2018 | 20:34 أيار 24 الخميس
فادي سعد لـ"او.تي.في.": لم نعتد على الحصول على اي استعطاف من أحد والرئيس بري أخلّ بالاتفاق معنا لناحية عضوية هيئة المجلس فهذه المراكز تخضع لتفاهمات سابقة | الان عون لـ"أو.تي.في.": لم تحصل أي مقايضة بيننا والرئيس بري ولا شيء يدوم لأحد | صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية: واشنطن تدرس فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الأسبوع المقبل | "أم.تي.في.": زيارة جعجع الى قصر بعبدا كانت مفاجآة ولم يبلغ بها دوائر القصر مسبقاً بسبب دوافع أمنية | "أم.تي.في.": الاتصالات تجري في هذه الاثناء مع الامانة العامة لمجلس النواب لتحديد يوم للمشاورات لتأليف الحكومة والتي ستكون يوما واحداً | "أم.تي.في.": سيكون للرئيس المكلف سعد الحريري غداً زيارة بروتوكولية على رؤساء الحكومة السابقين | "صوت لبنان 100.5": اطلاق نار في حي حطين في الشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة ناجم عن اشكال بين يوسف شبايطة وحمادى دحابري | رئيس كوريا الجنوبية يبدي "أسفه الشديد" بعد الغاء قمة ترامب وكيم | التحكم المروري: جريح في حادث اصطدام بيك-أب بحائط محلة الخيام مرجعيون | رئيس الجمهورية كلف الحريري تشكيل الحكومة | نعمة افرام: نتطلّع إلى حكومة جامعة تحمل برنامجاً إنقاذيّاً المنطقة مشتعلة والحياد الإيجابي موجب تاريخي | جريصاتي عبر تويتر: اكتمل عقد الأقوياء لانهاض مشروع الدولة القوية |

بحيرة "الكواشرة" تعود إلى الحياة: هل ينتهي زمن الإهمال؟

قرأنا لكم - الخميس 02 آذار 2017 - 07:05 - مايز عبيد

عادت بحيرة «الكواشرة» إلى دائرة الاستفادة مجدّداً بعد مرور سنوات على تصحّرها وانتفاء دورها السياحي والجمالي والاقتصادي في منطقة الدريب العكاري. وفي ظلّ الحرمان الذي تعانيه عكار وغياب المشاريع الخدماتية والسياحية والإقتصادية التشغيلية، وفي وقت يرقد البحر العكاري والشاطئ هامدين من دون الاستفادة منهما سوى لرَمي النفايات وأنواع المخالفات، فإنّ وجود بحيرة اصطناعية في عكار يعتبر متنفّساً للأهالي الذين يقصدون مناطق أخرى بعيدة للتنزّه على رغم وجود المقوّمات الجمالية والطبيعية في مناطقهم، ولكنها مهملة ومَنسيّة ومتروكة.بعدما تحولت الى ما يشبه الصحراء بفِعل جفاف المياه فيها، وبعدما يئس اليائسون من إمكانية عودتها إلى سابق عهدها، كذّبت مياه بحيرة «الكواشرة» في عكار «غطّاس» النسيان، لتعود مجدداً وأجمل بكثير من السابق في مشروع مائي، سياحي، اقتصادي هو الأول من نوعه في محافظة عكار.

التوسعة والصيانة

شهدت البحيرة بالحلّة الجديدة أعمال توسعة وتأهيل زادت من سعتها بعد إنشاء سدّ آخر في جهتها الجنوبية الشرقية، وتنظيف حوضها عبر رفع كميات كبيرة من الأتربة ونقلها الى محيطها، الأمر الذي رفع من منسوب المياه فيها، بالإضافة إلى الممرات التي تخللها المشروع الجديد الذي نفّذته وزارة الطاقة والمياه للبحيرة التي أنشئت في سبعينيات القرن الماضي من أجل رَيّ أراضي بلدة «الكواشرة» في منطقة «الدريب» العكاري.

ومن المفترض أيضاً، وبحسب القيّمين على المشروع، أن تكون البحيرة مَعلماً سياحياً في المنطقة حيث من المتوقع أن ينتهي العمل بموقف للسيارات، وأن تشجّر أطرافها بأنواع مختلفة من الأشجار، كما ستتم تربية الأسماك المختلفة في مياهها لتكون بالفعل مشروعاً سياحياً ضخماً ستشهده المنطقة، هو الأوّل من نوعه في عكار.

وجهة الاستعمال بداية ستكون سياحية في الدرجة الأولى ريثما يتمّ تجهيز أقنية ري للاستفادة الزراعية، وستستخدم طوافات الجيش اللبناني البحيرة في مجال إطفاء الحرائق، وهو ما كان يحصل في السابق قبل أن تتصَحّر وتنضب مياهها.

إستقطاب السيّاح

رئيس بلدية الكواشرة محمد عبدالكريم محمد، أوضح لـ»الجمهورية» أنّ «البحيرة باتت تتسِع اليوم لكميّات كبيرة من المياه تفوق ضعفي الكمية التي كانت تتسع لها قبل أعمال الصيانة والترميم، نظراً الى أعمال التوسيع التي حصلت على مساحتها، بالإضافة الى زيادة عمقها نحو باطن الارض».

وقال: «صحيح أنّها أنشئت في العام 1973 بهدف رَيّ الأراضي الزراعية في المنطقة، لكنها تحوّلت لاحقاً الى أهمّ مرفق سياحي في المحافظة نظراً لقربها من الطريق العام وسهولة وصول المواطنين إليها من مختلف المناطق بهدف الاستجمام والتنزّه وصيد الاسماك التي كانت تربّى بكثرة داخلها».

ورأى أنّ «البحيرة في حلّتها الجديدة أعطت طابعاً جمالياً إضافياً لبلدة الكواشرة ولكلّ منطقة الدريب، وستشكّل عامل استقطاب مهمّ للسيّاح من مختلف المناطق اللبنانية فضلاً عن الاستفادة منها في الزراعة وتربية الأسماك وإخماد الحرائق».

وشكرَ كلّ من ساعد وساهم ودعم مشروع إعادة تأهيل البحيرة وترميمها، آملاً في أن يردف العهد الجديد محافظة عكار بالمزيد من المشاريع الحيوية التي من شأنها إبعاد شبح الإهمال والحرمان عن هذه المنطقة المحرومة».

الأهالي

أمّا أهالي الكواشرة والمناطق المجاورة، فلم ينتظروا الإفتتاح الرسمي للبحيرة الذي بات قريباً وستحدّده وزارة الطاقة والمياه ريثما يتمّ الانتهاء من دفتر الشروط، بل بدأوا يتنزّهون فيها بعدما ازدانت جمالاً ورونقاً نتيجة عودة الحياة إليها بعودة المياه.

ومن الجدير ذكره أنّ محافظة عكار تمتلك مقومات سياحية طبيعية كثيرة خارج دائرة الاستفادة، فيما بحيرة «الكواشرة» هي البحيرة الاصطناعية الوحيدة بهذه الضخامة لناحية التصميم والتنفيذ، وتقع على الطريق العام لمنطقة الدريب الأوسط.

وكان الرئيس سعد الحريري قد زار مطعم «يلدزلار» المجاور للبحيرة عامي 2005 و2009 معلناً من هناك لائحته الإنتخابية في عكار، كما زار المنطقة عام 2010 برفقة رئيس الوزراء التركي آنذاك رئيس الجمهورية الحالي رجب طيب أردوغان.

وترتبط بلدة الكواشرة وأهلها بجذور تركمانية، وهم يتكلمون اللغة التركية بطلاقة، إضافة الى وجود أكثر من مشروع دعم نفّذته الحكومة التركية في المنطقة.
مايز عبيد - الجمهورية