hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

665253

1474

210

8

630639

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

665253

1474

210

8

630639

أخبار محليّة

مشاركة حزب الله في سوريا واسماء قتلاه الذين سقطوا الى الآن

السبت ١٥ نيسان ٢٠١٣ - 22:09

  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تحت عنوان أولى معارك الحزب اللبناني في سوريا بدأت بعد ثلاثة أشهر على اندلاع الانتفاضة كتب موقع الميدل ايست اون لاين:
فضلاً عن المشاركة في قمع التظاهرات في الأيام الأولى للثورة السورية، فقد كان لحزب الله مشاركاته الفاعلة في المعارك التي جرت وما تزال في سوريا.
الأمر يجري بالتنسيق مع النظام السوري، وهو يتشعب ويصبح أكثر استقلالا مع الوقت، بحيث أصبحت مناطق موكلة كلياً أو جزئياً للحزب وحده (ريف القصير ومناطق في جبال القلمون) أو موكلة إليه وإلى الحرس الثوري الإيراني والمقاتلين الشيعة من جنسيات متعددة الذي ينضوون في لواء أبي الفضل العباس (منطقة السيدة زينب وطريق مطار دمشق وبعض الأماكن في الغوطة الشرقية ومنطقة جوبر-العباسيين والمناطق المحيطة بداريا.
أما في بقية المناطق السورية فيشارك الحزب مع الشبيحة وجيش النظام في قتال الثوار (بعض أحياء حمص- بعض مناطق درعا، مثلا)
وتابع كاتب المقال: شهدت منطقة ريف القصير أولى المواجهات المسلحة بين الحزب والثوار، وذلك في يونيو/حزيران من العام 2011، عندما حاول عناصر من الحزب التسلل إلى قرية ربلة المسيحية السورية، عبر منطقة حوش السيد علي بغطاء من القصف الصاروخي.
ولم تمض أيام على هذه الواقعة حتى بدأت المواجهات تشتد في ريف القصير، وفي هذه الأثناء ظهر فيلم مسرب يُظهر عناصر من الحرس الجمهوري مع عناصر آخرين من حزب الله في المعارك.
وتابع الكاتب:في السادس من أغسطس/آب 2011 صدر تقرير عن الأمم المتحدة؛ يؤكد تورط حزب الله والحرس الثوري في المعارك، وفي نوفمبر/تشرين الثاني من نفس العام أسهم حزب الله في معركة بابا عمرو القاسية، لكن المعركة الأولى الكبيرة التي خاضها الحزب كانت في منطقة الزبداني مطلع العام 2012، إذ أوكل جيش النظام إليه مناطق محددة للدفاع عنها(قاعدة عسكرية في بلدة مضايا)، وفتَح له المجال ليقاتل بأسلوبه في الحملة الكبرى التي قام بها النظام السوري على المدينة في 13 يناير/كانون الثاني 2012.
واضاف الكاتب: في مايو/ أيار 2012 قام الحزب باقتحام أكثر من بلدة في ريف القصير؛ الصفصافة والمصرية والسوادية ومطربة وزيتا... استقر الحزب في هذه البلدات، وأنشأ تحصينات، وخاض معارك مع الجيش السوري الحر، وفيما بعد تحدث ثوار القصير عن استعماله طائرة بدون طيار لتصوير تحصيناتهم المقابلة، وذلك في تعليقهم على سقوط طائرة استطلاع في سهل يونين (14 يوليو/تموز 2012)


في دمشق؛ بدأ النشاط العسكري للحزب في يونيو/حزيران من العام الماضي. أول الحديث عن تورطه بالمجازر كان في دوما وسقبا. أما في حلب فقد تحدثت مصادر الجيش الحر عن اصطدامها بمقاتلين من الحزب اعتباراً من شهر تموز العام 2012.

في 11 أكتوبر/تشرين الاول 2012 شكّل خطاب أمين عام الحزب عن المقاتلين في القصير الذين "قرروا الدفاع عن أنفسهم وعن أرواحهم وعن أعراضهم وعن أملاكهم"؛ كلمة السر لبدء هجوم قاسٍ على قرى أبو حوري والبرهانية والنهرية وغيرها، انطلاقاً من القرى الحدودية التي سبق أن احتلها الحزب.

في فبراير/شباط الماضي شن مقاتلو الحزب حملة جديدة لتوسيع مناطق سيطرتهم، محاولين مرة جديدة احتلال أبو حوري، والبرهانية، وسقرجة في ريف القصير (المحور الغربي من الجبهة)، لكن الهجوم لم ينجح ومني الحزب بخسائر كبيرة.

ولتحسين وضعه سيطر الحزب فيما بعد بالكامل على بلدة ربلة وتبادل السيطرة على جوسيه، وهما بلدتان متاخمتان للحدود اللبنانية ناحية الهرمل (المحور الجنوبي من الجبهة)، كما شن هجوماً احتل بموجبه تل النبي مندو (المحور الشمالي من الجبهة)، ثم أعاد الكرة في هجوم قاسٍ قبل أيام تمكن بموجبه من احتلال قرى جديدة هي: أبو حوري، والخالدية، والنهرية (المحور الجنوبي من الجبهة)، والبرهانية والمنصورية وسقرجة والرضوانية (المحور الغربي من الجبهة)، لكن الثوار انتزعوا منه أبو حوري مجدداً، وفق بيانات صدرت عنهم لاحقاً، وذلك بعدما نجحوا قبل أيام من السيطرة على مطار الضمير الذي كان يرابط فيه عناصر من الحزب الى جانب عناصر النظام.

أما في دمشق؛ فقد خاض الحزب معارك في حي جوبر الشهر الماضي (تحدث الثوار عن مقتل مسؤول منطقة جوبر رضوان مرعي أثناء القتال)، وفي الريف شارك الحزب القوات النظامية في الهجوم الفاشل على داريا، كما شارك في الهجوم على عرطوز، حيث وقعت المجزرة الأكبر حتى الآن، وذلك بعد انسحاب المقاتلين منها، لنفاذ الذخيرة.

وأضاف الكاتب: في السابع من يونيو/حزيران 2011 تحدثت جماعة الأخوان المسلمين في سوريا للمرة الأولى عن قتلى لحزب الله نقلوا من سوريا الى لبنان، ولم يؤكد أحد صحة المعلومات.

 

وبرغم تزايد الحديث عن قتلى للحزب في سوريا فيما بعد، إلا أن صوراً أو أسماء أو تفاصيل لم تُنشر. وفي سبتمبر/أيلول من العام 2011 تحدث مواطنون في منطقة البسطا في بيروت عن تشييع مقاتلين للحزب سقطوا في المعارك الدائرة في سوريا، إلا أن الصور والأسماء ظلت محجوبة.

وأضاف الكاتب: في الثاني من مار/اذار 2012 تحدثت جماعة الأخوان المسلمين ايضا عن مقتل 7 عناصر للحزب؛ عُرف منهم: حسين إسماعيل علي ومهند على الموسوي وعلي أحمد حسين. وبعد ذلك بأيام (في الثامن من الشهر نفسه) ذكرت محطة فوكس نيوز الأميركية، نقلاً عن مصدر أمني لبناني أن قتلى الحزب بلغوا 72 قتيلاً، لكن هذه المعلومات ظلت بلا مصداقية عالية حتى ذلك الحين.

في 18 مارس 2012 شيّع حزب الله رسمياً –للمرة الأولى- حسين عباس المعلوف (36 عاماً من مواليد الضاحية)، وبعد ذلك بيومين شيّع الحزب علي نور الدين (أبو زهراء- مواليد بنت جبيل 1980) وذلك بعد مقتله في دمشق-المزة.

وتابع: فيما تحدثت تقارير صحفية عن دفن مزيد من قتلى الحزب في البقاع تحديداً، خلال حزيران وتموز الماضيين؛ واظب الحزب على سياسة الكتمان، ولم يلتقط الإعلام العدد الأكبر من الجنازات، عدا جنازة موسى علي شحيمي الذي قُتل في سوريا ودفن في روضة الشهيدين بالغبيري في 10 أغسطس 2012.

وأضاف الكاتب: في آخر سبتمبر 2012 وبعد مقتل المسؤول العسكري عن منطقة البقاع علي حسين ناصيف المعروف بأبي العباس في سوريا أصبح الحزب أقل تكتماً بشأن ضحاياه، إذ شيع بعد أسبوع حسين عبد الغني النمر (8/10/2012)، ثم كرت السبحة: حيدر محمود زين الدين (1/11/2012)- باسل حمادة (10/11/2012)- ربيع فارس (1/2/2013 من بلدة كفركلا)- حسين محمد نذر (2/2/2013 من بلدة عربصاليم)- حسين هيثم البوداني (6/3/2013 من بلدة علي النهري)- محمد حيدر (15/3/2013)- حسن الشرتوني (16/3/2013 من بلدة ميس الجبل)- مهدي نزيه عباس (2/4/2013 من بلدة كوثرية السيّاد) – علي جمال الجشي (4/4/2013 من بلدة جويّا)، فضلاً عن أعداد أكبر من الجرحى والمعاقين.

كما تحدثت مصادر الثوار عن مقتل قائد للحزب يدعى أبو جعفر في منطقة بصرى الشام وإصابة أحد مرافقيه في يناير من العام الجاري، ومقتل قائد منطقة جوبر- العباسيين في الحزب رضوان مرعي الشهر الماضي.

وليل 6-7/4/2013 دخل العدد الأكبر من القتلى والجرحى من مقاتلي حزب الله إلى لبنان. كان ذلك واضحاً في مستشفى الرسول الأعظم وحوله في بيروت (قيل إن 11 جثة استقبلها المستشفى المذكور). ثم بدأت مسيرات التشييع؛ حسن ناصر الدين (7/4/2013 من الهرمل) - محمد حيدر حيدر (7/4/2013 من بلدة اللبوة)- حمزة إبراهيم غملوش (8/4/2013 دفن في روضة الشهيدين).
وفي 15/4/2013 شيّع الحزب أربعة من مقاتليه هم: إبراهيم جودت قانصو (من بلدة الدوير)، حيدر الحاج علي (من بلدة تول)، حسين الجوني (من بلدة رومين)، عباس ريحان (من بلدة ميفدون)، وبعد ذلك بيومين شيّع الحزب في رياق محمود حسن عبيد الذي قضى متأثراً بجراحه أثناء مشاركته في القتال في سوريا. بعد ايام (18/4/2013) أعلنت شعبة بعلبك في حزب الله عن مقتل قيادي في الحزب في منطقة القصير هو: حسين صلاح حبيب.

في 23/4/2013 شيّع "حزب الله" حسين محمود حمود (من بلدة كفرملكي)، وفي 24/4/2013 شيّع محمد جواد ناصيف الزين (من بلدة بافليه)، وفي 25/4/2013 شيّع الحزب في بعلبك كل من: علي قاسم شرف الدين، ومحمد حسن المقداد، وثالث من آل زعيتر.

وختم الكاتب: بحسب الأمين العام السابق للحزب الشيخ صبحي الطفيلي فإن عدد الذين قضوا حتى الآن من الحزب في سوريا 138 فيما الجرحى أكبر من ذلك ب
في دمشق؛ بدأ النشاط العسكري للحزب في يونيو/حزيران من العام الماضي. أول الحديث عن تورطه بالمجازر كان في دوما وسقبا. أما في حلب فقد تحدثت مصادر الجيش الحر عن اصطدامها بمقاتلين من الحزب اعتباراً من شهر تموز العام 2012.
في 11 أكتوبر/تشرين الاول 2012 شكّل خطاب أمين عام الحزب عن المقاتلين في القصير الذين "قرروا الدفاع عن أنفسهم وعن أرواحهم وعن أعراضهم وعن أملاكهم"؛ كلمة السر لبدء هجوم قاسٍ على قرى أبو حوري والبرهانية والنهرية وغيرها، انطلاقاً من القرى الحدودية التي سبق أن احتلها الحزب.
في فبراير/شباط الماضي شن مقاتلو الحزب حملة جديدة لتوسيع مناطق سيطرتهم، محاولين مرة جديدة احتلال أبو حوري، والبرهانية، وسقرجة في ريف القصير (المحور الغربي من الجبهة)، لكن الهجوم لم ينجح ومني الحزب بخسائر كبيرة.
ولتحسين وضعه سيطر الحزب فيما بعد بالكامل على بلدة ربلة وتبادل السيطرة على جوسيه، وهما بلدتان متاخمتان للحدود اللبنانية ناحية الهرمل (المحور الجنوبي من الجبهة)، كما شن هجوماً احتل بموجبه تل النبي مندو (المحور الشمالي من الجبهة)، ثم أعاد الكرة في هجوم قاسٍ قبل أيام تمكن بموجبه من احتلال قرى جديدة هي: أبو حوري، والخالدية، والنهرية (المحور الجنوبي من الجبهة)، والبرهانية والمنصورية وسقرجة والرضوانية (المحور الغربي من الجبهة)، لكن الثوار انتزعوا منه أبو حوري مجدداً، وفق بيانات صدرت عنهم لاحقاً، وذلك بعدما نجحوا قبل أيام من السيطرة على مطار الضمير الذي كان يرابط فيه عناصر من الحزب الى جانب عناصر النظام.
أما في دمشق؛ فقد خاض الحزب معارك في حي جوبر الشهر الماضي (تحدث الثوار عن مقتل مسؤول منطقة جوبر رضوان مرعي أثناء القتال)، وفي الريف شارك الحزب القوات النظامية في الهجوم الفاشل على داريا، كما شارك في الهجوم على عرطوز، حيث وقعت المجزرة الأكبر حتى الآن، وذلك بعد انسحاب المقاتلين منها، لنفاذ الذخيرة.
خسائر بشرية
في السابع من يونيو/حزيران 2011 تحدثت جماعة الأخوان المسلمين في سوريا للمرة الأولى عن قتلى لحزب الله نقلوا من سوريا الى لبنان، ولم يؤكد أحد صحة المعلومات.
وبرغم تزايد الحديث عن قتلى للحزب في سوريا فيما بعد، إلا أن صوراً أو أسماء أو تفاصيل لم تُنشر. وفي سبتمبر/أيلول من العام 2011 تحدث مواطنون في منطقة البسطا في بيروت عن تشييع مقاتلين للحزب سقطوا في المعارك الدائرة في سوريا، إلا أن الصور والأسماء ظلت محجوبة.
في الثاني من مار/اذار 2012 تحدثت جماعة الأخوان المسلمين ايضا عن مقتل 7 عناصر للحزب؛ عُرف منهم: حسين إسماعيل علي ومهند على الموسوي وعلي أحمد حسين. وبعد ذلك بأيام (في الثامن من الشهر نفسه) ذكرت محطة فوكس نيوز الأميركية، نقلاً عن مصدر أمني لبناني أن قتلى الحزب بلغوا 72 قتيلاً، لكن هذه المعلومات ظلت بلا مصداقية عالية حتى ذلك الحين.
في 18 مارس 2012 شيّع حزب الله رسمياً –للمرة الأولى- حسين عباس المعلوف (36 عاماً من مواليد الضاحية)، وبعد ذلك بيومين شيّع الحزب علي نور الدين (أبو زهراء- مواليد بنت جبيل 1980) وذلك بعد مقتله في دمشق-المزة.
وفيما تحدثت تقارير صحفية عن دفن مزيد من قتلى الحزب في البقاع تحديداً، خلال حزيران وتموز الماضيين؛ واظب الحزب على سياسة الكتمان، ولم يلتقط الإعلام العدد الأكبر من الجنازات، عدا جنازة موسى علي شحيمي الذي قُتل في سوريا ودفن في روضة الشهيدين بالغبيري في 10 أغسطس 2012.
في آخر سبتمبر 2012 وبعد مقتل المسؤول العسكري عن منطقة البقاع علي حسين ناصيف المعروف بأبي العباس في سوريا أصبح الحزب أقل تكتماً بشأن ضحاياه، إذ شيع بعد أسبوع حسين عبد الغني النمر (8/10/2012)، ثم كرت السبحة: حيدر محمود زين الدين (1/11/2012)- باسل حمادة (10/11/2012)- ربيع فارس (1/2/2013 من بلدة كفركلا)- حسين محمد نذر (2/2/2013 من بلدة عربصاليم)- حسين هيثم البوداني (6/3/2013 من بلدة علي النهري)- محمد حيدر (15/3/2013)- حسن الشرتوني (16/3/2013 من بلدة ميس الجبل)- مهدي نزيه عباس (2/4/2013 من بلدة كوثرية السيّاد) – علي جمال الجشي (4/4/2013 من بلدة جويّا)، فضلاً عن أعداد أكبر من الجرحى والمعاقين.
كما تحدثت مصادر الثوار عن مقتل قائد للحزب يدعى أبو جعفر في منطقة بصرى الشام وإصابة أحد مرافقيه في يناير من العام الجاري، ومقتل قائد منطقة جوبر- العباسيين في الحزب رضوان مرعي الشهر الماضي.
وليل 6-7/4/2013 دخل العدد الأكبر من القتلى والجرحى من مقاتلي حزب الله إلى لبنان. كان ذلك واضحاً في مستشفى الرسول الأعظم وحوله في بيروت (قيل إن 11 جثة استقبلها المستشفى المذكور). ثم بدأت مسيرات التشييع؛ حسن ناصر الدين (7/4/2013 من الهرمل) - محمد حيدر حيدر (7/4/2013 من بلدة اللبوة)- حمزة إبراهيم غملوش (8/4/2013 دفن في روضة الشهيدين).
وفي 15/4/2013 شيّع الحزب أربعة من مقاتليه هم: إبراهيم جودت قانصو (من بلدة الدوير)، حيدر الحاج علي (من بلدة تول)، حسين الجوني (من بلدة رومين)، عباس ريحان (من بلدة ميفدون)، وبعد ذلك بيومين شيّع الحزب في رياق محمود حسن عبيد الذي قضى متأثراً بجراحه أثناء مشاركته في القتال في سوريا. بعد ايام (18/4/2013) أعلنت شعبة بعلبك في حزب الله عن مقتل قيادي في الحزب في منطقة القصير هو: حسين صلاح حبيب.
في 23/4/2013 شيّع "حزب الله" حسين محمود حمود (من بلدة كفرملكي)، وفي 24/4/2013 شيّع محمد جواد ناصيف الزين (من بلدة بافليه)، وفي 25/4/2013 شيّع الحزب في بعلبك كل من: علي قاسم شرف الدين، ومحمد حسن المقداد، وثالث من آل زعيتر.
بحسب الأمين العام السابق للحزب الشيخ صبحي الطفيلي فإن عدد الذين قضوا حتى الآن من الحزب في سوريا 138 فيما الجرحى أكبر من ذلك بكثير.

  • شارك الخبر