأميركية، وتحول دون أي تعاون جدي مع موسكو. لذلك، يبقى الكلام الإيجابي الصادر عن الجنابين مجرّد حبر على ورق، إذا لم يُترجَم إلى أفعال.
الحريري استكمل زيارته في موسكو بلقاءٍ جمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي رحَّب بالوفد اللبناني. وصرّح الحريري بعد اللقاء بأنّه جرى التطرّق إلى «مساعدة لبنان عسكرياً وسبل تطوير هذه العلاقة لتسهيل شراء بعض المعدات الروسية بشكل يكون فيه للبنان خط اعتماد في ما يتعلق بهذا الموضوع». فالتعاون العسكري بين البلدين «مُهم، وهناك تعاون كبير في ما يتعلق بتبادل المعلومات الاستخباراتية بيننا وبين المخابرات الروسية. كذلك فإننا نواجه الحرب ذاتها ضد الإرهاب. وفي الوقت نفسه، فإننا نحاول أن نبني القوى المسلحة والقوى الأمنية اللبنانية. أعتقد أنّه ستكون هناك علاقات حيوية وجيدة جداً بين البلدين»، قال الحريري.
محلياً، كرّر رئيس مجلس النواب نبيه برّي، أمس، موقفه عن ضرورة تقريب موعد الانتخابات النيابية «إذا تعذّر تأمين البطاقة الممغنطة». وقال إنّ «علينا إجراء الانتخابات حتّى لو اقتضى ذلك في الشتاء». وفي الإطار الانتخابي، أعلن الوزير نهاد المشنوق أنّ «مشروع مرسوم هيئة الإشراف على الحملة الانتخابية موجود في الأمانة العامة لمجلس الوزراء منذ مدّة، وسيُناقش في جلسة الغد (اليوم) من خارج جدول الأعمال».
من جهة أخرى، دهمت قوة من مديرية المخابرات، أمس، مُجمّعاً تجارياً وصناعياً في وادي الحصن ــ عرسال، يعود لمصطفى الحجيري (أبو طاقية) ولكن من دون العثور عليه. وكانت استخبارات الجيش قد أوقفت في عرسال المدعو خالد فياض، المشتبه في مشاركته بتنفيذ عمليات تفخيخ سيارات والإعداد لعمليات انتحارية لحساب تنظيم «داعش».
(الأخبار)

ق، . .

أخبار محليّة

23-01-2018 18:51 - اشكال فردي في مخيم عين الحلوة تطور الى اطلاق نار ولا اصابات 23-01-2018 18:51 - المحكمة الدولية: تسلمنا مساهمة لبنان في ميزانية المحكمة للعام 2018 23-01-2018 18:49 - هيئة شؤون المرأة: لإعادة النظر بعقوبات جرائم العنف الأسري 23-01-2018 17:55 - شهيّب من معراب: الإتصالات مستمرّة مع القوات ولا نقاط اختلاف معهم 23-01-2018 17:47 - سامي الجميّل: ذهبتم نحو الكذب وليس بأقوالي بل بأقوالكم أنتم 23-01-2018 17:42 - وزير الدولة لشؤون الفساد يطلب فتح تحقيق في موضوع النفايات على الشاطئ 23-01-2018 17:35 - عون التقى رئيس مجلس الوزراء الكويتي ومدير الصندوق العربي 23-01-2018 17:34 - توقيف مطلوب في رياق بجرم تجارة اسلحة ونقل ذخائر 23-01-2018 17:33 - أهالي قرى عكارية طالبوا بالعمل لازالة عشبة ساق البطة عن ضفة النهر الكبير 23-01-2018 17:31 - الحريري يشارك غدا في منتدى بعنوان خلق مستقبل مشترك في عالم ممزق
23-01-2018 17:29 - حسن خليل استقبل مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب 23-01-2018 17:16 - ضرب والده بآلة حادة على رأسه في قانا.. ابن الـ24 عاما يعترف: الاسباب مادية 23-01-2018 17:09 - "المستقبل": ننوه بجهود قوى الامن الاستخباراتية والأمنية 23-01-2018 17:08 - المجلس الأرثوذكسي: القانون الحالي يشكل فرصة لتمثيل الجميع وفق احجامهم 23-01-2018 17:07 - الحريري استقبلت وفد اتحاد رجال الأعمال للدعم والتطوير 23-01-2018 16:59 - الامواج قذفت اكواما من النفايات الى شاطئ عكار! 23-01-2018 16:54 - قرطباوي: "الشيخ سامي شاطر" والسجال معه انتخابي وديماغوجي 23-01-2018 16:52 - زعيتر عرض العلاقات الثنائية مع السفير المصري 23-01-2018 16:50 - سـعيد: لسنا معارضة مجتزأة 23-01-2018 16:47 - العريضي: موقف جنبلاط من الطائف مرتبط بالتعيينات 23-01-2018 16:42 - مخاتير وعائلات شحيم: المتهم بجريمة اغتيال حمدان ليس من البلدة 23-01-2018 16:35 - توقيف أخطر مطلوب بجرم سرقة السيارات في تمنين التحتا 23-01-2018 16:29 - حماده شارك في المؤتمر العالمي للتربية في لندن 23-01-2018 16:28 - أبو جوده حذر من ممارسة هواية ال OFF ROADING لتسببها بالحوادث 23-01-2018 16:25 - نعيم قاسم: القانون النسبي يتيح لمختلف الأطراف المنافسة العادلة 23-01-2018 16:22 - قاسم هاشم: دعوة الهيئات الناخبة يقطع الطريق أمام البحث في التعديلات 23-01-2018 16:14 - هنا يمكنكم تسديد رسوم الميكانيك! 23-01-2018 16:09 - الخطيب: الفيلم الاستعراضي للجميل لم يكن ناجحا.. ليأت ويرى مصدر النفايات 23-01-2018 15:40 - مذكرة تعاون بين نقابة المحامين واليونيسف لتطوير اوضاع الطفولة 23-01-2018 15:39 - بري: لبنان يطبق اعلى معايير محاربة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب 23-01-2018 15:36 - حرب يطالب الحريري بمعلومات دقيقة حول التوظيفات العشوائية في الآونة الأخيرة 23-01-2018 15:34 - قائد الجيش استقبل قائد القوات البرية الايطالية على رأس وفد 23-01-2018 14:44 - التيار المستقل: للسعي بجد لانجاز الاستحقاق الانتخابي في مواعيده المقررة 23-01-2018 14:34 - العسكرية استجوبت فلسطينيا بتهمة الارهاب وزرع عبوات لاستهداف حزب الله! 23-01-2018 14:34 - تحويل مساهمة لبنان في ميزانية المحكمة الخاصة بلبنان للعام الحالي 23-01-2018 14:31 - الصراف بحث والسفير الايطالي في مؤتمر روما المخصص لدعم الجيش 23-01-2018 14:16 - زعيتر بحث العلاقات الثنائية مع السفير المصري لاسيما في القطاع الزراعي 23-01-2018 14:11 - درع أرزة لبنان من الصراف لعبدالرحيم مراد... تقديراً لعطائه في البناء والتربية 23-01-2018 14:06 - دافيد عيسى: الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها 23-01-2018 14:02 - لازاريني بعد لقاء بهية الحريري: ندعم مسيرة الإستقرار والنهوض في لبنان 23-01-2018 13:59 - الراعي استقبل السفير التركي مودعا ومجلس نقابة الصحافة 23-01-2018 13:58 - سرقة سيارة في المعلقة 23-01-2018 13:57 - الاحدب: منذ مدة والدستور أصبح استنسابياً من ناحية التعاطي معه 23-01-2018 13:39 - تعميم إلى الإدارات العامة بتخفيض موازنتها لمشروع موازنة 2018 23-01-2018 13:38 - طلال المرعبي: البحث في التحالفات الانتخابية ما زال في الخطوط الاولى 23-01-2018 13:25 - حادثا سير في الضنية... والأضرار مادية 23-01-2018 13:21 - الجسر: العفو العام طي لصفحة بغيضة من النزاعات 23-01-2018 13:13 - الحريري غادر الى دافوس 23-01-2018 13:07 - دريان استقبل سفير اليمن ووفدا من مؤسسات محمد خالد 23-01-2018 12:59 - وفاة عامل كهرباء صعقا في نهر ابراهيم
الطقس