2018 | 19:24 تشرين الأول 15 الإثنين
الرياشي من بيت الوسط: الحريري متفائل ويعمل على قدم وساق على تشكيل الحكومة بالرغم من المطبات ولدينا ثقة كبيرة بالوصول الى نتيجة | "ال بي سي": لا علم للرئيس نجيب ميقاتي باجتماع رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط | وصول تمام سلام والسنيورة الى بيت الوسط حيث سيلتقي الحريري رؤساء الحكومات السابقين | مجلس القضاء الأعلى يبدي استغرابه لما يصدر عن مسؤولين من تصريحات من شأنها إضعاف ثقة المواطن بالنظام القضائي | الاشتباكات في مخيم المية ومية لا زالت متواصلة بين الطرفين و"فتح" تعزز تواجدها بعناصر مسلحة من عين الحلوة وترفع التاهب في صفوفها | الملك سلمان والرئيس ترامب بحثا في اتصال ثان مستجدات أحداث المنطقة واستعرضا علاقات البلدين | الرصاص الطائش يتساقط قرب سراي صيدا وتنبيه بضرورة أخذ الحيطة والحذر وسلوك الطريق البحري للمتوجهين جنوبا وبالعكس باتجاه بيروت | الرياشي في بيت الوسط للقاء الحريري | ارسلان: لا نوايا لدينا على الاطلاق لكسر احد وإظهار ان احدهم ربح او خسر فنحن مع أن يربح الجميع وقلت للحريري أنني حاضر لأي لقاء يجمع بيني وبين جنبلاط برعايته او الرئيس عون | ارسلان من بيت الوسط: تداولنا مع الحريري في بعض تفاصيل تشكيل الحكومة وابلغته اننا نريد تسهيل مهمته انما ليس على حساب الغائنا من الوجود | ترامب يثني على سير التعاون السعودي التركي بشأن التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي | فيصل كرامي: هناك طبخة مساومة ونخشى ان نكون الضحية والوقود وابعادنا عن الحكومة عقاب وما يضاعف شعورنا بالمرارة تخلي الحلفاء |

عصا وحجر وعظام وقيامة

باقلامهم - الثلاثاء 18 نيسان 2017 - 05:51 - مازن ح. عبّود

لا اعلم بماذا اخاطبكم يا احبائي في العالم الاخر في يوم انكسار الموت.
أأنشد لكم انشودة قيامية؟ ام اتلو عليكم مزمورا ام نبوءة علكم تطربون؟ أأتلو عليكم نبوءة حزقيال كي تدركوا بأنّ الرياح الأربع لن تتأخر كي تبث في اجسادكم الحياة فتصيرون جيشا كبيرا؟ استكيني يا عظام وارقدي يا أرواح هكذا يقول ربنا الظافر!
لا اعلم لماذا افتكر بكم جميعا في مثل هذا الموسم البهيج، وأنتم قد سبقتمونا الى حيث الخضرة تنتظرون قدوم الديّان الذي صلبناه جميعا على خشبة حسدنا وانانا؟
وتستيقظ ابدا انت يا ليثا نائما وتدحرج الصخرة عن قبرك كما وعدت، وصخور قبورنا لا تتزحزح، تبقى مكانها منذ لحظة ميلادنا لأننا نخشى الانوار. تمر المواسم على بيادر أيامنا كأنها لم تكن، ونبقى ما نحن عليه لا بل نتراجع، كأننا قررنا ان لا نتغيّر، فنروح نردد ما لا نؤمن به حقا. تشتاق نفسي في مثل هذا الموسم الى أناس عرفتها ودمغتني بعطرها، تشتاق نفسي الى الأبدية في لحظة اقتران الأرض بالسماء. تشتاق نفسي ان تكتب الى من كتب الكون وسطر التاريخ بحبره الأحمر. تشتاق نفسي اليه والصخرة التي صنعتها بنفسي مازالت تضبط قبري. تقوم يا الله كما وعدت وأبقى انا عفنا مائتا في قبري الذي نحته بيدي.
البارحة شاهد ولدي اطيافك فيلما في تلفاز فصرخ، البارحة رآك تجلد ويبثق عليك وتعلق فصار يبكي ويتنهد ويصرخ:" ابي حرام، الا تعال فانظر ما حصل ليسوع! حرام! ... حرام ماذا فعل كي يموت هذه الموتة وينال هذا العقاب؟ من يكون هؤلاء القتلة؟".
تطلعت به، طمأنته وابلغته بانّ يسوع سيقوم كأسد والقتلة سيزولون من امام وجهه، فحيث يكون الحب والعدل يزول الظلم والكره. لم اشأ ان ابلغه بأنّ ابن الانسان في كل يوم يقتل ويصلب. لم اشأ ان ابلغه بأننا نقتله في كل مرة نستقيل من انسانيتنا ونتغاضى عن سفك دم ذكي خوفا من طاغية او حفاظا على مكتسبات. لم اشأ ان ابلغه باننا نبصق على وجه في كل مرة نجافي الحقيقة لمصلحة ما او نغلق الباب في وجه محتاج او فقير او مظلوم، لم ابلغه باننا نسلمه في كل مرة نتنكر للهدف من وجودنا. لم اشأ ان ابلغه بكل ذلك وهو قد قال لي مرارا بانه يحن الى العودة الى احشاء امه حيث الدفء والأمان والحنان، فهو قد بدأ يخشى عالمنا خوفه من العتم والبرد والظلمات.
وتابعت، وابلغته عن عصا موسى والفصح والعبور، زودته بواحدة كي لا يخشى شرا فيعبر مسافة العمر وبحاره بنعمة ربه. ابلغته بانّ العصا تشق البحار وتطرد الحيّات، وما هي الا تلك التي علق عليها يسوع الذي بكاه بالأمس، وهي نفسها التي علق ويعلق عليها كل معترف وصادق وثائر على الظلم وكل مناضل من اجل عالم أفضل. اعطيته العصا وابلغته بانها تساعده كي لا يقع، وكي يقوم سريعا ان وقع فيكمل المسير. حمل ولدي عصاه وراح يخبط الأعشاب البرية في حديقة منزلنا مستذكرا مفاعيلها السحرية.