2018 | 10:45 كانون الأول 19 الأربعاء
انطلاق أعمال الجلسة الثانية لملتقى الميزانية في المملكة العربية السعودية | "ال بي سي": اللواء عباس ابراهيم يلتقي باسيل في الخارجية بعد الظهر على أن يلتقي باسيل الرئيس المكلف لاحقا اليوم | الرئيس عون استقبل سفير بريطانيا في لبنان كريس رامبلينغ وعرض معه العلاقات بين البلدين والأوضاع العامة | الأناضول تحصل على صور جديدة للفريق السعودي الذي قدم لاغتيال خاشقجي أثناء دخول ومغادرة عناصره البلاد ومبنى القنصلية ومقر إقامة القنصل | زلزال بقوة 4 درجات يضرب جنوب شرق إيران | السومرية: رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح سيزور قريباً العاصمة السورية دمشق في زيارة رسمية | "أم تي في": نقابة المالكين تتقدّم بمراجعة طعن موقّعة من قبل 10 نواب أمام المجلس الدستوري بقانون تمديد الايجارات غير السكنية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى جل الديب | عراجي لـ"صوت لبنان (93.3)": كل المؤشرات في الأيام القليلة الماضية تشير إلى أن ولادة الحكومة أًصبحت في ساعاتها الأخيرة وبنود المبادرة أصبحت معروفة | قوى الامن: ضبط 851 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 87 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب بتاريخ الامس | مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي |

ابني وقصة طفلة ودخان

باقلامهم - الثلاثاء 16 أيار 2017 - 06:22 - مازن ح. عبّود

راح يلاحق ذرات الدخان التي كانت تتحرك وتتبدد بعيدا، ما استطاع ان يلتقط ما كان يرى ويشتم، فحاول التهامه، لكن من دون جدوى. فالريح لا تؤكل والدخان لا يلمس، والوهم لا يدوم. 

سألني عن الدخان مستفسرا، فأبلغته بانّ الدخان بقايا أشياء او أجساد تلتهمها النيران. ثمّ راح يتأمل ذلك الوهم ويرصد كيف يتحرك وكيف تخط به النسمات أشلاء من سراب على سطح الأرض. فأبلغته بانّ الدخان يشبه حياة أي بشري. قلت له بأننا نيبس ونحترق ونصير دخانا بعشق الأوهام والاشياء، ويصير الناس يتمنون لو انهم لم يشتموا او يعاينوا وهمنا يتحرك دخانا على وجه الأرض.
ارتفع يا بني كبخور يحرق على الأرض من اجل الأرض لرب السماوات فتصير زوادة للملائكة. كن زوفى كن ارزة كن شوحا كن لبانا فتتعطر بك الأرض وتلامس ما فوق الأرض. من يعشق الاشياء يمضي حياته يلهث وراءها ويلتصق بها، فتكويه شموسها وتيبسه، فتصير حياته وهما ودخانه كريها.
خرجت طفلة ذات يوم الى الحقول كي تحضر لأبيها زوادته فسمعت اهازيج وصراخ وضحك وعويل قرب خزان المياه المجاور لمغارة وأنفاق. مضت الى هناك فوجدت جنا يصهلون ويضحكون ويرقصون ويصرخون ويبكون. كانوا عراة يأكلون التراب. قالت انّ بعضهم كان ينطر فضته وقد تسمر قبالتها كحية، اما الاخرون فقد كانوا يسكرون ويتكاثرون وقد صارت هيئتهم كخنزير، اما البقية فقد كانت تحتسي دماء من ذلك النبع وتتقاتل وتتخاصم. وكانت موسيقى وصراخ الموت يطلع من الخنادق من تحت الأرض وهم يغنون ويندبون ويبكون ويصهلون. خافت الصغيرة التي لم يخرجها من تلك البقعة الا صلواتها وأصوات الاجراس. والطفلة كانت جدتي يا ولدي، وقد قصت قصتها على والدها واعطته زاده. فأبلغها ابوها بانّ كل تلك البقع كانت ممتلئة عظاما وارواحا وجنا قبل ان يوافي اجداده ويزرعوها قببا وبخورا واجراس. ابلغها انّ من تحت الأرض لا ينفكون يخرجون ويعودون كي يستعيدوا ما كان لهم. اوصاها ان لا تعود وتسلك تلك الطريق مجددا مخافة ان تلتقي من اسرتهم اشياؤهم واوهامهم فكبلتهم في الأرض.
البارحة يا ولدي استفقت مذعورا، وابلغتني بانك تخيلت بأن ّ ضفدعا لاحقك في فراشك، وانت لا تحب الضفادع. فشددتك وابلغتك بان ابيك معك ولن يدركك أي شر. انا اليوم معك يا صغيري ظل، لكن غدا ظلي يصير وهما. فتعلم يا بني كيف تتكل عليه، وهو سينجيك حتما من مستنقعات هذا الدهر وضفادعه فتصير مشدودا كالبخور الى السماوات.
يحتاج هذا الدهر الى عطر، يحتاج هذا العصر الى سحر، والى ومضات. ما عادنا نجد ما بين الساسة قادة ولا بين الناس قامات. الكل يلحق الكل الى البرك والمستنقعات.