hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1198892

1342

86

4

10570

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1198892

1342

86

4

10570

أخبار محليّة

550 مسلحا شاركوا في معارك طرابلس.. والجيش يبحث عن عشرات الفارين

الأربعاء ١٥ تشرين الأول ٢٠١٤ - 02:04

  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

استكمل الجيش اللبناني، أمس، عملياته العسكرية في مدينة طرابلس ومحافظة عكار، شمال لبنان، بحثا عن مقاتلين شاركوا بالمعارك التي وقعت نهاية الأسبوع الماضي، بالتزامن مع اتخاذه تدابير عسكرية مشددة في مدينة صيدا جنوبي البلاد بعد إحباطه «مخططا إرهابيا» يقضي باستهداف مركز عسكري وآخر ديني.
وأعلن الجيش في بيان أن وحداته واصلت تعزيز انتشارها في مناطق باب التبانة والأسواق القديمة في مدينة طرابلس، كما نفذت عمليات دهم واسعة في مناطق المنية وبرك عين السمك وصولا إلى أحراج عكار العتيقة وأكروم والنبي يوشع، بحثا عن المسلحين الفارين، «وأوقفت خلال المداهمات 33 شخصا من المشتبه بانتمائهم إلى الجماعات الإرهابية».
وكشفت مصادر مطلعة على العملية العسكرية الحاصلة في طرابلس أن عدد المسلحين الذين شاركوا في المعارك نهاية الأسبوع الماضي بلغ نحو 550 عنصرا، قتل نحو 40 منهم وجرح 60 وأوقف نحو 190. لافتة إلى أن الجيش يلاحق حاليا ما يقارب 150 عنصرا متوارين عن الأنظار.
وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»: «يُتوقع أن يكون القسم الأكبر من هؤلاء هرب إلى خارج المدينة أو انكفأ داخل أحيائها»، مستبعدة فرضية هروبهم إلى خارج لبنان. وأشارت المصادر إلى أن الجيش ماض بخطته في المدينة والتي تقضي بشكل خاص بـ«الإبقاء على وجوده فيها وملاحقة المقاتلين ومنع المجموعات الإرهابية من إعادة تشكيل بنيتها في طرابلس».
بالمقابل، أكّدت مصادر إسلامية لـ«الشرق الأوسط» أن «خروج المقاتلين، أبناء المدينة، من التبانة ليس نهائيا»، مشددة على أنّهم سيعودون إليها «فور تخفيف القبضة العسكرية».
وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بتنفيذ الجيش مداهمات في منطقة بحنين في عكار شمالا بحثا عن مطلوبين. وقطع الأوتوستراد الدولي الذي يربط منطقة المنية بعكار والحدود السورية أمام السيارات أثناء تنفيذ المهمة.
وأرخى المشهد الأمني بظلاله أيضا على مدينة صيدا جنوبي البلاد، بعد الكشف عن إحباط «مخطط إرهابي يقضي باستهداف مركز للجيش وآخر ديني في المدينة».
وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن الجيش اتخذ «تدابير مشددة في صيدا ونفّذ مداهمات واسعة بحثا عن مطلوبين على علاقة بالمخطط الذي كان يستهدف مجمع الزهراء في المدينة ومركز مخابرات الجيش في الميناء».
وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» عن توقيف شخصين على أثر المداهمات التي نفذها الجيش في صيدا القديمة. وكانت القيادة العسكرية كشفت في بيان أن وحدة من الجيش في المدينة، دهمت منزلي فلسطينيين، أوقف أحدهما، كانا يخططان لـ«مهاجمة مركز تابع للجيش في منطقة الجنوب»، لافتة إلى أنّها ضبطت بنادق كلاشنكوف وقاذف آر بي جي مع 17 قذيفة عائدة لها، بالإضافة إلى عبوتين معدتين للتفجير زنة كل منها كيلوغرام ونصف، وصواعق كهربائية وأعتدة عسكرية مختلفة.
ورجّحت مصادر مطلعة على مجريات التحقيق أن تكون «الخلية الإرهابية في صيدا صغيرة وليست على علاقة بتنظيمي داعش وجبهة النصرة»، لافتة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «مشروع التنظيمين المتطرفين لا يشمل بالوقت الحالي مدينة صيدا وهو محصور بمناطق شمال وشرق البلاد».
 

  • شارك الخبر