hit counter script

ليبانون فايلز - خاص خاص - علاء الخوري

مُقايضة غربية مع حزب الله: خُذ الرئيس وأعطنا حدودا آمنة

الأربعاء ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢٣ - 00:33

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مع تمديد الهدنة في غزة الى يومين اضافيين، ووسط ضغوط اميركية وغربية مطالبة بتوسعها لتشمل أياما اضافية وربما اسابيع، يبحث المعنيون في الملف اللبناني عن حبل نجاة يمنع تمدد حرب غزة الى الجبهة الجنوبية ويحفظ قواعد الاشتباك بحدها الأدنى بعد أن كسرت العمليات الاخيرة على الشريط الحدودي التوازن السائد منذ العام 2006.

يتركز الهم الغربي على تحييد حزب الله وخلفه ايران عن الجبهة، وتعمل الدبلوماسية بقوتها على هذا الهدف حيث يحرص الاميركي عبر موفديه الى الشرق الاوسط على تهيئة الظروف لارساء حل واضح المعالم يأخذ في عين الاعتبار المطالب الفلسطينية ويسمح أيضا بتضييق الخناق على حماس عبر ادخالها في المنظومة السياسية ومعها ايضا حزب الله في لبنان الذي انطلق فيه قطار التفاوض مع انطلاق هدنة غزة وبدأ توافد الوسطاء اليه لادراج بند اساسي على جدول أعماله السياسي المزدحم بالملفات وهو البند المتعلق بالجبهة الجنوبية والعمل على ارساء هدنة مع حزب الله تُجنب اسرائيل تداعيات افراغ مستوطناتها في الشمال.

ومنذ اليوم الاول لحرب غزة سعى الاميركيون على تجنيب اسرائيل كأس الجبهة الشمالية المُر، ونشطت الاتصالات واللقاءات البعيدة من الاعلام بين الولايات المتحدة وفرنسا وقطر للضغط على الاطراف اللبنانية وتحديدا حزب الله لعدم الانخراط في الجبهة لأن أي خطوة كهذه ستكلف لبنان أثمانا باهظة، الا أن قيادة حزب الله ردت على النصائح الدبلوماسية برسائل حازمة تؤكد القتال الى جانب حماس في غزة على أن تفرض تطورات الميدان واقع الحرب في القطاع.

عروض كثيرة تقدم بها الاميركيون الى حزب الله قد تكشف عنها قيادته بعد انتهاء الحرب، ولكن ما يعمل عليه اليوم ويتم تسويقه عبر الموفد القطري أو عبر المبعوث الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان هو الاكثر وضوحا وسخاء برأي دبلوماسيين مطلعين على أجواء ما يدور في الكواليس، حيث يربط الاميركيون والغرب التهدئة على الجبهة الجنوبية بالمساعي لاقناع حزب الله بالقبول بالصفقة السياسية المعروضة عليه وابرزها التنازل عن رئاسة الجمهورية لصالح المرشح المدعوم من قبله واعطائه حصة وزارية وازنة اضافة الى تخفيف القيود عن حلفائه وابرزهم التيار الوطني الحر. وتشير اوساط دبلوماسية الى أن جوهر حديث الموفدين الغربيين هو اقناع حزب الله بالصفقة السياسية مقابل اسقاط الجبهة الجنوبية من حساباته لأن الجانب الاسرائيلي يضغط بقوة على الاميركيين لانهاء حالة الشمال الذي يعيش مستوطنوه كابوس صواريخ حزب الله، لافتة الى أن فرنسا أخذت على عاتقها التواصل مع ايران للضغط على الحزب والاخذ بالنصائح الغربية وتجنيب لبنان الحرب المدمرة.

وبحسب الاوساط الدبلوماسية فإن اسرائيل وافقت على تمديد الهدنة لاعطاء المفاوضات مع حزب الله في لبنان وقتا اضافيا للوصول الى حل على الجبهة الجنوبية، وقد تعهّد الاميركيون بمواصلة الضغط للوصول الى اتفاق مع ايران حول لبنان وقد يصل المبعوث الاميركي آموس هوكستين الى المنطقة حاملا عرضا اميركيا للجانبين الاسرائيلي واللبناني يشمل الترسيم البري وتسهيلات أخرى تتعلق برفع القيود والعقوبات الاميركية لمساعدة لبنان في بعض القطاعات. ولكن كل ذلك يبقى ضمن خيارات كثيرة تدرسها القيادات الغربية التي لا تستبعد الدخول في حرب شاملة مع ايران في حال أصرت الاخيرة على موقفها التصعيدي في اليمن وسورية والعراق لأنها بذلك تسعى الى اجهاض الحلول الدبلوماسية وفرض واقع عسكري مدمر للمنطقة.

  • شارك الخبر