hit counter script

ليبانون فايلز - الحدث الحدث - ميرا جزيني

لبنان أسير ضياع الفرص!

الإثنين ٤ كانون الأول ٢٠٢٣ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يعيش الجنوب لحظات عصيبة نتيجة تطورات المواجهات المتجددة بانتهاء الهدنة في غزة قبل ٤٨ ساعة. وصار يقينا أن ترابط الجبهات أو تلازمها هو راهنا المحرّك الأساس لمحور الممانعة، وهو الناظم للحروب الصغيرة الحاصلة، سواء في المواجهات المباشرة عند الجبهة الجنوبية، أو باستخدام السلاح الباليستي والصاروخي والتضييق في الممرات البحرية الاستراتيجية كما حال الحوثيين في اليمن، وهم يخوضون راهنا حرب سفن تستهدف تلك الإسرائيلية أو التي تعود الى دول غربية تناصر تل أبيب في حربها على غزة.
ولا ريب أن لبنان برمّته يعيش على وقع الاشتباكات والميني حرب في الجنوب، فيما لا أفق واضحا وقريبا للأزمة السياسية على الرغم من المحاولات الفرنسية والمساعي القطرية التي تبقى عقيمة ما لم يمتلك المبادرون أوراقا قوية وأدوات قادرة على فرض الحلول متى آن أوانها.
وثمة تسليم محلي غير صحي بانعدام الرؤية وبتراجع دراماتيكي في فرص الحلول، وبتسليم أمر الأزمة برمّتها إلى الخارج. وهو أمر ناتج عن عجز الطبقة السياسية عن المبادرة بانتطار ما قد يجترح الخارج من حلول. ولا شك أن الزيارة الرابعة للموفد الرئاسي الفرنسي جان- إيف لودريان عزّزت انطباع الشلل السياسي والفشل في ابتكار مشاريع الحلول، وزادت القناعة بأن باريس هي الأخرى لم تعد تملك ما تقدّمه للحل للسياسي - الرئاسي كانتصار كبير لها، فبدّلت اهتمامها من الرئاسة الى التسويق للتمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون كجزء من مشهدية التطبيق الفعلي للقرار ١٧٠١. وهي بذلك باتت تبحث عن الاختراقات أينما وجدتها أو وُجِدت لها، علّها بذلك تعزّز مكتسباتها الصغيرة.
بدورها، تنشط الدوحة عبر موفدها الأمني جاسم بن فهد ال ثاني، في حراك يشبه كثيرا الحراك الفرنسي، ما عدا بعض التمايزات من مثل خوضها في لائحة رئاسية إسمية قد لا تكون مقنعة لكثر من الأفرقاء المحليين بالنظر الى الأسماء المطروحة التي لا تقدّم فرصا واعدة.
ويُنتظر أن يعود الموفد القطري الى بيروت، هذا الاسبوع على الأرجح، لمتابعة مهمته التحضيرية. وهو في اجتماعات مستمرة مع عدد من القيادات بعيدا من الإعلام.

  • شارك الخبر