hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

ترسانة حزب الله "الضاربة".. صواريخ دقيقة وأكثر من مئة ألف مقاتل

الجمعة ٢١ حزيران ٢٠٢٤ - 22:15

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يؤكد «حزب الله» اللبناني على وقع تهديدات إسرائيل بشنّ هجوم واسع النطاق ضدّه في لبنان، أنه لم يستخدم بعد سوى جزء بسيط من ترسانته الهائلة للأسلحة منذ بداية الحرب في غزة قبل ثمانية أشهر.

ويكرّر «حزب الله» الذي يتلقى دعماً بالمال والسلاح من إيران، أن جبهة القتال مع إسرائيل في جنوب لبنان التي فتحها في 8 أكتوبر (تشرين الأول)، هي في إطار الدعم والإسناد لحليفته حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) في حربها ضد إسرائيل بغزة.

لكن منسوب التوتّر ارتفع في اليومين الأخيرين وسط تبادل تصريحات تلوّح بحرب «شاملة» تجنّبها الطرفان، «حزب الله» وإسرائيل، حتى الآن.

وحذّر الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، الأربعاء، من أن أي مكان في إسرائيل «لن يكون بمنأى» عن صواريخ مقاتليه في حال اندلاع حرب.

وقال: «يعرف العدو جيداً أننا حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام (...) وهو يعرف أنه لن يكون هناك مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا»، مضيفاً: «عليه أن ينتظرنا براً وجواً وبحراً».

ما القدرات الحقيقية لـ«حزب الله»؟ وما الأسلحة الجديدة التي بحوزته للاستخدام في أي حرب قد تقع مع إسرائيل؟

صواريخ
منذ الحرب الأخيرة التي خاضها ضد إسرائيل في عام 2006 قام الحزب، وهو التشكيل اللبناني الوحيد الذي احتفظ بأسلحته بعد انتهاء الحرب الأهلية في عام 1990، بتطوير قدراته العسكرية بشكل كبير.

وشدد نصر الله، الأربعاء، على أن حزبه قاتل «بجزء» من سلاحه حتى اللحظة، مؤكداً «حصلنا على أسلحة جديدة»، من دون أن يكشف عن نوعها.

وتابع: «طورنا بعض أسلحتنا من خلال تجربة الميدان واستخدمنا أسلحة لم نستخدمها سابقاً، وبالتدريج، ومن الطبيعي أن نحتفظ بأسلحة أخرى للقادم من الأيام للدفاع عن بلدنا وشعبنا وسيادة لبنان».

وتقول دينا عرقجي، الباحثة في مركز «كونترول ريسكس» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «من المحتمل أن (حزب الله) لم يستخدم بعد أسلحته الأكثر تطوراً».

وتوضح أنه كان لدى الحزب في عام 2006 نحو «15 ألف صاروخ»، وهو عدد «تضاعف نحو عشر مرات» اليوم حسب التقديرات.

ويشرح المحلّل العسكري العميد المتقاعد، خليل حلو، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن الحزب يمتلك أيضاً صواريخ باليستية إيرانية من طراز «فاتح 110» بمدى يصل إلى 300 كيلومتر وتوجيه دقيق، وصواريخ «زلزال 2» التي لم يستخدمها بعد.

مسيّرات
في الأسابيع الأخيرة، استخدم «حزب الله» بكثافة الطائرات المسيّرة في هجماته على مواقع عسكرية إسرائيلية قريبة من الحدود في أكثر الأحيان.

لكنه أطلق أيضاً طائرات مسيّرة هجومية على قاعدة عسكرية قرب طبريا، على عمق نحو 30 كيلومتراً داخل إسرائيل.

وتشرح عرقجي أن «الطائرات المسيّرة المفخخة توفّر ميزة تكتيكية بفضل مستواها العالي من الاستقلالية ويمكن إطلاقها من أي مكان، بالإضافة إلى ذلك، فهي قليلة التكلفة».

وأشار الأمين العام لـ«حزب الله» إلى أن العدد الكبير من الطائرات المسيّرة الذي بحوزة الحزب يعود إلى أن جزءاً منها مصنوع محلياً.

يمتلك «حزب الله» أيضاً طائرات «شاهد 136» وغيرها من الطائرات من دون طيار المصنعة في إيران والموجهة بنظامي التوجيه الكهروضوئي ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، وفقاً لحلو.

صواريخ أرض - بحر
في خطابه، الأربعاء، قال الأمين العام لـ«حزب الله» إن إسرائيل تعرف أن ما ينتظرها «أيضاً في البحر الأبيض المتوسط كبير جداً».

وتابع نصر الله أنه عندما يفتح «العدو» حرباً مع لبنان فإنّ «كل سواحله وكل شواطئه وكل موانئه وكل بواخره وكل سفنه» ستكون مهدّدة، وهو «يعرف أنه ليس قادراً على أن يدافع عن كيانه أمام معركة بهذا الحجم».

ويقول حلو إن «حزب الله» يمتلك صواريخ «ياخونت» الروسية أرض - بحر بمدى يصل إلى 300 كيلومتر وصواريخ «سيلك وورم» الصينية الصنع.

ويشرح أن هذه «صواريخ دقيقة وسريعة جداً يمكن أن يستخدمها ضد أهداف بحرية».

ويضيف أنه في حال الحرب الشاملة «قد يستهدف الحزب أهدافاً استراتيجية مثل ميناء حيفا ومنصات الغاز والنفط».

 

دفاع جوي
مطلع يونيو (حزيران)، أعلن «حزب الله» لأول مرة أنه استخدم صواريخ دفاع جوي ضد طائرات مقاتلة إسرائيلية.

وبحسب حلو، «فقد حلّق الطيران» الإسرائيلي «على علو منخفض بالأسابيع الماضية ليتمكن من كشف الصواريخ المضادة للطائرات».

لكن وفقاً له، فإن التفوق الجوي الإسرائيلي ليس موضع شكّ حتى الآن.

ومنذ فبراير (شباط)، أعلن «حزب الله» أنه أسقط طائرات من دون طيار إسرائيلية من نوع «هيرميس 450» و«هيرميس 900» باستخدام صواريخ أرض - جو. وقد ردت إسرائيل بقصف مواقع له في شرق لبنان.

 

أكثر من مائة ألف مقاتل
أكد زعيم «حزب الله» جاهزية حزبه «على مستوى القدرة البشرية»، إذ «لدى المقاومة ما يزيد على حاجتها وتقتضيه الجبهة حتى في أسوأ ظروف المواجهة».

وأوضح: «قبل أعوام تحدثنا عن مائة ألف مقاتل... اليوم تجاوزنا (العدد) بكثير»، مضيفاً: «هناك تحفز كبير على مستوى لبنان، وقوة بشرية للمقاومة لم يسبق لها مثيل».

يشرح حلو أنه «يمكن للحزب أن تكون لديه القدرة على حشد أكثر من 100 ألف رجل، مع الاحتياط، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن يكونوا جاهزين ومدربين للقتال».

وقال نصر الله أيضاً، الأربعاء، إن الحزب تلقى العديد من العروض بإرسال مقاتلين «من الأصدقاء (...) في سوريا، وفي العراق، وفي اليمن، حتى في إيران وفي أماكن أخرى» مما يعرف بـ«محور المقاومة» الذي ينتمي إليه الحزب أيضاً. لكن الحزب أكّد أن لديه عدداً كافياً من المقاتلين وليس بحاجة إلى المزيد، وفق نصر الله.

أنفاق
يشير خبراء إلى أن الحزب قام بحفر أنفاق وخنادق في جنوب لبنان وكذلك في سهل البقاع شرقاً على الحدود مع سوريا.

ويوضح حلو أن «(حزب الله) جهز نفسه لحرب استنزاف على نهج حماس، ويكون المسؤولون تحت الأرض حيث لا يستطيع الطيران أن يطولهم».

المصدر: "أ ف ب"

  • شارك الخبر