hit counter script

تغطية: كلمة لأمين عام حزب الله السيد نصر الله في ذكرى أسبوع الشهيد القائد عباس الیتامی في مجمع سيد الشهداء بمدينة الهرمل

  • المهم أن يعرف اللبنانيون أن أمر استجرار الغاز المصري عبر الأردن فسوريا وصولاً إلى شمال لبنان يحتاج إلى 6 أشهر على الأقل

  • : مشهد الجدار في غزة والذي فيه فتحة يمد منها الجندي الإسرائيلي بندقية ومنظر ومشهد المسدس الذي يطلق النار يجب أن يدخل التاريخ

  • من قال إن من البيوت الفقيرة واحزمة البؤس يخرج شباب يكون إنجازهم من أهم الإنجازات؟

  • نستطيع أن نستغني عن إستيراد المحروقات إذا ما تم التنقيب عن النفط والغاز في قبالة الشواطيء اللبنانية

  • اقترح على الحكومة اللبنانية لديها الجرأة ولا تخاف من العقوبات الأميركية ولتجرأ "إسرائيل" على استهدافها

  • كلام السفيرة الأميركية يدينها لأن كل اللبنانيين يعرفون أن هاتين الفكرتين كان يتم العمل عليهما منذ سنوات لكن الفيتو كان أميركياً وعلى الإدارة الأميركية رفع الفيتو عن تقديم الدعم الى لبنان ان كانت عازمة على المساعدة

  • السفيرة الأميركية تبيع الوهم في موضوع استجرار الغاز المصري والأمر كان يعمل عليه من سنوات فالمصريين جاهزون والأردنيين جاهزون ومن يمنع المشروع عبر سوريا هو الفيتو الأميركي

  • استجرار الغاز المصري يساعدنا في تشغيل الطاقة الكهربائية في لبنان كما يساهم في كسر قانون قيصر ويحل مشكلة كبيرة في أزمة الكهرباء في لبنان

  • تقارير تؤكد أن الموجود في الشركات الرسمية عشرات الملايين من ليترات البنزين وعشرات الليترات من المازوت ومحطات المحروقات تبقي جزءاً كبيراً من المخزون لتستفيد من السعر لاحقاً

  • شعبنا يذل ونحن لا نقبل أن يذل شعبنا ونستطيع أن نحل الأزمة لن نوفر ونحن نريد أن نخفف معاناة وبالأمور الثانية ما نقدر عليه سنساعد

  • نحن لسنا بديلاً عن الدولة اللبنانية ولسنا بديلاً عن الشركات التي تستورد المشتقات النفطية ولسنا ننافس أحداً

  • سفينتا الثانية ستبحر خلال أيام قليلة إلى لبنان والموضوع ليس موضع سفينة أو سفينتين وسنواصل هذا المسار طالما بقي الوضع في لبنان هكذا وطالما البلد محتاج

  • هناك أناس جاهزين ليضعوا لبنان في الخطر كي لا يتعرضوا للعقوبات أو أن يتعرض أحد أفراد عائلتهم للعقوبات

  • لا يوجد شيء اسمه عقوبات دولية على إيران وإنما فقط عقوبات أميركية لكن للأسف بعض المسؤولين اللبنانيين يخافون من أميركا أكثر مما يخافون من الله

  • يتجاوز الأمر تأليب بيئة المقاومة على المقاومة وما يحدث أكثر منذ ذلك إلى ضرب الحياة اللبنانية عبر ضرب اللبناني في حياته وعيشه وبيته وهذا ما تديره السفارة الأميركية

  • الأميركيون والسعوديون عملوا خلال السنوات الماضية على إيجاد حرب أهلية لكنهم فشلوا وحاولوا جرنا إلى صدام وفشلوا فلجأوا إلى البديل وهو التفتيت وبدأوا بذلك منذ 19 تشرين في 2019

  • الولايات المتحدة الأميركية والسفارة الأميركية تتحمل مسؤولية الحصار في لبنان وهي تتدخل في كل شيء من شركات المحروقات إلى شركات الأدوية وتتدخل مع منظمات المجتمع المدني والأحزاب وأيضاً تتدخل مع البلديات

  • جاءت الحرب الكونية على سوريا وجاءت التفجير ات وفشلوا وكل شيء فشلوا وبالتمويل فشلوا عندما اعترفوا أنهم أنفقوا 500 مليون دولار لتشويه حزب الله

  • السفيرة الأميركية والسفراء المتعاقبون يديرون كل المعركة ضد المقاومة والقوى الوطنية الحقيقية والمعلومات والوثائق ووثائق ويكيليكس تقول ذلك وكيف يتدخل هؤلاء بالتفاصيل اللبنانية ويتدخلون بالانتخابات وبالتعيينات وكل شيء

  • هم يظنون اننا نسعى للدنيا وهم لا يستوعبون حتى الآن كيف أننا ننتمى لإسلام محمد وآل محمد (ص) ولثقافة كربلاء الحسين (ع) ونحن أبناء هذه المدرسة وشباننا يتعلمون من القاسم (ع) كيف يكون القتل في سبيل الله أحلى من الشهد؟

  • هل البقاع قدموا التضحيات ليس مقابل بدلات بل بناء على ثقافة إيمانية وثقافة نصرة الحق وهذه الثقافة تجعل أهلها يقابلون كل هذه الإهمال من الحكومات اللبنانية المتعاقبة بتحمل المسؤولية

  • أهل البقاع كانوا يعانون من العمليات التفجيرية والمفخخات فحملوا السلاح ودافعوا عن أرضهم مع العلم أن هذه المنطقة لم تجد من الدولة منذ تأسيسها إلا الإهمال وأهل المنطقة لم يقدموا إلا الوفاء والتضحية من أجل لبنان

  • علبك الهرمل ذهبوا إلى الحدود الجنوبية ليدافعوا عن لبنان وعندما جاءت الجماعات التكفيرية إلى السلسلة الشرقية لم يترددوا ولم ينتظروا أحدا ليدافعوا عن كل لبنان وهم يشاهدون سكوت الدولة اللبنانية

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) واخوانه هم شهود على أن أهل هذه المنطقة احتضنوا هذه المسيرة واعطوها خيرة شبابها وليس غريباً أن تجد ابن الهرمل وابن بعلبك وابن البقاع في الخطوط الأمامية في جنوب لبنان وأن يكون في الخطوط الأمامية في سوريا

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) بقي طاهراً نقياً صافياً وكانت عاقبته حسنة ولم تهزه الزلازل ولا العواصف ولا الفتن ولا التشكيكات لأنه كان يملك كل هذا العقل الكبير وكل هذا القلب الكبير

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) كان مسؤولاً عسكرياً في المنطقة الخامسة وكان من أوائل القادة الذين التحقوا بالجبهات في سوريا وقد ذهب إلى أخطر الأماكن إلى مدينة حلب إلى المدينة المحاصرة إلى المطار المحاصر إلى طريق أثريا خناصر

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) كان من رفاق القادة العسكريين في المقاومة الذي رحلوا من الشهيد القائد الحاج عماد مغنية ومن تبعه وهم بدأوا في مسيرهم الميداني راكموا التجربة واكتسبوا العلم فازدادوا كفاءة

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) بدأ في حزب الله مقاتلاً ثم تولى التدريب في البقاع وثم انتقل إلى البقاع الغربي والجبهات وانتقل إلى الجنوب وشارك في العمليات الميدانية

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) التحق بالمقاومة وله من العمر 17 سنة في ريعان الشباب وسرعان ما اتضحت أمام رفاقه صفاته الشخصية من الأخلاق والتدين والصبر وكانت روحه جميلة كطلته الجميلة

  • الحاج عباس اليتامى (ابو ميثم) أعرفه عن قرب منذ بدء إنطلاقة هذه المسيرة وعندما أكون في محضر أمثال الحاج عباس اليتامى أحب أن استحضر الجيل المؤسس للمقاومة الإسلامية وهم "جماعة 1982"