2019 | 12:02 كانون الثاني 20 الأحد
النائب الاول لرئيس البنك الدولي محمود محي الدين: لن تتحقق أهداف التنمية دون الارتقاء بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا ونقترح بأن يكون هناك اهتمامات بخلق استراتيجيات للتجارة الإلكترونية | "أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود |

ACT: صرخة طلّابيّة لمواجهة التّطرّف

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 08 تشرين الثاني 2016 - 18:02 -

لا يحظى طلّاب جامعة سيّدة اللويزة بميزة التّخصّص في مجال معيّن لبناء مستقبلهم وحسب، بل أعطيَت لهم فرصة للمشاركة في بناء وطن واعد يضمن لهم ولأترابهم مستقبلًا مبنيّ على التّفاهم والعيش المشترك. فبعد أن طغى على مجتمعاتنا التّطرّف بجميع أشكاله: الدّينيّ، المذهبيّ، السّياسيّ... أطلقت الجامعة عبر بعض طلّابها حملة ACT لمواجهة هذه الظّاهرة الّتي باتت تشكّل الخطر الأكبر على استقرار البلاد.
ACT، وهي اختصار Aspiration, Communication, Transformation (طموح، تواصل، تغيير)، تحمل في شعارها: ACT to ImpACT رسالة إلى الشّباب للعمل من أجل التّأثير على الذّهنيّة القائمة على الاختلاف والتّفكّك وتغييرها.
تستهدف هذه الحملة الفئة الشّبابيّة من خلال الارتكاز على مواقع التّواصل الاجتماعيّ لا سيّما صفحة ACT على فايسبوك وتويتر كونهما الوسيلة الأوسع انتشارًا بين المعنيّين.
لتحقيق ما يصبون إليه، ينشر هؤلاء الطّلاب فيديوهات لمشاهير اقتنعوا برسالتهم، يدعون معجبيهم ومتابعيهم للتّواصل، الانفتاح على الآخر، الاعتراف بالاختلاف وتقبّله من أجل الحفاظ على الوحدة والتّماسك، بالإضافة إلى تصوير لقطات تدعو إلى تغيير المفاهيم الخاطئة ومنطق إلغاء الآخر والعمل على تقبّله، وأخرى تبرهن أنّ التّطرّف أدّى عبر التّاريخ وما زال يؤدّي إلى المشكلات الإنسانيّة، الحروب والويلات.
لا تقتصر نشاطاته على مواقع التّواصل الاجتماعيّ فقط، بل ينوي فريق العمل القيام بمهام أخرى في الأماكن الأكثر تطرّفًا من خلال تدريب سكّان هذه المناطق على استخدام الأنترنت من أجل نشر فكرة السّلام والإلفة في أحيائهم وبين الشّبّان، بدلًا من استغلاله لبثّ الفتن، ومساعدتهم لتنمية مهاراتهم في التّصوير والمونتاج وإدارات المواقع الإلكترونيّة وغيرها، ليساهموا، بدورهم، بهذه الحملة.
وستُطلَق هذه الحملة رسميًّا من خلال مؤتمر صحفيّ يعقَد في نادي الصّحافة- بيروت يوم الخميس الموافق في 17 تشرين الثّاني 2016، عند السّاعة الخامسة والنّصف مساء.