' ملف الكهرباء هو "علة العلل"... ميقاتي: نعمل على حل الازمة | LebanonFiles
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1112199

1320

20

1

1087510

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1112199

1320

20

1

1087510

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

ملف الكهرباء هو "علة العلل"... ميقاتي: نعمل على حل الازمة

الجمعة ٢٠ أيار ٢٠٢٢ - 19:21

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


قال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي: كل الوزراء قاموا بواجباتهم في وزاراتهم وأدعوهم إلى الاستمرار بعملهم لتسيير شؤون الناس.

واضاف: أتمنّى التوفيق للنواب الجدد وأدعوهم للإسراع بالخطوات لتسمية رئيس حكومة جديد وتشكيل حكومة جديدة.

انتهينا للتوّ من إتمام الانتخابات النيابية بشفافية مطلقة بشهادة الهيئات الرقابية وأترك للتاريخ أن يفصل ما إذا كنت على عهدي بإنجاز هذا الاستحقاق الذي لم يكن سهلاً في ظل الظروف الصعبة في لبنان.

وتابع: يجب الإسراع في تنفيذ خطة التعافي المالي وأي تأخير ستكون كلفته عالية، ونريد حماية المصارف وعلى مصرف لبنان وضع المعايير المطلوبة لضمان نمو الاقتصاد.

ونريد حماية المصارف وعلى مصرف لبنان وضع المعايير المطلوبة لضمان نمو الاقتصاد، وسنضمن الودائع لصغار وكبار المودعين في البنوك.

واضاف: تفاوضنا مع صندوق النقد الدولي من أجل وضع خطة للتعافي المالي ولا إنقاذ من دون الاتفاق مع الصندوق، ومرحلة التعافي ستبدأ في أسرع وقت ونتطلع إلى تخفيف المعاناة التي يعيشها المواطن اللبناني، ونعمل على تأمين الحد الأدنى من الطاقة بالتعاون مع العراق ومصر والأردن وسوريا، هناك عروض عديدة من شركات عالمية لتوليد الكهرباء بشكل دائم في لبنان.

واكد على ان ملف الكهرباء هو "علة العلل" ونعمل على حل أزمة الكهرباء عبر مسارات عدة ووصلني شخصياً عرضين لتشغيل معملي الزهراني وديرعمار على الغاز وبأسعار ممتازة وتم تكليف مكتب استشاري لدرس العرضين لكن للأسف سحب وزير الطاقة هذا البند يوم أمس عن جدول اعمال الجلسة لمزيد من الدرس

وأكد قائلاً،"لن اتوقف عند كلام التجني والافتراء الذي يقال،ولا عند العراقيل التي واجهتني وواجهت حكومتي، بل ساستمر في العمل ضمن المسؤولية الوطنية التي تقتضيها المرحلة.

بالتإكيد لن اكون شاهد زور إزاء محاولات رهن البلد مجددا بمصالح شخصية، او التعاطي مع الملفات الحيوية بمنطق الشخصانية الذي كلف الخزينة اعباء باهظة منذ سنوات".

وختم ميقاتي بالقول: "عندما قررت قبول المسؤولية ، أقدمت بشجاعة، ولكن الشجاعة شيء والانتحار شيء آخر، سأظل أواجه المسؤولية بشجاعة ولكن لن اقبل بدفع البلد الى الانتحار، لأن هناك من يريد مصلحته قبل اي أمر آخر، ساقول كفى كلما لزم الامر وساصارح اللبنانيين بكل أمر، "معا للانقاذ" لم يكن مجرد عنوان لحكومتنا بل كان فعل ايمان مستمر بهذا الوطن وبشعبه الابي الصامد. وشكرا".

  • شارك الخبر