2018 | 20:35 تموز 19 الخميس
حكومة "عمر الرزاز" تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات | الحجار للـ"أم تي في": من يراهن على إحراج الحريري لاخراجه "يخيّط بغير هالمسلة" | جعجع: كل ما يحاول باسيل فعله ان يحبس علينا مقعداً وزارياً بالطالع او بالنازل والسؤال: هل هكذا تُكافأ القوات؟ هذا معيب جداً | جعجع: لا مهلة أمام الحريري ولا يمكن لأحد أن يسحب التكليف منه وما حدا يجرّب يدقّ بالدستور ولا بالأعراف القائمة | الرئيس الصيني: الإمارات نموذج مثالي للتنمية والإزدهار في العالم العربي | التحالف العربي: إصدار 5 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية تحمل مواد غذائية ومشتقات نفطية | زلزال بقوة 6 درجات يضرب جنوب شبه جزيرة ألاسكا | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه نهر الموت وصولاً حتى جل الديب | ترامب يهاجم القرار الاوروبي بفرض غرامة ضخمة على "غوغل" |

بدون أي تدخل طبي... قرية تتحول فيها الإناث إلى ذكور!

متفرقات - الأحد 13 آب 2017 - 10:27 -

تشهد قرية لاس ساليناس في جمهورية الدومينيكان، حالة وراثية غريبة ونادرة الحدوث، حيث تتحول بها الإناث إلى ذكور فور بلوغهم العام الـ 12 من عمرهن ” سن البلوغ ” دون تدخل طبي.
وكشف الأطباء، أن هذه الحالة الغامضة تُعرف باسم “ غيفيدوسيس ”، وهي اضطراب نادر، ظهر في سلسلة وثائقية على شبكة الـ “ بي بي سي ” المعروفة باسم “ العد التنازلي للحياة ”، مؤكدين أنها تحدث نتيجة نقص الإنزيم المسؤول عن وقف إنتاج هرمون الجنس الذكري “ديهيدرو التستوستيرون”، في الرحم، ما يؤدي إلى ظهور الأولاد كإناث عند ولادتهم.
ولكن عندما يبدأ هرمون “ تستوستيرون ” في الارتفاع عند سن البلوغ، تتغير أصواتهم وتنمو أعضاؤهم الذكورية وهو التطور الذي يفترض أن يحدث في الرحم، ولكنه يحدث لهؤلاء الأطفال بعد 12 عامًا.
وقال “ جوني ” أحد المصابين بهذه الحالة، حيث تحول إلى صبي بعد أن كان يُعرف سابقًا باسم “ فيليسيتا ”، مضيفاً أنّه وُلد وترعرع كفتاة، وإنه يتذكر حضور المدرسة بالفستان.
وأضاف: “ أتذكر أنني اعتدت ارتداء ثوب أحمر صغير، وقد ولدت في المنزل بدلًا من المستشفى، ولم يعرفوا ما نوع جنسي. وعندما ذهبت إلى المدرسة اعتدت ارتداء تنورتي، ولكن عندما أحضروا لي ألعاب الفتيات لم تعجبني وكل ما أردت القيام به هو اللعب مع الأولاد ”.