hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

621155

603

142

8

587254

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

621155

603

142

8

587254

أخبار محليّة

مجلس الوزراء ارجأ البحث في تأمين مصادر تمويل سلسلة الرتب والرواتب الى الغد

الإثنين ١٥ أيلول ٢٠١٢ - 21:04

  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على "ان زيارة قداسةالبابا بنديكتوس السادس عشر للبنان كانت ناجحة، فهي بالدرجة الاولى عدلت الصورة التي طبعت لبنان خلال الفترة الاخيرة في ضوء التحذيرات التي صدرت للرعايا الاجانب من السفر اليه، بحيث اعطت جوا جديدا في العالم المهم المحافظة عليه".

واشاد الرئيس سليمان خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت عصرا في قصر بعبدا، بمشاركة جميع اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية في استقبالات قداسته، وقال: "عندما نكون موحدين ومتوافقين على شأن ما، فإننا نقوم بإنجاحه وهو امر ينطبق على الزيارة ويمكن ان يسري على امور اخرى عديدة وهذا ما يؤكد الثقة بالنفس وان تكون الدولة اللبنانية مثل سائر الدول الاخرى، لا بل افضل منها.

وتوجه بالشكر لكل القوى الامنية والعسكرية والمؤسسات الاعلامية بالتنسيق مع مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية والمدارس والمؤسسات والهيئات على مساهماتهم الاساسية في انجاح الزيارة التاريخية لقداسة البابا.

وتوقف رئيس الجمهورية عند مضمون فيلم "براءة الاسلام" ووصفه بأنه "مسيء للدين الاسلامي، وبأنه يتعارض مع القيم الحضاريةالتي يؤمن بهاالغرب تحت رايةالحريات العامة وخصوصا حريات العبادة وحقوق الانسان"، داعيا وزير الخارجية الى "التحضير لعرض اقتراح قانون على الجامعة العربية يحرم او يجرم الاساءة للاديان والانبياءالتي تؤمن بهاالشعوب".

واعتبر الرئيس سليمان "ان ردود الفعل على هذه الاساءة تكون من خلال التعبير الرافض لمضمون الفيلم بطريقة سلمية وحضارية بعيدة عن العنف والاذية".

الوزير الداعوق
وبعد الجلسة، تلا وزير الاعلام وليد الداعوق المقررات، وقال:"بناء لدعوة رئيس مجلس الوزراء انعقد مجلس الوزراء عصر هذا اليوم برئاسة فخامة الرئيس في القصر الجمهوري في بعبدا، بحضور غالبية الوزراء الذين غاب منهم الوزير غازي العريضي والوزير وائل ابو فاعور.
افتتح فخامة الرئيس الجلسة بالاشارة الى ان زيارة قداسة البابا للبنان كانت ناجحة، فهي بالدرجة الاولى عدلت الصورة التي طبعت لبنان في الفترة الاخيرة في ضوء التحذيرات التي صدرت للرعايا الاجانب من السفر اليه، بحيث اعطت جوا جديدا في العالم المهم المحافظة عليه.

وقد اشاد فخامة الرئيس بمشاركة جميع اللبنانيين من مختلف الطوائف والمناطق اللبنانية في استقبالات قداسته في اللقاءات الرسمية والشعبية، وهذا ما يشكل عبرة لنا جميعا بأنه عندما نكون موحدين ومتوافقين على شأن ما، فإننا نقوم بإنجاحه وهو امر ينطبق على الزيارة يمكن ان يسري على امور اخرى عديدة، وهذا ما يؤكد الثقة بالنفس وان تكون الدولة اللبنانية مثل سائر الدول الاخرى، لا بل افضل منها.اثبتت الزيارة موقع لبنان كنموذج للدول المتعددة طائفيا وحضاريا وبلدا للحوار، حوار الاديان والحضارات، آملاً ان يسري هذا الامر على الحوار الداخلي.

وشكر فخامة الرئيس كل من ساهم بإنجاح هذه الزيارة وفي مقدمهم اللجنة المنظمة التي يرأسها الوزير ناظم الخوري وكذلك القوى العسكرية والامنية من قوى الامن الداخلي والامن العام وامن الدولة والجيش اللبناني والحرس الجمهوري الذين قاموا بعمل جبار منسق ومنظم.

واضاف فخامته: نتوجه ايضا بالشكر الى وسائل الاعلام الرسمية والخاصة بالتنسيق مع مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية والمركز الكاثوليكي للاعلام الذين استطاعوا تأمين تغطية اعلامية مميزة، كذلك شكر فخامة الرئيس المدارس التي شاركت في الاستقبال من مدارس كاثوليكية وغيرها من المدارس، ولا سيما مدارس المقاصد وجمعية العرفان والمنظمات الكشفية المتعددة.

وقال فخامة الرئيس "ان الرسالة التي صدرت من لبنان نتيجة زيارة قداسة البابا تتناقض تماما مع الرسالة التي ظهرت في فيلم "براءة الاسلام" المسيء للاسلام. ان هذا الفيلم يتعارض مع القيم الحضارية التي يؤمن بها الغرب تحت راية الحريات العامة وخاصة حريات العبادة وحقوق الانسان. فحرية المرء تتوقف عندما تبدأ حرية الآخر وعندما تبدأ هذه الحرية بالتأثير على حريات الطوائف الاخرى، يبدأ اذذاك التعدي على حرية الآخرين.
ان ردود الفعل الممكنة حيال ذلك تكون بالقيام بمبادرة عربية عبر جامعة الدول العربية. ففي عام 2007، قامت باكستان بالمبادرة في هذا الصدد تحت عنوان Defamation of Religion باسم منظمة المؤتمر الاسلامي وتقوم الجمعية العمومية للامم المتحدة بتمديدها سنويا. وبإمكاننا ان نلجأ الى طرح قانون دولي عبر منظمة حقوق الانسان التي طرحت المبادرة الباكستانية من خلاله.
وهذا ما تحدث عنه الامين العام لـ"حزب الله" بالامس من خلال اقتراح قانون على الجامعة العربية يحرم او يجرم الاساءة للاديان والانبياء التي تؤمن بها الشعوب وان هذه المبادرة تتماشى مع حقوق الانسان والحريات العامة وحرية ممارسة الشعائر ولذلك ندعو وزير الخارجية الى ان يقوم بالتحضير لها.
اما الامر الثاني والمهم فيكون من خلال التعبير السلمي والحضاري عن الاستياء من الفيلم المذكور وليس التعبير الذي يعتدي على الممتلكات او على الاشخاص".

وتابع فخامته:"اليوم حصل اعتداء على خربة داود في منطقة عرسال الحدودية وان التحقيقات ما زالت جارية في هذا الصدد لاتخاذ الاجراءات اللازمة وعلينا التواصل دوما مع المسؤولين السوريين في هذا المجال، تنفيذا لواجباتنا تجاه المواطنين اللبنانيين وحمايتنا لهم".

اضاف فخامة الرئيس "في موضوع خطف اللبنانيين، شكل لبنان لجنة لمتابعة هذا الموضوع اتمنى ان تكشف عملها وجهودها في ضوء البوادر الايجابية الحالية ومنعا لتمييع الموضوع".

وختم فخامة الرئيس قائلا "ان دولة رئيس مجلس الوزراء سيمثل لبنان في اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة التي ستعقد اواخر شهر ايلول الجاري، وانه سيرأس وفد لبنان الى القمة الاميركية الجنوبية- العربية وهي قمة مهمة بالنسبة للبنان وللمغتربين المقيمين في تلك البلاد".

ومن ثم اكد دولة رئيس مجلس الوزراء ما جاء على لسان فخامة الرئيس وشدد على "نجاح زيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر الى لبنان، وشكر القوى الامنية على ما قامت به من مواكبة للزيارة"، واثنى على "ما قام به فخامة الرئيس شخصيا بمتابعة ادق تفاصيل الزيارة وما قامت به اللجنة المنظمة المختصة، وعرض للمجلس انطباعات قداسة البابا عن زيارته للبنان وفرحته بزيارته وما لاقاه من ترحيب من الشعب اللبناني".

وتطرق دولة الرئيس الى موضوع الاساءة الى الرسول محمد (صلعم) من خلال فيلم مستهجن يندرج في اطار المحاولات المتجددة للاساءة الى المقدسات الدينية. وقال دولته: "اننا نجدد ادانتنا محتويات هذا الفيلم ونحذر من مضاعفاته والاساءة الى ديانتنا، ونجدد الدعوة الى خطوات عملية توقف تأجيج المشاعر. كما نطالب بعمل دولي وعربي جامع يجسد عمليا الاجماع على رفض هذا الفيلم واحباط المخططات المشبوهة التي كانت وراء انتاجه وعرضه في توقيت ملتبس. في الوقت ذاته، فإننا نعبر عن رفضنا لردود الفعل التي تجاوزت الغضب لتتحول الى ممارسات تتناقض وتعاليم الدين الاسلامي".

وقال دولته: "ان ردود الفعل الشاجبة التي انطلقت من مختلف المرجعيات الدينية الاسلامية والمسيحية هي الدليل على الاجماع في رفض كل اساءة تطاول المسلمين والمسيحيين على حد سواء".

ومن ثم تابع المجلس البحث في موضوع تأمين مصادر تمويل سلسلة الرتب والرواتب والمباشرة بدراسة مشروع قانون الموازنة العامة والموازنات الملحقة للعام 2013، وقد ارجىء البحث بها الى بعد ظهر الغد في السراي الحكومي الكبير."شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على "ان زيارة قداسةالبابا بنديكتوس السادس عشر للبنان كانت ناجحة، فهي بالدرجة الاولى عدلت الصورة التي طبعت لبنان خلال الفترة الاخيرة في ضوء التحذيرات التي صدرت للرعايا الاجانب من السفر اليه، بحيث اعطت جوا جديدا في العالم المهم المحافظة عليه".

واشاد الرئيس سليمان خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت عصرا في قصر بعبدا، بمشاركة جميع اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية في استقبالات قداسته، وقال: "عندما نكون موحدين ومتوافقين على شأن ما، فإننا نقوم بإنجاحه وهو امر ينطبق على الزيارة ويمكن ان يسري على امور اخرى عديدة وهذا ما يؤكد الثقة بالنفس وان تكون الدولة اللبنانية مثل سائر الدول الاخرى، لا بل افضل منها.

وتوجه بالشكر لكل القوى الامنية والعسكرية والمؤسسات الاعلامية بالتنسيق مع مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية والمدارس والمؤسسات والهيئات على مساهماتهم الاساسية في انجاح الزيارة التاريخية لقداسة البابا.

وتوقف رئيس الجمهورية عند مضمون فيلم "براءة الاسلام" ووصفه بأنه "مسيء للدين الاسلامي، وبأنه يتعارض مع القيم الحضاريةالتي يؤمن بهاالغرب تحت رايةالحريات العامة وخصوصا حريات العبادة وحقوق الانسان"، داعيا وزير الخارجية الى "التحضير لعرض اقتراح قانون على الجامعة العربية يحرم او يجرم الاساءة للاديان والانبياءالتي تؤمن بهاالشعوب".

واعتبر الرئيس سليمان "ان ردود الفعل على هذه الاساءة تكون من خلال التعبير الرافض لمضمون الفيلم بطريقة سلمية وحضارية بعيدة عن العنف والاذية".

الوزير الداعوق
وبعد الجلسة، تلا وزير الاعلام وليد الداعوق المقررات، وقال:"بناء لدعوة رئيس مجلس الوزراء انعقد مجلس الوزراء عصر هذا اليوم برئاسة فخامة الرئيس في القصر الجمهوري في بعبدا، بحضور غالبية الوزراء الذين غاب منهم الوزير غازي العريضي والوزير وائل ابو فاعور.
افتتح فخامة الرئيس الجلسة بالاشارة الى ان زيارة قداسة البابا للبنان كانت ناجحة، فهي بالدرجة الاولى عدلت الصورة التي طبعت لبنان في الفترة الاخيرة في ضوء التحذيرات التي صدرت للرعايا الاجانب من السفر اليه، بحيث اعطت جوا جديدا في العالم المهم المحافظة عليه.

وقد اشاد فخامة الرئيس بمشاركة جميع اللبنانيين من مختلف الطوائف والمناطق اللبنانية في استقبالات قداسته في اللقاءات الرسمية والشعبية، وهذا ما يشكل عبرة لنا جميعا بأنه عندما نكون موحدين ومتوافقين على شأن ما، فإننا نقوم بإنجاحه وهو امر ينطبق على الزيارة يمكن ان يسري على امور اخرى عديدة، وهذا ما يؤكد الثقة بالنفس وان تكون الدولة اللبنانية مثل سائر الدول الاخرى، لا بل افضل منها.اثبتت الزيارة موقع لبنان كنموذج للدول المتعددة طائفيا وحضاريا وبلدا للحوار، حوار الاديان والحضارات، آملاً ان يسري هذا الامر على الحوار الداخلي.

وشكر فخامة الرئيس كل من ساهم بإنجاح هذه الزيارة وفي مقدمهم اللجنة المنظمة التي يرأسها الوزير ناظم الخوري وكذلك القوى العسكرية والامنية من قوى الامن الداخلي والامن العام وامن الدولة والجيش اللبناني والحرس الجمهوري الذين قاموا بعمل جبار منسق ومنظم.

واضاف فخامته: نتوجه ايضا بالشكر الى وسائل الاعلام الرسمية والخاصة بالتنسيق مع مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية والمركز الكاثوليكي للاعلام الذين استطاعوا تأمين تغطية اعلامية مميزة، كذلك شكر فخامة الرئيس المدارس التي شاركت في الاستقبال من مدارس كاثوليكية وغيرها من المدارس، ولا سيما مدارس المقاصد وجمعية العرفان والمنظمات الكشفية المتعددة.

وقال فخامة الرئيس "ان الرسالة التي صدرت من لبنان نتيجة زيارة قداسة البابا تتناقض تماما مع الرسالة التي ظهرت في فيلم "براءة الاسلام" المسيء للاسلام. ان هذا الفيلم يتعارض مع القيم الحضارية التي يؤمن بها الغرب تحت راية الحريات العامة وخاصة حريات العبادة وحقوق الانسان. فحرية المرء تتوقف عندما تبدأ حرية الآخر وعندما تبدأ هذه الحرية بالتأثير على حريات الطوائف الاخرى، يبدأ اذذاك التعدي على حرية الآخرين.
ان ردود الفعل الممكنة حيال ذلك تكون بالقيام بمبادرة عربية عبر جامعة الدول العربية. ففي عام 2007، قامت باكستان بالمبادرة في هذا الصدد تحت عنوان Defamation of Religion باسم منظمة المؤتمر الاسلامي وتقوم الجمعية العمومية للامم المتحدة بتمديدها سنويا. وبإمكاننا ان نلجأ الى طرح قانون دولي عبر منظمة حقوق الانسان التي طرحت المبادرة الباكستانية من خلاله.
وهذا ما تحدث عنه الامين العام لـ"حزب الله" بالامس من خلال اقتراح قانون على الجامعة العربية يحرم او يجرم الاساءة للاديان والانبياء التي تؤمن بها الشعوب وان هذه المبادرة تتماشى مع حقوق الانسان والحريات العامة وحرية ممارسة الشعائر ولذلك ندعو وزير الخارجية الى ان يقوم بالتحضير لها.
اما الامر الثاني والمهم فيكون من خلال التعبير السلمي والحضاري عن الاستياء من الفيلم المذكور وليس التعبير الذي يعتدي على الممتلكات او على الاشخاص".

وتابع فخامته:"اليوم حصل اعتداء على خربة داود في منطقة عرسال الحدودية وان التحقيقات ما زالت جارية في هذا الصدد لاتخاذ الاجراءات اللازمة وعلينا التواصل دوما مع المسؤولين السوريين في هذا المجال، تنفيذا لواجباتنا تجاه المواطنين اللبنانيين وحمايتنا لهم".

اضاف فخامة الرئيس "في موضوع خطف اللبنانيين، شكل لبنان لجنة لمتابعة هذا الموضوع اتمنى ان تكشف عملها وجهودها في ضوء البوادر الايجابية الحالية ومنعا لتمييع الموضوع".

وختم فخامة الرئيس قائلا "ان دولة رئيس مجلس الوزراء سيمثل لبنان في اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة التي ستعقد اواخر شهر ايلول الجاري، وانه سيرأس وفد لبنان الى القمة الاميركية الجنوبية- العربية وهي قمة مهمة بالنسبة للبنان وللمغتربين المقيمين في تلك البلاد".

ومن ثم اكد دولة رئيس مجلس الوزراء ما جاء على لسان فخامة الرئيس وشدد على "نجاح زيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر الى لبنان، وشكر القوى الامنية على ما قامت به من مواكبة للزيارة"، واثنى على "ما قام به فخامة الرئيس شخصيا بمتابعة ادق تفاصيل الزيارة وما قامت به اللجنة المنظمة المختصة، وعرض للمجلس انطباعات قداسة البابا عن زيارته للبنان وفرحته بزيارته وما لاقاه من ترحيب من الشعب اللبناني".

وتطرق دولة الرئيس الى موضوع الاساءة الى الرسول محمد (صلعم) من خلال فيلم مستهجن يندرج في اطار المحاولات المتجددة للاساءة الى المقدسات الدينية. وقال دولته: "اننا نجدد ادانتنا محتويات هذا الفيلم ونحذر من مضاعفاته والاساءة الى ديانتنا، ونجدد الدعوة الى خطوات عملية توقف تأجيج المشاعر. كما نطالب بعمل دولي وعربي جامع يجسد عمليا الاجماع على رفض هذا الفيلم واحباط المخططات المشبوهة التي كانت وراء انتاجه وعرضه في توقيت ملتبس. في الوقت ذاته، فإننا نعبر عن رفضنا لردود الفعل التي تجاوزت الغضب لتتحول الى ممارسات تتناقض وتعاليم الدين الاسلامي".

وقال دولته: "ان ردود الفعل الشاجبة التي انطلقت من مختلف المرجعيات الدينية الاسلامية والمسيحية هي الدليل على الاجماع في رفض كل اساءة تطاول المسلمين والمسيحيين على حد سواء".

ومن ثم تابع المجلس البحث في موضوع تأمين مصادر تمويل سلسلة الرتب والرواتب والمباشرة بدراسة مشروع قانون الموازنة العامة والموازنات الملحقة للعام 2013، وقد ارجىء البحث بها الى بعد ظهر الغد في السراي الحكومي الكبير."
 

  • شارك الخبر