2019 | 13:30 أيلول 24 الثلاثاء
الكرملين: رفض منح تأشيرات لأعضاء الوفد الروسي إلى نيويورك يتطلب رداً صارماً من موسكو والأمم المتحدة | إقرار مشروع القانون المتعلق بتصفية المعاش التقاعدي لأفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية الخاضعين لشرعة التقاعد | حبيش: مبروك لاهلي في عكار اقرار تمويل الاوتوستراد العربي الممتد من طرابلس الى العبودية على امل البدء بتنفيذه قريبا | جيريمي كوربن يدعو رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى الاستقالة | اقرار البند السادس المتعلق بانشاء سد في الضنية مع اعطاء مهلة شهر لوزارة العدل لانشاء لجنة تحقيق في هذا الموضوع | بوتين ومادورو يلتقيان الأربعاء ويعقدان جلسة مباحثات | إيران تعد مشروع موازنة 2020 من دون النفط | ضربة جوية للتحالف العربي تقتل 17 سخصاًَ بينهم 7 أطفال و5 نساء في محافظة الضالع اليمنية | الحريري عاد منذ لحظات الى قاعة الهيئة العامة لمجلس النواب | الحريري يجتمع مع وزير المال علي حسن خليل على هامش الجلسة | المحكمة العليا في بريطانيا: قرار جونسون تعليق عمل البرلمان غير قانوني وكل ما يترتب عنه باطل وغير شرعي ما يعني أن البرلمان "لا يزال منعقدا" | الحريري ينسحب من جلسة مجلس الوزراء بسبب الاعتراض على مشروع قانون انشاء سد في الضنية |

رفض نقل أحمد الأسير إلى رومية

أخبار محليّة - الثلاثاء 23 شباط 2016 - 06:58 -

رفض المدعي العام العسكري القاضي صقر صقر الطلب الذي تقدم به وكيل الدفاع عن أحمد الأسير المحامي أنطوان نعمة بنقل موكله من سجن الشرطة العسكرية في الريحانية في وزارة الدفاع إلى مبنى المعلومات في سجن رومية.

وكان نعمة قد زار صقر نهاية الأسبوع الماضي وعرض له ظروف اعتقال الأسير في الريحانية «بعدما انتابته بعد منتصف الليل، لمرات متكررة، حالات هبوط في السكر، كادت أن تفقده الوعي لعدم وجود عناية طبية منتظمة لازمة لوضعه الصحي، ولعدم توفير الغذاء الصحي المناسب». التفاؤل بالنقل تعزّز بعد أن شغر مكان في سجن المعلومات بنقل السجين الشيخ عمر بكري فستق إلى المبنى باء. بناءً عليه، تأمل هيئة الدفاع أن يملأ الشيخ أحمد فراغ الشيخ عمر. علماً بأن النقل يتطلب إشارة من صقر فقط.
مصادر قضائية متابعة رأت أن رفض الطلب كان منطقياً بالنظر إلى جرم الأسير وأجواء البلد الحالية، إضافة إلى أن محاكمته أمام المحكمة العسكرية لم تنطلق بعد بسبب التأجيل المتكرر للجلسات.
إلى ذلك، تنطلق في المحكمة العسكرية اليوم أولى جلسات المرافعة في ملف أحداث عبرا للمجموعة الأولى من الموقوفين الـ 71. وكان رئيس المحكمة العميد خليل إبراهيم، قد أعلن في جلسة محاكمة الأسير الأخيرة في 5 كانون الثاني الماضي، تقسيم الموقوفين إلى مجموعات، يبدأ وكلاؤهم بالمرافعات الثلاثاء والخميس كمرحلة أولى. لكن الأسير لن يساق إلى جلسة اليوم بعدما فصل إبراهيم ملفه عن ملف عناصره الـ 38 الموقوفين قبله، وأفرد له ملفاً خاص يضمه و33 موقوفاً. قرار إبراهيم بفصل الملفين استند إلى «مبدأ حسن سير العدالة مع مراعاة أحكام القانون وحفاظاً على المصلحة العامة لعدم جواز تأخير الدعوى، فلا تؤدي محاكمة الأسير إلى تأخير محاكمة الموقوفين».
علماً بأن توقيف الأسير تزامن مع وصول محاكمة بعض عناصره إلى المرحلة الأخيرة. لكن مصادر قضائية رجحت ألا تشهد جلسة اليوم بدء المرافعات، وأن تقتصر على إعادة تلاوة أوراق الملف بعد تغيير هيئة المحكمة مطلع الشهر الجاري وبتّ طلبات تقدم بها عدد من وكلاء الموقوفين.

آمال خليل - الاخبار - 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني